ميقاتي تسلّم دعوة فيون إلى فرنسا، فليتشر: قلقون على الاستقرار (النهار)
نشر بتاريخ 06/12/2011
ميقاتي تسلّم دعوة فيون إلى فرنسا، فليتشر: قلقون على الاستقرار (النهار)

تسلم رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي من سفير فرنسا دوني بييتون عصر امس دعوة رسمية من رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون لزيارة فرنسا .

وأوضح بييتون أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي سيكون ايضاً مسروراً بلقاء الرئيس ميقاتي لتهنئته على قراره تمويل المحكمة الخاصة بلبنان. وأمل التطرق خلال الزيارة التي سيحدد موعدها لاحقا، الى عدد من الملفات الثنائية، وأن يكون مناسبة تأكيد على أواصر الصداقة بين البلدين.

وكانت السرايا شهدت أمس لقاءات ديبلوماسية وانمائية لميقاتي، استهلها مع سفير بريطانيا طوم فليتشر الذي عرض موقف بلاده من التطورات في المنطقة وشرح ما تعرضت له السفارة البريطانية في إيران من اعتداء. وأبدى ميقاتي استنكاره للحادث ولأي تعرض للسلك الديبلوماسي.

ورحّب فليتشر بقرار ميقاتي والحكومة تمويل المحكمة، معربا عن قلقه على الاستقرار "في هذا الوقت الصعب الذي تعيشه المنطقة وتشهد فيه الحدود اللبنانية حالاً من عدم الاستقرار"، وداعيا الى العمل "معاً لدعمه هنا، لذلك كان مهماً اتخاذ قرار كهذا لأنه يتيح لنا ولمن يريد دعم لبنان التطلع الى السبل التي تسمح بتقوية الاستقرار ودعمه". وقال: "إن القرار في شأن المحكمة يؤسس لبنية قوية للجميع، ونتطلع الى قيام المزيد من الدعم لاستقرار لبنان في المرحلة المقبلة الصعبة، والى تقوية دعمنا للبنان سيد، حر ومستقل".

واستقبل ميقاتي سفير إيران غضنفر ركن أبادي الذي سلمه رسالة من نظيره الدكتور محمد رضا رحيمي عن التطورات في المنطقة. وقال إن اللقاء تناول الموقف الاساسي للجمهورية الايرانية تجاه لبنان واللبنانيين، بالتشديد على الاستقرار والوحدة الوطنية والتضامن والتكاتف في هذه المرحلة الحساسة. وفي السرايا، سفير سوريا علي عبد الكريم العلي الذي أوضح ان الحديث ركز على "ضرورة صون الحدود بين البلدين ومنع كل مظاهر الخلل وتهريب السلاح، والعبث بالأمن الذي ينعكس عليهما، وكنت مطمئنا الى تشديده على تطبيق الاتفاقات بين البلدين".

واستقبل ميقاتي النائب سليمان فرنجية ثم وفدا من الهيئة التنفيذية للمجلس العام الماروني برئاسة رئيس المجلس الوزير السابق وديع الخازن الذي أثنى على خطوة تمويل المحكمة، ونقل عن ميقاتي إلحاحه على أن تتم التشكيلات الادارية في أسرع وقت.

وترأس ميقاتي الاجتماع الأول للمجلس الوطني لمكافحة المخدرات وشارك فيه : نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل، وزراء العدل شكيب قرطباوي، الداخلية والبلديات مروان شربل، الصحة العامة علي حسن خليل، التربية حسان دياب، الاعلام وليد الداعوق، والامينة العامة للمجلس الوطني لمكافحة المخدرات ميرفت عيتاني.

وأكد ميقاتي "ضرورة اتخاذ أقصى الاجراءات لمكافحة الاتجار بالمخدرات والتعاون بين مختلف الاجهزة المعنية في هذا المجال". ودعا الى تكثيف التعاون بين المؤسسات الرسمية والاهلية للعناية بمدمني المخدرات وتأمين العلاج المناسب لهم.

وكشف خليل أن الاجتماع وضع الخطوط العريضة لاقرار خطة شاملة تبدأ بحملة توعية موسعة تشارك فيها كل الوزارات المعنية للتركيز على مضار هذه الآفة وكيفية مواجهتها والتصدي لها على مستوى المدارس والثانويات والجامعات وفي كل التجمعات.

وقال إن ميقاتي أعطى التوجيهات للبدء بإعداد برنامج تنفيذي سيحدد تفصيله ويصاغ في إطار ورشة عمل، على أن يقرّ في اجتماع مقبل للمجلس في التاسع عشر من الشهر الجاري، بما يفتح الباب أمام مجموعة من الاجراءات تتخذها كل الوزارات.

واستقبل رئيس الحكومة لجنة رؤساء البلديات اللبنانية المنتسبة الى منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة برئاسة رئيس بلدية بيروت بلال حمد، وتناول المجتمعون مشروع اللامركزية الإدارية.

وكشف رئيس بلدية زوق مكايل نهاد نوفل عن التوقيع على الصندوق البلدي المستقل، وكان لميقاتي اقتراحات عملية منها تحديد مواعيد مطلع السنة المقبلة لعقد اجتماع عمل في حضور رئيس الوزراء ووزيري الداخلية والمال ولجنة رؤساء البلديات لتقديم توصيات معينة ومحددة وللبحث في موضوع الصندوق البلدي المستقل ومالية البلديات وقوانينها.

واستقبل ميقاتي مفتي عكار الشيخ أسامة الرفاعي.


باريس تقترح على ميقاتي زيارة في النصف الثاني من الشهر المقبل (النهار)

فتحت فرنسا أبوابها رسمياً امام رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وعلمت "النهار" من مصدر ديبلوماسي ان الزيارة ستتم في النصف الثاني من الشهر المقبل، ونقل السفير دوني بييتون الدعوة الرسمية الموجهة من رئيس وزراء بلاده فرنسوا فيون الى ميقاتي، مع اقتراح ان تكون بعد 15 كانون الثاني 2012. وأتت الدعوة بعد خمسة أيام من تأمين الجزء اللبناني من ميزانية المحكمة في 30 من الشهر الماضي.

وفى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بوعده عندما تبلغ ميقاتي من مسؤولين فرنسيين ان الرئيس يتريث في استقباله في قصر الاليزيه الى ما بعد تمويل المحكمة، بدليل ان ميقاتي كان موجوداً في اجتماع للجنة الاتصال المتعلقة بليبيا في قصر الاليزيه يمثل لبنان، ولم يلتق سوى وزير الخارجية آلان جوبيه على هامش الاجتماع.

وأشار المصدر الى انه بعد اقتراح ميقاتي موعداً يلاءمه لاتمام الزيارة، سيبدأ التحضير لبرنامج حافل لزيارة يلتقي خلالها، اضافة الى فيون، الرئيس ساركوزي والوزير جوبيه ورئيسي مجلس النواب والشيوخ. وقال ان ميقاتي سيجري محادثات معمقة بنفس جديد لتزخيم العلاقات بين البلدين في كل الميادين بعدما كانت عادية. وغني عن التذكير بأن فرنسا تقف الى جانب لبنان في المعضلات الاساسية التي يواجهها، وهي دائماً الى جانبه في نزاعه مع اسرائيل. كما انها راضية عن سياسة "النأي بالنفس" التي اعتمدها في الاجتماعين الاخيرين لمجلس وزراء الخارجية العرب لجهة فرض العقوبات الاقتصادية على سوريا، وفقاً لمسؤول بارز في وزارة الخارجية الفرنسية. كما أنها تفهمت اختياره النمط نفسه لدى صدور قرار عن الجمعية العمومية للامم المتحدة بسبب القمع السوري العسكري العنيف للمحتجين المدنيين. كذلك ثمة ملف مهم بالنسبة الى العلاقات الاقتصادية سيفتح من اجل تزخيمه، ومساعدات على المستوى العسكري في اكثر من مجال.

وأشار الى ان ميقاتي سيتبلغ استمرار فرنسا بمشاركتها في قوة "اليونيفيل" التي تولّت قيادتها اكثر من مرة، على الرغم من مخاوف المسؤولين الفرنسيين، سياسيين وعسكريين، على امن جنودهم ولا سيما بعد تعرّض قافلة لوجيستية لاعتداء أثناء عودتها الى منطقة العمليات.

وذكر ايضاً ان الجانب الفرنسي يؤيد استئناف الحوار الوطني المجمد ودعوة ميقاتي المتكررة للزعماء المتحاورين لمناقشة تبايناتهم حول الطاولة في القصر الجمهوري بهدف تحصين الاستقرار الداخلي وتجنباً لاي انعكاسات قد تصيب لبنان بفعل ما يحصل في سوريا. ومن المعروف ان ساركوزي هو ضد بقاء الرئيس بشار الاسد في الحكم، ومن أشدّ الزعماء الاوروبيين المطالبين بذلك، سواء داخل الاتحاد او مع الولايات المتحدة الاميركية.

ولفت الى ان الزيارة ترتدي طابعاً مهماً في هذا الوقت بالذات، نظراً الى حرص فرنسا على وقاية لبنان من هزات أمنية جديدة بعد حصول الكثير منها، منذ ما يزيد على ثلاثين عاماً، وكانت بدأت مع الفلسطينيين وبعض اللبنانيين ثم تطورات الى معارك ضارية بين قوى لبنانية والقوات السورية التي كانت منتشرة في الاراضي اللبنانية بقرار من جامعة الدول العربية، دون ان ننسى الاعتداءات الاسرائيلية العديدة منذ السبعينات.

واوضح ان الزيارة ستزعج قوى لبنانية وربما إقليمية، لكن المعلومات تشير الى ان ذلك لن يقف حاجزاً دون تلبيتها.


نحاس: ملف شهود الزور عند وزير العدل (المستقبل)

لفت وزير الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس الى أن ملف شهود الزور "ما زال عند وزير العدل (شكيب قرطباوي)، وعندما يأتي من جديد الى مجلس الوزراء نناقشه".

أكد في حديث الى محطة "أخبار المستقبل" أمس، ان موضوع عقد جلسة لمجلس الوزراء غداً "قائم وأعيد توزيع جدول الأعمال اليوم ويحتوي تقريباً على 125 بنداً، وبالنسبة للمشاركة يبقى لكل كتلة ان تقرر"، موضحاً ان "البند الاساسي في الجلسة هو موضوع الأجور".

وعلق على موضوع معمل الزهراني، فقال: "هذا الامر حصل في نهاية الاسبوع وليس لدي تفاصيل ما جرى وستتبين الامور في اليومين المقبلين، ولكن الاهم ان الامور عادت الى طبيعتها".


فاعليات توقّع على معاهدة "الحفاظ على طرابلس" (المستقبل)

لبّت الفعاليات السياسية ونقابات المهن الحرة والجمعيات الأهلية والكشفية وهيئات المجتمع المدني والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية في طرابلس دعوة رئيس البلدية نادر الغزال للتوقيع على المعاهدة التي اطلقها في ذكرى الاستقلال لهذا العام وتنص على "أعاهد الله العظيم أن أحافظ على اشراقة طرابلس الفيحاء وأمنها وأن أعزز انتماءها الكامل للوطن وأن أرعى القيم التي عرفت بها عبر التاريخ جيلا بعد جيل منارة العلم والعلماء، مدينة التسامح والعيش الوطني الواحد"، والتي وضعت في باحة المجلس البلدي في المدينة.

واكد الغزال حرص البلدية السعي على اعادة احياء تاريخ المدينة وأمجادها العريقة كونها مدينة العلم والعلماء، مدينة "الفيحاء"، وقال: "لقد لاقت الدعوة التي وجهتها بلدية طرابلس للمشاركة في التوقيع على المعاهدة الصدى الايجابي المسموع ما يشير الى حرص أبناء المدينة تجديد انتمائهم لمدينتهم سيما في ظل الأوضاع التي نتخبط بها فعسى يكون لهذا التجديد الدور البارز في اعادة احياء الصورة الحقيقية لمدينة طرابلس والتي للأسف ترمى بوابل التهم الجوفاء في كل مرحلة، ما يسيء لسمعتها ظلماً وافتراء".

ومن الموقعين على المعاهدة: عبدالله ضناوي ممثلا الرئيس عمر كرامي، مصطفى الحلوة ممثلا الوزير محمد الصفدي، جلال حلواني ممثلا النائب سمير الجسر، نقيب المهندسين بشير ذوق ووفد النقابة، نقيب الأطباء الدكتور فواز البابا وأعضاء النقابة، رئيس جمعية التجار فواز الحلوة ووفد الجمعية، رئيس مجلس ادارة مستشفى طرابلس الحكومي الدكتور فواز الحلاب والمدير ناصر عدرة، وفد من ادارة مستشفى النيني برئاسة وهيب النيني والنقيب السابق الدكتور نسيم خرياطي، رئيسة جامعة الجنان الدكتورة منى حداد يكن، الهيئات النسائية الموحدة، الكشاف العربي في لبنان، ووفد من المخاتير وحشد من أبناء مدينة طرابلس.

تجدر الاشارة الى أنه وبسبب الاقبال الكثيف الذي تشهده البلدية بهدف التوقيع على المعاهدة تقرر تمديد الوقت طيلة فترة ما قبل الظهر من الأسبوع الجاري.

التوقيع على قَسَم الفيحاء (السفير)

لبّت هيئات المجتمع المدني ونقابات المهن الحرة، والفاعليات الاجتماعية والاقتصادية والتربوية أمس، دعوة رئيس بلدية طرابلس الدكتور نادر غزال إلى التوقيع على القسم الذي أطلقه في ذكرى الاستقلال، وفيه: «أعاهد الله العظيم أن أحافظ على إشراقة طرابلس الفيحاء، وأمنها، وأن أعزز انتماءها الكامل للوطن، وأن أرعى القيم التي عرفت بها عبر التاريخ جيلاً بعد جيل منارة العلم والعلماء، مدينة التسامح والعيش الوطني الواحد».

فحضرت تلك الجهات أمس، إلى باحة القصر البلدي للتوقيع عليه، حيث استقبلهم غزال، وأكد حرص البلدية وسعيها الدؤوب من أجل إعادة إحياء تاريخ المدينة وأمجادها العريقة، لكونها مدينة العلم والعلماء، و«الفيحاء» بعطرها الفواح، مؤكداً أن هذه العودة لن تكون إلا بتضافر جهود أبناء المدينة مجتمعين.