تكريم هلا فاضل ومنحها درع "ربيع طرابلس" (النهار)
نشر بتاريخ 12/12/2011
تكريم هلا فاضل ومنحها درع "ربيع طرابلس" (النهار)

كرّمت السيدة منى ميشال زغيب بإسم محلات ROSSO NERO، هلا روبير فاضل، تقديراً لدورها ومبادرتها بإقامة مشروع "طرابلس مدينة خالية من السيارات"، بدعم من جمعية "جائزة موريس فاضل"، وذلك في احتفال أقيم في قصر الحلو في طرابلس.


أبادي يردّ على جنبلاط وفيلتمان، ميقاتي في أسواق بيروت: رسالتي للجميع صون الاستقرار (السفير)

تفقد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي مساء أمس وسط مدينة بيروت لمناسبة الأعياد المجيدة، يرافقه عدد من الوزراء، وجال داخل أسواق بيروت وتبادل الأحاديث مع المواطنين الذين قصدوا بيروت للتسوق والمشاركة في النشاطات الاجتماعية والترفيهية الخاصة بالأعياد.

وفي ختام الجولة قال ميقاتي: «سعدت بالجولة في قلب عاصمتنا الحبيبة بيروت، التي تحتضن أبناء كل لبنان، على اختلاف مذاهبهم وأطيافهم ويلتقي فيها الجميع براحة وفرح. وقد سعدنا لسماع أصحاب المحال يبدون ارتياحهم للحركة الواعدة والناشطة داخل الأسواق. أؤكد أننا سنقوم بجولات أخرى في مختلف المناطق اللبنانية، لكي نطلع عن كثب على هموم مختلف القطاعات ومطالبها، وكيفية تفعيل الحركة الاقتصادية والتجارية، لأننا نتطلع إلى حركة ناشطة، ليس فقط في خلال موسم الأعياد، بل على مدار السنة. رسالتي اليوم إلى الجميع، خصوصاً إلى السياسيين منهم، بوجوب أن نتعاون للحفاظ على الاستقرار، وهذه كانت صرخة جميع الذين التقينا بهم في خلال هذه الجولة».

وقال ميقاتي على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إن الاستقرار السياسي والأمن «هما مفتاح جذب المزيد من السياح والاستثمارات بالإضافة إلى تضاعف ثقة المستهلكين وتحسين القدرة الشرائية والتجارة»، لافتاً الانتباه إلى أن «المؤشرات الأساسية تظهر أن موسم الأعياد سيكون رائعاً وسيكون لبنان مرادفاً لفرح العيش والتمتع بالحياة للمواطنين وللزائرين الأجانب».

الى ذلك، أكد ميقاتي لقناة «الجزيرة»، أمس الأول أن «اول من تحدّث عن شهود الزور كان رئيس الحكومة السابق سعد الحريري وهذا الملف مفتوح وننتظر الوقت المناسب لطرحه، وهناك أمور متعلقة بالجسم القضائي يجب القيام بها»، في تلميح الى وجوب تعيين رئيس جديد لمجلس القضاء الأعلى.

ونفى بشكل قاطع أن تكون سوريا قد ضغطت عليه من أجل تمويل المحكمة، مؤكداً ان قرار التمويل كان مصلحة لبنانية.

وفيما يتعلق بالبحث عن المتهمين الأربعة باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، اعتبر ان الحكومة اللبنانية قامت بواجبها في هذا الشأن.

وعن الوضع الحكومي، قال ميقاتي «أعتقد ان الحكومة في مرحلة جديدة وادعو الوزراء الى العمل على المشاريع ومن بينها وعدنا في الـ 2012 بالتنقيب عن النفط».

وجدّد ميقاتي في افتتاح الدورة الـ31 لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب في بيروت تمسك لبنان بحقه في تحرير أرضه وندد بالاعتداء الآثم على الكتيبة الفرنسية وطالب القوى الأمنية بتسريع التحقيق لكشف الفاعلين.

الى ذلك، استقبل ميقاتي السفير الإيراني غضنفر ركن آبادي، الذي قال رداً على سؤال حول قول جيفري فيلتمان إن ما يهم إداراته هو بقاء لبنان مستقراً بعيداً عن الهيمنة الايرانية: «نحن دوماً نؤكد على الاستقرار والوحدة الوطنية وتعزيزها، ونعتقد ان هذا الاستقرار وهذه الوحدة الوطنية لن يتحققا إلا بابتعاد القوات الغربية وخاصة الولايات المتحدة عن التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى».

وحول موقف النائب وليد جنبلاط أن اللبنانيين ليسوا بحاجة إلى دروس من إيران، قال ابادي: حسب الدستور الايراني، وبكل فخر وإعتزاز، نقوم بأداء الواجب، وهو الوقوف الى جانب القضايا المحقة والعادلة، وأيضاً من يطلب المساعدة منا في أي نقطة من العالم.


كرامي لـ"المستقبل": "حزب الله" يوزع الأدوار ويلعب على حبال "الأجور" (المستقبل)

استبعد وزير الدولة أحمد كرامي، "طرح بند التعيينات خلال جلسات مجلس الوزراء التي ستعقد هذا الاسبوع"، مشيرا الى أنه "سيتم اعتماد آلية التعيينات التي وضعت في حكومة الرئيس سعد الحريري، وأن اللجوء الى المحاصصة في التعيينات هو كارثة". ورأى أن "كل ما يقال عن طعن جديد لمجلس شورى الدولة في قرار مجلس الوزراء المتعلق بالاجور هو سابق لأوانه، لأن شيئا لم يحصل على أرض الواقع حول هذا الموضوع"، متسائلا "كيف يمكن تفسير موقف "حزب الله" الذي صوت وزراؤه لمصلحة مشروع الاجور في مجلس الوزراء، وفي اليوم التالي أعلنت التعبئة التربوية التابعة له بأنها ستشارك في الاضراب؟".وسأل "هل هو توزيع أدوار أم لعب على الحبال؟ أم هناك أمور أخرى لا يمكن فهمها في هذا البلد".

وأكد في حوار مع "المستقبل" أمس، أن "زيارة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الى فرنسا ستكون في موعدها، وأنها تأتي في سياق سياسة الانفتاح، لأن مصلحة لبنان تقتضي عدم الوقوف في وجه الاوروبيين والأميركيين، خصوصا وأننا لا نعيش في كوكب منفرد".

وهنا نص الحوار:

[ هل سيطرح ملف التعيينات على جلسات مجلس الوزراء خلال الاسبوع الحالي؟.

ـ لا أعتقد ذلك، لأن جلسة الاثنين (اليوم) ستتناول ملف الموازنة، وجلسة يوم الاربعاء ستكون مخصصة لقانون الانتخاب، لذلك أرجح أن لا يتم طرح بند التعيينات من خارج جدول الاعمال.

[ أشار عضو تكتل "لبنان أولا" النائب مروان حمادة، الى أن "حزب الله" يحاول تمرير تعيينات موالية للنظام السوري، كيف سيتعاطى الرئيس ميقاتي مع الضغوط التي تواجهه في هذا الاطار؟.

ـ أولا، هناك إتفاق حول آلية التعيينات، وقد تم وضعها من قبل وزير الشؤون الادارية محمد فنيش في حكومة الرئيس سعد الحريري، وهو حاليا يشغل الوزارة نفسها، وهذه الالية تم التأكيد على السير بها في التعيينات التي ستجري لاحقا، ولكن إذا تم إعتماد المحاصصة السياسية فهذا يعني أن هناك كارثة، لأنه ليس المفروض اللجوء الى المحاصصة، بل الى اعتماد الالية التي تنص على ترشيح ثلاثة أسماء من قبل الوزير المختص، من أجل أن يبت فيها مجلس الوزراء.

[ رأى نواب من تكتل "التغيير والإصلاح" في تصريحات أن مجلس شورى الدولة سيطعن مجددا بقرار مجلس الوزراء المتعلق بزيادة الاجور، إذا حصل هذا كيف سيعالج الرئيس ميقاتي هذا الامر؟.

ـ الرئيس ميقاتي يصر على أن الزيادة التي أقرت هي الحد الاقصى الذي يمكن تحمله، في ظل الوضع السياسي والاقتصادي الذي يمر به لبنان والمنطقة، وأنا لا أريد الدخول في سجال مع نواب "التيار الوطني الحر"، لأني أعتبر أن كل ما يقال عن طعن جديد لمجلس شورى الدولة هو سابق لأوانه، لأن شيئا لم يحصل على أرض الواقع حول هذا الموضوع، وهنا أسأل ما هي الأسس التي يمكن أن يعتمدها مجلس شورى الدولة من أجل الطعن بقرار الحكومة، وعلى أي حال، لا يمكن افتراض أي تحرك من قبل الرئيس ميقاتي في هذا السياق، لأن الطعن لم يحصل، علما أن الرئيس ميقاتي عندما يلتقي لجان التنسيق النقابية، سيوضح لهم أنه لا مفر من القبول بقرار مجلس الوزراء، لأن البلد لا يحتمل المزيد من الاعباء.

[ هل تتوقع موقفا إيجابيا من هذه الهيئات، خصوصا وأن هذه الهيئات تتواصل مع قوى سياسية ممثلة داخل حكومة؟.

ـ أود أن ألفت النظر، الى أن هيئات التنسيق النقابية ليست آتية من المريخ، وهم على تواصل مع جهات سياسية داخل الحكومة، وهذا أمر صحيح لا يمكن لأحد إنكاره، ولكن في النهاية كل طرف من هذه الاطراف النقابية يتبع لجهة سياسية تمون عليه، ولكن المفارقة الكبرى هي أن "حزب الله" صوت داخل مجلس الوزراء مع مشروع الرئيس ميقاتي المتعلق بالاجور، وفي اليوم التالي أعلنت التعبئة التربوية التابعة له بأنها ستشارك بفاعلية في إعتصام الهيئات النقابية يوم الخميس المقبل، لذلك نستغرب الأمر، لأنه لا يمكن تفسير هذا الموقف، فهل هو توزيع أدوار أم لعب على الحبال؟ أم هناك أمور أخرى لا يمكن فهمها في هذا البلد.

[ هناك من يعتبر أن استهداف قوات "اليونيفل" يحمل رسائل متعددة، منها الى الرئيس ميقاتي الذي سيزور فرنسا قريبا، وبعضها الى الدولة الفرنسية نفسها، بسبب موقفها من سوريا، كيف تقرأ هذه المواقف؟.

ـ لا يمكن تهديد الرئيس ميقاتي، فهو شجاع ومؤمن بالله، وبالتالي لا يمكن ثنيه عن أي خطوة يريد القيام بها، وأن زيارته الى فرنسا ستكون في موعدها المحدد، وهي تأتي ضمن سياسة الانفتاح على الغرب التي يريدها ميقاتي، لأن مصلحة لبنان تقضي من لبنان عدم الوقوف في وجه الاوروبيين والاميركيين، لأننا لا نعيش في كوكب منفرد، خصوصا وأن لبنان سريع العطب في وضعه السياسي والاقتصادي على السواء، والأمثلة على ذلك عديدة، وأذكر على سبيل المثال عقوبة صغيرة على البنك اللبناني ـ الكندي، اهتز بسببها الوضع المالي اللبناني، وحصل إرباك وعاصفة من التساؤلات، فكيف سيكون الحال إذا واجه لبنان تحديات أكبر؟ ولماذا علينا الدخول في هذه الزواريب؟.

[ كيف ستتعامل الحكومة مع اعتبار "حزب الله" السفارة الاميركية وكرا للجواسيس؟.

ـ لا علم لي بأن هذا الموضوع سيطرح على مجلس الوزراء، وفي حال تم طرجه سيتم التعامل معه بما يخدم مصلحة لبنان.


الأحدب حيّا ذكرى تويني وشهداء الأرز: لمبادرة تحقن الدماء وتعيد لطرابلس وجهها (النهار)

دعا النائب السابق مصباح الأحدب الى "الالتقاء على مبادرة تحقن الدماء وتعيد الى طرابلس وجهها الحقيقي مدينة للعيش الواحد والتسامح في وجه الحملات التي تستهدفها".

وقال في مؤتمر صحافي في منزله في المدينة: "في ذكرى استشهاد جبران تويني لا يمكننا إلا ان نتذكر شهداء ثورة الأرز جميعا الذين روت دماؤهم تراب الوطن في سبيل حريته واستقلاله وبناء مؤسساته، واني على يقين ان هذه الدماء الزكية لن تذهب إهداراً وسنتوصل في النهاية الى ما نسعى اليه جميعا".

وتناول أوضاع طرابلس، ومما قال: "منذ ثلاثة أسابيع دعي جمهور طرابلس الى مهرجان "خريف السلاح ربيع الاستقلال" (...) الذي جاء يؤكد أن طرابلس لا تزال هي هي وفية لمبادئ ثورة الأرز"، لكنه سأل اليوم، ماذا بعد المهرجان؟"

وقال: "إن تمويل المحكمة خطوة ايجابية تنسجم مع أهداف "ثورة الأرز" لكشف الحقيقة وتحقيق العدالة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر الشهداء.

ولقد بادرت شخصيا الى تأييد خطوة التمويل التي قام بها الرئيس نجيب ميقاتي على رغم الاختلاف السياسي معه. في المقابل، لمسنا جميعا ارتباكاً وتردداً من جديد لدى قوى 14 آذار حيث اختفت الشعارات الكبرى وعدنا الى مرحلة الارتباك والضياع، وخلت الساحة السياسية من مظاهر القيادة والوضوح وبرزت على السطح من جديد مظاهر التسلح والتطرف والانقسام، واليوم ثمة مواضيع في حاجة الى قرارات واضحة ومعالجة وتحمل مسؤولية، وخوفا من أن تصبح طرابلس عنوان بريد للقوى الاقليمية المتقاتلة".

وأكد "أن أبناء طرابلس والشمال يرفضون التسلح وحل المشاكل عبر القتال والفتنة الطائفية، ولو كانت الأموال التي صرفت وتصرف على التسلح والتسعير الطائفي والمذهبي ذهبت للإنماء، لكنا تفادينا ارتهان البعض من أبناء المدينة الى حزب الله من جرّاء حاجتهم المادية وغياب فرص العمل والانماء المستدام".


"جزر النخل" تنضم الى شبكة المحميات البحرية "MEDPAN"، حلواني في كرواتيا: حماية المتوسط واجب بيئي (المستقبل)

شارك رئيس لجنة البيئة والحدائق العامة في بلدية طرابلس جلال حلواني بصفته ممثل البلدية في لجنة ادارة محمية جزر النخل في ورشة عمل شبكة المحميات الطبيعية البحرية في المتوسط MEDPAN التي انعقدت في مدينة فوديس Vodice في كرواتيا وتمحورت حول التربية البيئية والتوعية في المناطق المحمية البحرية في البحر المتوسط.

وشارك في الورشة 100 يمثلون 86 محمية طبيعية في 21 دولة متوسطية. وتم عرض 18 تجربة عملية تتمحور حول التربية والتوعية البيئية.

هدفت الورشة الى تبادل الخبرات والاستفادة من التجارب العملية لتطبيق برامج توعية تتوجه الى المواطنين لتعريفهم باهمية المحميات البحرية الطبيعية وواجب الحفاظ عليها ورعايتها.

وشارك حلواني في ختام الورشة في الهيئة العامة للشبكة المتوسطية حيث تم رسميا قبول عضوية محمية جزر النخل في الشبكة.

تجدر الاشارة الى ان MEDPAN هي جمعية غير حكومية مركزها في فرنسا تأسست في نهاية عام 2008 وتضم في عضويتها كل المحميات البحرية الطبيعية المعترف بها رسميا، وتحظى الشبكة بدعم من الدولة الفرنسية ومؤسسة الامير البير دو موناكو ومؤسسة MAVA في سويسرا والمؤسسة الدولية لحماية الحياة الطبيعية WWF وبرنامج الامم المتحدة البيئيUNEP.

وعرض حلواني عدة مشاريع بيئية يمكن ان يتم تنفيذها في محمية جزر النخل في السنة المقبلة والتي يمكن ان يتم تمويلها من قبل الشبكة، وسوف يقوم فريق من الشبكة بزيارة المحمية للاطلاع عن قرب على الواقع البيئي في محمية جزر النخل.

وأكد حلواني خلال المناقشات على ان مسؤولية حماية البحر المتوسط هي مسؤولية جماعية تقع على عاتق كل المسؤولين عن حماية بيئة المتوسط من التلوث وشدد على ضرورة التكاتف والتعاون لحماية هذه الثروة المشتركة .

وسبق اجتماعات الورشة يوم بيئي في بارك كورناتي البحري الطبيعي في كرواتيا، الذي يضم 89 جزيرة وتبلغ مساحته 217 كم2 (50 كم2 ارضية و 167 كم2 بحرية) ويعتبر من المحميات البحرية الطبيعية الهامة في المتوسط.


زيادة محاضراً عن معوقات حقوق الانسان: النظام عاجز عن إقامة دولة المواطنة (النهار)

لمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان، وبدعوة من رئيس جامعة بيروت العربية الدكتور عمرو جلال العدوي، القى نائب رئيس المجلس الدستوري القاضي طارق زيادة، محاضرة بعنوان "معوقات حقوق الانسان في لبنان" وذلك في قاعة المؤتمرات في فرع الجامعة في الشمال.

وعرض القاضي زيادة في محاضرته لبنية النظام السياسي اللبناني، والتزام لبنان بالمواثيق والاعلان العالمي لحقوق الانسان، وتجسيد الدولة لهذه الحقوق في المجالات كافة. اضاف: "الواقع ان مقدمة الدستور تشكل مدخلا لدراسة الواقع الموضوعي لحقوق الانسان وحرياته الاساسية في لبنان، لانها تبين ولو في شكل ضمني المعوقات والعقبات التي تقف حائلا دون تطبيق سليم لشرعة حقوق الانسان. فقد وعدت مقدمة الدستور بعد تعديل عام 1990 بالغاء الطائفية السياسية على مراحل، في حين ان الميثاق الوطني لعام 1943 وعد بالغاء الطائفية عموما من دون حصر ذلك بالطائفية السياسية".

ورأى زيادة ان "لبنان محكوم بصيغة تجمع بين نظام سلطة تقليدية طائفية واقطاعية عشائرية ومناطقية، وبين سلطة دستورية ذات مظاهر حديثة، قائمة خصوصا على ليبرالية تجارية ومصرفية".

وعدّد المعوقات الافقية لحقوق الانسان، وهي الطائفية والعائلية والمناطقية، ما اوصلنا الى نظام طائفي جامد لجماعات منغلقة على نفسها تقيم بناها الخاصة بها، وبالتالي، فان هذا النظام يحول دون تكافؤ الفرص ويميز بين المواطنين، اضافة الى ان الكيانات الطائفية لجمت الحقوق والحريات الاساسية واعاقتها.

وانتقد الطابع العائلي، حيث يتبين من انتخابات عام 2010 البلدية الصراع العائلي وذيوله التي وصلت الى حد التقاتل.

نازحون الى طرابلس: شبيحة النظام السوري يفرضون الخوات لتسليم جثث القتلى (المستقبل)

استمرار عمليات القتل والمداهمات والحصار، اضافة الى صعوبات الاوضاع الاقتصادية والغذائية والصحية ، التي ترافق العمليات الامنية لكتائب الاسد في المدن والبلدات السورية ، أدت الى تزايد اعداد النازحين السوريين الى مختلف مناطق لبنان ومنها طرابلس، التي باتت تستضيف مئات العائلات الموزعة على مختلف احياء المدينة .

ابو محمد احد هؤلاء النازحين ، يعيش مع عائلتة المكونة من ستة اشخاص في غرفة واحدة تمكن من استئجارها بعد جهد كبير ، لكنه الان مهدد باخلائها لانه عاجز حتى عن دفع قيمة الايجار القليلة نسبيا مقارنة بايجارات الشقق في طرابلس. وفي هذا السياق يقول: "الهم الاكبر هو الاطمئنان على الاهل في سوريا ، وهناك اخوة لي يأتون احيانا الى طرابلس ان توفرت الظروف الامنية ، وبالتالي فان تواصلنا محدود ومحفوف، ليس فقط بالخطر الامني بل بالفقر وقلة الغاز والارتفاع الحاد في اسعارالمواد الغذائية وتواكبه ضغوطات امنية من شبيحة النظام، وكأن صعوبات الحياة لا تكفي ليأتي النظام بالمداهمات والقتل والخطف والاعتقال العشوائي".

يضيف: "ابن عمي مجند في الجيش رفض تلبية اوامر باطلاق النار على المتظاهرين فقتلوه عمدا ومن ثم قالوا بانه "قتل على يد العصابات المسلحة". نحن نعرف مصير من استشهد لكن هناك اثنان من اولاد عمي خطفهم شبيحة وامن النظام ولا نعرف عنهم شيئا علما بان احدهم ضابط متقاعد في الجيش السوري . في الحي الذي اسكنه في حماه هناك 20 مفقودا وخمسة عشر معتقلا . وهناك حالة غريبة من استغلال حرمة الموت للمتاجرة حيث طلب الامن من اهالي القتلى مبلغ خمسين الف ليرة سورية لتسليم جثث ذويهم القتلى وقد رفضوا بداية دفع هذه الخوة على الموت لكنهم اضطروا لاحقا الى التسليم بذلك ودفعوا الخوة ، لان إكرام الميت دفنه وهذا ما تربينا عليه ولا يبدو انه من شيم من يعيث في شوارع المدن والبلدات قتلا وتدميرا وفسادا . ولتسأل لجان التحقيق الدولية عن هذا الامر وما يفعله شبيحة النظام".

الحاجة ام عبدو السبعينية وصلت للتو من سوريا لتلتحق بعائلتها التي سبقتها الى طرابلس بعدما كانت رفضت سابقا مغادرة منزلها ، وهي تعاني من مرض فقر الدم " التلاسيميا" وقد بات امر معالجتها شبه مستحيل في ظل الوضع الامني السيئ هناك فاضطرت الى تجرع كأس النزوح المرة والمغادرة للالتحاق بولدها واحفادها في طرابلس. الحاجة ام عبدو بحاجة للدم كل 45 يوما.

تقول ام عبدو: " تركت حماه والوضع هناك صعب جدا يفوق الوصف، لا خبز لا مواد غذائية ولا قوارير غاز ولا محروقات للتدفئة رغم البرد الشديد ، مما اثر على صحتي ولم نستطع الوصول الى المشفى لأن المشافي تحت سيطرة الامن والشبيحة، وهناك قناصون على اسطحها يطلقون النار على كل ما يتحرك وبالتالي نقلت بحالة طوارئ الى طرابلس ويحاول ابني ان يدخلني الى اي مشفى لمتابعة العلاج، لكن لا اعرف كيف سيتم الامر لان العلاج في لبنان مكلف جدا ولا مال لدي".

وتأمل ام عبدو ان تعود قريبا الى الديار فبالها مشغول على من تبقى هناك من اولاد واحفاد و"عسى ان يكونوا بخير".. تطلق الدعاء بعيون ملؤها الدموع.

ابنها ابو طارق قلق على اخوانه الذين "ما زالوا هناك في حماه، فهم يعيشون رعبا حقيقيا جراء اطلاق نيران المدافع والقنص والرصاص العشوائي على السكان الامنين، والمداهمات الوحشية والحواجز الطيارة ". ويعتبر ان ما يجري هو "باختصار سياسة الارض المحروقة التي تتبعها كتائب الاسد على الارض مع تحليق مكثف للطيران وخروقات لجدار الصوت لارهاب الناس. وكل هذا السلاح المدجج لتخويف المتظاهرين السلميين. لذلك لن نعيد الوالدة الى سوريا ولو ارادت ذلك لان صحتها سيئة جدا والوضع في سوريا ماسوي. ما نأمله من الدول العربية والمجتمع الدولي العمل على تأمين حماية دولية للمواطنين السوريين العزل، فهناك اطفال ونساء وكبار سن يقتلون والنظام لا يتورع عن القتل من عهد الاب الى عهد الابن. انا كنت شاهدا على مجازر حماه وتدمر عام 1982 ونحن لم نعد نستطيع العيش في ظل هذا النظام واقسمنا ان لا نعود الى سوريا حتى يزول هذا النظام".