350 خبيراً ومهتماً بالتاريخ يناقشون عمارتها وهندستها وطموحات غدها، طرابلس في مؤتمر باريس: لتدويل الاهتمام بتراثها وتشكيل «لوبي» لحمايته (السفير)
نشر بتاريخ 04/02/2012
350 خبيراً ومهتماً بالتاريخ يناقشون عمارتها وهندستها وطموحات غدها، طرابلس في مؤتمر باريس: لتدويل الاهتمام بتراثها وتشكيل «لوبي» لحمايته (السفير)

فتح مؤتمر باريس حول «إعادة بناء طرابلس القديمة وطموحات الغد»، الذي نظمته جمعية «المحافظة على تراث طرابلس» في العاصمة الفرنسية، بالتعاون مع المجلس الإقليمي لمنطقة «إيل دو فرانس»، وبرعاية سفير لبنان في فرنسا بطرس عساكر، وبدعم من «جمعية العزم والسعادة الاجتماعية»، و«مؤسسة الصفدي»، و«بلوم بنك»، ومحطة «إم. تي. في.»، الباب واسعاً أمام تدويل الاهتمام بتراث مدينة العلم والعلماء ونشره عالمياً، من خلال رفع منسوب حمايتها، بعد ما تعرض له من اعتداءات وتشويه، وإيجاد المشاريع المشتركة مع المؤسسات المحلية والأجنبية والقطاع الخاص من أجل إعادة تأهيلها وتفعيل دور «المتحف الحيّ» القائم في أسواق طرابلس القديمة، في استقطاب سياحة ثقافية حضارية تساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية في المدينة وفي رفع المستوى الاجتماعي فيها.

ويمكن القول إن المشاركين في المؤتمر من أبناء طرابلس تحديداً، قد فوجئوا بحجم الاهتمام الفرنسي بمدينتهم، التي تضم أكثر من 300 معلم أثري، وتعتبر المدينة المملوكية الثانية في العالم بعد القاهرة. وذلك من خلال الحراك الضاغط الذي تمارسه رئيسة «جمعية المحافظة على تراث طرابلس» جمانة الشهال تدمري، التي ترفع لواء الفيحاء في المحافل الفرنسية، وتعمل على الاستفادة من مختلف المناسبات للتعريف بها وبأهميتها التاريخية والمعمارية والهندسية، الأمر الذي جعل التراث الطرابلسي شغلاً شاغلاً لكثيرين من المؤرخين والمعماريين الفرنسيين، الذين هالهم حجم الاعتداءات التي تتعرّض لها آثار المدينة. وكان آخرها هدم «مسرح الانجا» في ساحة التل. وباشروا بالتفتيش عن خطط مستقبلية لعقد اتفاقيات، وتنفيذ مشاريع مشتركة، تهدف إلى رفع شأن التراث، ليشكل عامل جذب دولي وعربي ومحلي لكل المهتمين بتاريخ المدينة.

واللافت أن المؤتمر استقطب أكثر من 350 شخصية فرنسية ولبنانية، أكدوا احتضانهم الكامل لطرابلس واستعدادهم المطلق لتقديم كل ما من شأنه أن يساهم في الحفاظ على تراثها. كما حرص المشاركون في الجلسات على الالتزام الكامل بالحضور وتقديم الاقتراحات، واعتماد النقاشات العلمية، وقد تقدم الحضور مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور مالك الشعار، والأب كرمللو فنيانوس، الذي حظي بتكريم المؤتمر نظراً للخدمات التي قدمها للمدينة على مدار أربعين عاماً من خلال توليه إدارة «المدرسة الكرملية»، إضافة الى جان تاكيه ممثلا وزير المالية محمد الصفدي، والسفير اللبناني في فرنسا بطرس عساكر، ورئيس «اتحاد بلديات الفيحاء» الدكتور نادر غزال، ونائبة رئيس المنطقة الإقليمية «إيل دو فرانس» جان بول هوشون الدكتورة ماري كرامان، وسفيرة لبنان لدى «الأونيسكو» سيلفي فضل الله، والملحق الثقافي في السفارة اللبنانية في باريس عبدالله النعمان، والملحق الثقافي لدى «الأونيسكو» بهجت رزق، ورئيس «المركز الثقافي الفرنسي» في طرابلس إتيان لويس، وعضو مجلس بلدية باريس 16 إعجاب خوري، وعضو مجلس بلدية باريس 14 ماري تيريز عطالله، وعضو مجلس بلدية الآن الفرنسية فواز كريمة، ونائب رئيس «غرفة التجارة الفرنسية اللبنانية» بيار رزق، ومنسق «بعثة الفنون الإسلامية» في «متحف اللوفر» أنيك لوكلير، ومنسقة التنمية المدنية المسؤولة عن النشاطات الدولية في باريس آن لوك أولمان، والمؤرخ الفرنسي المهتم بتاريخ طرابلس جان ريشار، ورئيسة «الجمعية» جمانة الشهال تدمري.

وتضمّن المؤتمر ثلاث جلسات عمل ناقشت مختلف القضايا والمسائل الهندسية والتخطيطية المتعلقة بأوضاع المباني والمعالم الأثرية في المدينة، والأعمال المنجزة وآفاق المستقبل، خلص المشاركون في ختامها الى سلسلة توصيات أذاعها الدكتور نادر غزال، أهمها:

أولاً: أهمية الاعتماد على المؤسسات الدولية والمحلية والقطاع الخاص في الاهتمام بتراث طرابلس، وترميم مبانيها الأثرية وتفعيل دورها، والتشديد على أهمية الانفتاح نحو مختلف المدن لإقامة بروتوكولات تعاون تعود بالنفع على المدينة.

ثانياً: إنشاء لجنة متابعة برئاسة الدكتورة جمانة الشهال تدمري تضم اختصاصيين فرنسيين ولبنانيين مقيمين في باريس لمتابعة مشاريع طرابلس التي تنفذ حالياً، وتعالج المشاريع المتوقفة، وتبحث عن مصادر تمويل إضافية للقيام بمشاريع خاصة تطال التراث الطرابلسي المهمل بسبب ضعف الإمكانيات المحلية.

ثالثاً: تشكيل لوبي طرابلسي لبناني فرنسي ضاغط يهدف إلى إشاعة جو عام دولي لنشر تراث طرابلس عالمياً والوقوف بوجه كل من يحاول المسّ به أو تشويهه.

رابعاً: تفعيل دور المغتربين والشركات اللبنانية ـ الفرنسية على الاهتمام بشتى المشاريع المتعلقة مدينة طرابلس.

وفي ختام المؤتمر جرى تكريم الأب كارمللو فنيانوس الذي قدم شهادة حول المدينة الحاضنة للعيش المشترك وللنسيج الإسلامي المسيحي. وتسلم درعاً من الجمعية وزرّ بلدية طرابلس من غزال، ثم انتقل المشاركون إلى إفتتاح معرض صور فوتوغرافية، من إعداد الباحث إلياس خلاط، تناول وسط طرابلس التجاري. وقد فاجأت الصور المعروضة الحضور لما يختزنه الوسط التجاري من معالم ومبانٍ تراثية، لكنها في الوقت نفسه أظهرت حال الإهمال والاستهتار والتصدعات والانهيارات اللاحقة ببعض المباني.

ومن المفترض أن يبقى المعرض في عهدة «جمعية المحافظة على تراث طرابلس»، لتقديمه خلال النشاطات المختلفة التي تقام في باريس على مدار السنة. وتؤكد الدكتورة جمانة الشهال تدمري لـ «السفير» أن نجاح المؤتمر فاق توقعاتها، لافتة إلى «التفاعل الكبير الذي حصل بين المشاركين حول ضرورة رسم خطوط حمراء حول تراث طرابلس وآثارها لحمايتها والحفاظ عليها»، مشددة على «ضرورة الاستفادة من الأجواء التي أشاعها المؤتمر في باريس، ومن اللوبي التلقائي الذي نتج عنه في تحويل طرابلس إلى عاصمة للتراث، خصوصاً أنها أكثر مدينة لبنانية احتضاناً للتاريخ من حقبات وعصور مختلفة»، آملة «أن يترجم ذلك خطوات عملية في وقت قريب بما يحقق تنمية المدينة وإنمائها وتحسين صورتها العالمية».

المفتي الشعّار لـ"النهار": ما يجري في طرابلس قتال الفقراء، علاقتنا ببكركي ممتازة وتحريم القتال شرط للحوار مع "حزب الله" (النهار)

معروف بخطابه الجامع والمعتدل، ووجوده في طرابلس ضمان لاعلاء شأن الكلمة وسيادة التعقل. وساطته بين بعل محسن وباب التبانة تبرد النفوس، وانفتاحه يطمئن البقية الباقية من المسيحيين، وتحريمه حمل السلاح شرط للحوار مع "المسلم الآخر". من هنا اللقاء مع مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، الوحيد المنتخب، وليس المعين، بين المفتين.

■ الى متى يستمر الصراع السني – العلوي في طرابلس؟
- ليس هناك صراع بين السنة والعلويين في طرابلس، فهم يعيشون في اطار وطني، ونحن على تواصل دائم بعضنا مع بعض. ما حدث في السابق لم يكن ثمرة خلاف اعتقاد. هناك يد خارجية، يدرك كل العاملين في الحقل العام انها كانت تعبث بالامن لتحقيق مآرب سياسية. التصريحات تطالب بتأمين بعض الحقوق السياسية والوطنية، وهذا من حقهم. انا واحد ممن ساهموا ايام حكومة الرئيس فؤاد السنيورة في اصدار مرسوم بانشاء المجلس العلوي الاسلامي. العلويون شريحة من المجتمع ومن حقهم ان يكون لهم مناصب رسمية.
■ اذاً بين من ومن تدور الاحداث الامنية؟
- يؤسفني ان اقول إنه طابور خامس يعمل في الليل. وانا اجزم ومسؤول عن كلامي انها جهات ويد خارجية تعمل لتقوية جانبها السياسي في منطقة ما على المستوى الاقليمي او المحلي.

ظلم وفقر
■ البعض يرى ان طرابلس اصبحت بؤرة للاصوليين والارهاب. ما تعليقك؟
- اتحفظ عن كلمة بؤرة. فطرابلس فيحاء، وجولة في المدينة تشهد على كلامي. هناك مجموعة من السلفيين لهم حضور، هذا صحيح. هناك فريق له وجهة نظر في بعض الامور السياسية ربما تختلف عن رأي البعض. المحظور بالنسبة اليّ ان يكون هناك فريق يريد الخروج عن الدولة، او ان يعتبر ان الجيش وقوى الامن والقضاء لا يمثلون وجودنا الوطني، فهذا امر خطير. لكن ان يكون لشخص فكر سياسي او ديني لا يمس الامن، فهذا امر جيد. ثقي ان ليس هناك بؤرة او احتقان بل هناك فقر وشكوى من الدولة انها قصّرت في هذه المناطق. عندما نجد انعداما للبنى التحتية في التبانة وفي القبة، كم سيصبر الناس؟ هذه المناطق ليست فقط محرومة بل هي معدومة. هناك فقر مدقع، وقوم لا يجدون عملا لانه لا يوجد عندنا مرافق حيوية تستوعبهم. نحن الان ننتظر حركة المرفأ وفتح المطار الذي سيحتضن كل هؤلاء الشباب والصبايا، وتخف المأساة الاجتماعية. ما يحدث هو نتيجة الفقر والحاجة. هذا قتال الفقراء، انه احتقان. اضافة الى ظلم آخر وهو وجود نحو 150 شابا موقوفين، لم يحاكموا منذ ثلاث سنوات، هل هذا عدل؟ لذلك كثر الاحتقان والغضب، والناس يعبرون بمسيرة وتظاهرة.

مناهضون وموالون لسوريا
■ اين السوريون مما يجري؟
- السوريون خرجوا من لبنان لكن لا احد يستطيع ان ينكر انهم لم يتركوا بقايا. البعض لديه اقتناع بالخط السوري إما للمصلحة الخاصة لان السوريين جعلوهم نوابا او وزراء ومديرين، واما اقتناع وفكر وسياسة. نحن في طرابلس متلاقون على امر واحد: من حق كل انسان ان تكون له علاقة مع الخارج، لكن ليس من حق احد ان يجر الشمال او لبنان الى الخارج.
■ أليس هذا ما يفعله بعض الفئات في طرابلس؟
- ليست هناك فئة تجر طرابلس الى سوريا. هناك فريق يتعاون مع السوريين. وحتى الان لم يتصرف احد منهم بما يسيئ الى امن الوطن.
■ وهناك فريق يناهض سوريا ويعمل ضدها!
- في الاطار السياسي ينبغي على لبنان ان ينأى بنفسه عن اي عمل مباشر في ما يحدث في سوريا. فنحن بلد له حدوده وحجمه وقوته، وعلى كل بلد ان يعالج مشاكله الخاصة. لست مع ان نتدخل في اي شأن خارجي، ولست مع ان يتدخل الخارجي بأمورنا الا اذا نحن طلبنا منه. لكن هناك جانب انساني، فعندما يزحف او يلجأ الينا او يتسغيث بنا بعض الناس، فنحن في ديننا وفهمنا الانساني نغيث الملهوف ونحتضن اي قادم، لكننا لن نعينه على مقاومته للحكم لاننا غير قادرين على ان نحقق شيئا. ينبغي ان نسخر طاقاتنا وعلاقاتنا مع الخارج لخدمة لبنان، لكن ان نجر البلد الى سوريا او مصر او السعودية او ايران او غيرها فهذا ممنوع وسنقاومه. وقد قلت في اجتماع كبير مع اخواني العلماء، لا تصاريحنا ولا تشجيعنا للتظاهرات ستسقط النظام او ستنصره. انا مع القرار الحكيم الذي اتخذته الدولة برئاسة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة في هذا الشأن.

بكركي و"حزب الله"
■ كيف تصفون العلاقة مع بكركي؟
- بكركي مدماك اساس، وتجربتنا مع غبطة البطريرك صفير الوطني بامتياز تجعلنا نعتبرها حضنا وطنيا مميزا. وقد اعلن البطريرك الجديد ان سياسته هي استكمال لسياسة اسلافه البطاركة. اعتقد ان مهمة المرجعيات الروحية ان تحافظ على الانتظام العام الوطني، وآمل ان لا تدخل اي مرجعية روحية في اي جزئيات سياسية. علاقتنا مع بكركي اكثر من ممتازة، وصلتي الشخصية بصاحب الغبطة الراعي قائمة من قبل ان يكون بطريركا.
■ متى سيزور البطريرك طرابلس؟
- سيخص غبطته الشمال بيومي السبت والاحد 18 و19 شباط الجاري ، الاول لطرابلس والثاني للضنية، وسيشارك الرئيس نجيب ميقاتي في الاستقبال. ونحن في انتظار تشريفه وسيستقبل استقبالا يليق بمركزه وبشخصه، وطرابلس كعادتها لكل قادم فكيف اذا كان البطريرك الراعي؟
■ كيف هي علاقتك مع "حزب الله"؟
- في الاساس لا توجد علاقة مباشرة بيننا. حتى 12 تموز 2006 كنت اعتبر "حزب الله" مقاوما لاسرائيل وكنت ادعم هذا التوجه باقتناع ، وليس مجاملة. لكن بعد 7 أيار اختلفت النظرة والمعادلة عندي ، اذ لا يمكنني ان اتخيل ان واحدا يحمل سلاحا يريد ان يقاتل اسرائيل يمكنه ان يحمل السلاح في وجه اخيه المواطن ايا كان، ولن اقول المسلم. لا يوجد في الدنيا اخطر من قتال الناس بعضهم للبعض . جريمة 7 ايار عندي تساوي اخطر بكثير من المجد الذي وصل اليه "حزب الله" في 2006. منذ ذلك اليوم اصبحت متحفظا، وارسلت اكثر من رسالة الى سماحة السيد حسن نصرالله في هذا الخصوص لاني لا اريد ان يسترسل الحزب في هذا الطريق. انا متألم مما حدث في ذلك اليوم، ولذلك ليست هناك الآن علاقة. زارني اكثر من وفد يقول ان سماحة السيد يرغب بلقائي، لكنني لم اجد من المناسب ان اقوم بزيارته.
■ هل تقصد ان "حزب الله" يسترسل بما بدأه في 7 أيار؟
- يعني عندما سماحة السيد حسن نصرالله يطل على التلفزيون ويقول لا نريدكم ان تنسوا 7 ايار ، وانه يوم مجيد، فهذا امر مخيف . صورة سماحة السيد التي كانت في ذهني خالطها الضباب. وانا منزعج.
■ وما الحل؟
- الحل بالحوار. انا لست ضد الجلوس مع "حزب الله". وحتى الان هناك صلة مع الكثير من اركانه. لكن ينبغي ان نعلن حرمة التقاتل في ما بين اللبنانيين، والا فلا مضمون للحوار. واذا حصل اعلان بحرمة التقاتل في ما بيننا فانا مستعد لاي لقاء.
■ هل تخشى فتنة سنية – شيعية؟
- كلا، لأن السنّة لن يجروا الى هذه المعركة على الاطلاق. وقد التقيت مع كل المرجعيات السياسية والدينية واخذنا القرار اننا لن نحمل السلاح بوجه بعضنا البعض. وآمل ان يعود الجميع الى رشدهم.

"طرابلس، مدينة كل العصور" كتاب لجامعة البلمند (النهار)

لمناسبة صدور كتاب "طرابلس، مدينة كل العصور"، لبّى صحافيو الشمال دعوة رئيس جامعة البلمند الدكتور إيلي سالم الى لقاء في مبنى الجامعة.

وقال سالم: "طرابلس هي المدينة بالنسبة إلى كل شمالي، وهي قبلة كل شماليي لبنان. فتعبيراً عن محبّتها لطرابلس، أصدرت الجامعة كتاباً من تأليف الدكتورة هند أديب وتصميمها، وتصوير الفنان الراحل ماريو سابا، يحكي عن خصائص المدينة، وجمالها، وعراقتها التاريخية، وتطلّعاتها المستقبلية". وأضاف: "أهداف الجامعة ثلاثة: الجمال، الحقيقة، والعدالة، وكل هذه القيم موجودة في مدينة طرابلس، حيث سعينا إلى إبرازها في هذا الكتاب".

من جهته، شكر النائب روبير فاضل، سالم والجامعة على "هذه الفكرة النيّرة في إنجاز هذا الكتاب القيّم عن طرابلس وإظهار المدينة بأبعادها المختلفة، بعمقها التاريخي، وبعدها المستقبلي، وجمالها الحقيقي والدائم".

مسيرة طرابلس: موقف روسيا والصين ضد الإسلام! (السفير)

شارك العشرات في منطقة القبة في مدينة طرابلس في المسيرة الأسبوعية التي تنظم عقب كل صلاة جمعة تضامنا مع الشعب السوري، حيث رفع المشاركون أعلام سوريا المعتمدة من قبل المتظاهرين ورددوا هتافات ضد النظام في سوريا و«حزب الله».

وجالت المسيرة التي انطلقت من أمام جامع حمزة في عدد من شوارع المنطقة وصولا إلى شارع ابن سيناء، حيث أقيمت صلاة الغائب عن أرواح قتلى سوريا، وتحدث كل من إمام مسجد حمزة الشيخ زكريا المصري وعضو بلدية طرابلس عربي عكاوي، وطالبا بنصرة الشعب في سوريا وتوفير مقومات الصمود والدعم في معركته ضد النظام «البعثي»، وانتقدا موقف كل من روسيا والصين واعتبراه ضد الإسلام.