«إنماء طرابلس والميناء»: لتنفّذ الحكومة خططها للمدينة (السفير)
نشر بتاريخ 19/01/2012
«إنماء طرابلس والميناء»: لتنفّذ الحكومة خططها للمدينة (السفير)

بحثت جمعية طرابلس والميناء الخيرية في اجتماع برئاسة روبير حبيب الاوضاع التنموية والاقتصادية والاجتماعية في مدن الفيحاء، وأملت من الحكومة ومن المجالس البلدية في طرابلس والميناء إطلاق مبادرات تنموية من شأنها تنشيط الحركة الاقتصادية الراكدة حاليا.
ودعت في بيان الحكومة الى «تنفيذ خطط تنموية تتعلق بطرابلس والميناء وتنفيذ المشاريع المتعلقة بالمرفأ ومعرض طرابلس ومصفاة طرابلس ومطار رينيه معوض في القليعات، وكذلك المنطقة الاقتصادية الحرّة في طرابلس» واعتبرت ان «تنفيذ هذه المشاريع الموعودة منذ سنوات من شأنه ايجاد آلاف فرص العمل لأهالي طرابلس والشمال، وتحريك عجلة الاقتصاد في شكل واسع».
وطالبت الجمعية «بلديتي طرابلس والميناء الاهتمام بالوضع العام في مدن الفيحاء وتعبيد الطرق وردم الحفر والاهتمام بالنظافة العامة، كما طالبت بإنشاء مجلس إنماء لمدينة الميناء للاهتمام بشؤون الميناء ومطالبها المحقة».

تجمع المستأجرين يرفض تحرير العقود (السفير)

عقد تجمع المستأجرين في لبنان اجتماعاً برئاسة النقيب نبيل العرجة، تم خلاله بحث قضية انهيار مبنى الأشرفية، وقضية قانون الايجارات.
وأبدى العرجة الخوف من تحرير عقود «الايجارات القديمة في مشروع قانون الايجارات وما سينتجه من فرز حاد على الصعيد الانساني». ووصف المشروع بالتهجيري والتشريدي مؤكدا رفضهم التام والمطلق لتحرير عقود الايجارات القديمة وما يرافقه من مشاريع قوانين ومراسيم تطبيقية «تجميلية» عاجزة فعلياً عن تأمين السكن البديل في حدود الامكانات والقدرات المعدومة لأصحاب المشكلة الحقيقية لما تتضمنه من اخراج قانوني منمق لا يحمل الحلول الناجعة، ونتائجه ستكون كارثية ومرعبة على الجميع.

انتخابات هيئة مكتب مجلس نقابة عمال مصفاة طرابلس للبترول (النهار)

انتخب مجلس نقابة عمال مصفاة طرابلس للبترول وموظفيها هيئة مكتبه من أحمد فاتروني رئيساً، وأحمد حمزة نائباً له، وجورج فاطري أميناً للسر، ومخائيل جوخدار نائباً له، وحنان ضناوي أمينة للصندوق، ومحمد غمراوي محاسباً، وسركيس فنيانوس، طوني مكاري، حنا الصوري، امين ابرهيم، فادي حنوف ونقولا بندلي مستشارين.

انتخابات رابطة مختاري طرابلس (السفير)

بعد نحو عشر سنوات من تجميد دور «رابطة مختاري طرابلس»، إثر خلافات حادة بين مكوناتها واعتراضات وطعون حول كثير من المحاولات التي جرت لإعادة إحياء دورها، أثمرت المساعي الحثيثة التي بذلت على أكثر من صعيد إلى إجراء انتخابات الهيئة الإدارية أمس، بمشاركة أكثر من ثلثي الأعضاء، بإشراف من وزارة الداخلية والبلديات.
وجاءت النتائج على الشكل التالي: ربيع مراد رئيساً، وأحمد محمد شاكر نائباً للرئيس، وموفق العلي أمينا للسر، وخالد طنبوزي الحسيني أمينا للصندوق، وأحمد طيبا مسؤولاً للعلاقات العامة، وعبد الرزاق شعراني محاسباً، وميلاد حلبوتي مسؤولا تجاه السلطات.

طرابلس: لحماية الصناعات التراثية (السفير)

أطلق القيم على «خان الصابون الأثري» في طرابلس بدر حسون صرخة من أجل حماية الصناعات الوطنية والتراثية في المدينة، والاهتمام بمعالمها الأثرية وتحويلها قبلة لأنظار السيّاح، بما يساهم في تحريك العجلة الاقتصادية والتجارية في طرابلس، في حين شدّد رئيس بلدية طرابلس نادر غزال على ضرورة الاعتناء بالتراث، وحماية الصناعات الحرفية، معتبرا أن خان الصابون هو منارة سياحية تشع من طرابلس إلى كل أنحاء العالم.
جاء ذلك خلال حفل تكريم أقامه خان الصابون للإعلاميين في طرابلس، بمشاركة ملكة جمال الأرض والبيئة ناتالي فراج، وشخصيات اجتماعية وعسكرية ومهتمين.

في الحفل، أشار حسون إلى «متابعة العمل من أجل الارتقاء بالصناعة الوطنية»، لافتا إلى «انتشار صناعات خان الصابون في مختلف أرجاء العالم»، داعيا إلى «الحفاظ على المدينة القديمة وحماية وجود أهلها وتمكينهم من العيش في بيئة هانئة»، معلنا عن «قرب افتتاح القرية البيئية التابعة للخان. واعتبر غزال أن «مسؤولية البلدية في الحفاظ على هذا المعلم الأثري، ودعم القيمين عليه في مسيرته الصناعية والسياحية والبيئية»، مؤكدا أن مفردات النجاح متوفرة بين أيدينا لتطوير المدينة، ما يتطلب أجهزة تعمل وإلى رجال إعلام يساهمون معنا في بلورة الأفكار وتصحيح المسار، وإلى مؤسسات الدولة المعنية لترعى وتساهم في دعم التطور المنشود».

ثم تحدث الزميل غسان ريفي بإسم المكرمين، فأشار إلى أن «الإعلاميين وخان الصابون جسد واحد، والى أن طرابلس تضم 300 معلم أثري، واحد فقط وصل إلى العالمية هو خان الصابون»، لافتاً إلى أن «الخان التاريخي يحتاج إلى المزيد من الاهتمام من قبل مديرية الآثار ومن وزارة السياحة ومن البلدية أيضا».