كبارة: المفتي تجاوز كل الحدود (النهار)
نشر بتاريخ 15/03/2012
كبارة: المفتي تجاوز كل الحدود (النهار)

تطرق النائب محمد كبارة في مؤتمر صحافي عقده في طرابلس الى موضوع استقبال مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني السفير السوري علي عبد الكريم علي. وقال: "فيما تستمر آلة القتل الاسدي ذبحا بالابرياء، تتمسك حكومتنا بخيار النأي بالنفس عن ادانة ما يجري، وكأن النأي بالنفس صار نأيا عن الاخلاق ونأيا عن المبادئ ونأيا عن شرع الله الذي يرفض الظلم واستباحة دماء الناس. إن هذه السياسة التي تقف على الحياد بين القاتل والشهيد هي في حقيقتها مساهمة في الجرم وتشجيع للقاتل على الاستمرار بجرائمه. وفيما تطرد دول العالم سفراء الاسد، يتحدى المفتي قباني عواطف طائفته والشعب وعموم الشعوب العربية ومبادئ حقوق الانسان ويستقبل سفير الاسد في لبنان".

أضاف: "بغض النظر عما تضمنه ذاك البيان، لا بد من تأكيد رفض اللقاء من اساسه واعتباره مناقضا لرأي اللبنانيين وخصوصا توجه المسلمين".

ورأى ان المفتي "تجاوز كل الحدود وتحدى مشاعر المتظاهرين قرب دار الفتوى احتجاجا على لقائه السفير السوري، فذهب الى منزله حيث عقد الاجتماع المرفوض ودار فيه ما دار من حديث لم يتعرض له البيان الذي صدر بعد اللقاء".

ودعا "جميع المؤمنين الى مقاطعة اي صلاة يؤمها قباني".

"ربيع طرابلس" في "الرابطة الثقافية" اليوم (المستقبل)

تحت شعار "نعم يمكننا.." و"شارك لنكون يداً واحدة من أجل طرابلس الفيحاء"، دعت القوى المستقلة التي تتبنى "ربيع طرابلس" الى مشاركتها في المهرجان الذي تنظمه عند الساعة الخامسة من مساء اليوم الخميس في قاعة الرابطة الثقافية.

وكان تحرك "ربيع طرابلس" تعرض لإزالة العديد من اللوحات الإعلانية الخاصة به منها: "حصة طرابلس من المليارت صفر"، "ثلاثون ألف عاطل من العمل"، وذلك تحت حجة عدم الحصول على التراخيص.

بالمقابل قام عدد من القوى والهيئات التي تتبنى فكرة "ربيع طرابلس" بجولة في المدينة شرحوا خلالها للمواطنين الغاية من التحرك السلمي والحضاري، الذي يأتي لتحصيل حقوق طرابلس الضائعة.

وصدر أمس عدد من البيانات باسم قوى طلابية وشبابية أعلنت مؤازرتها للتحرك وتأييدها ومشاركتها في مهرجان اليوم.