كبارة: الامن مغيّب والاقتصاد منهار و"النأي بالنفس" تحوّل دفاعاً عن الأسد (النهار)
نشر بتاريخ 27/02/2013
كبارة: الامن مغيّب والاقتصاد منهار و"النأي بالنفس" تحوّل دفاعاً عن الأسد (النهار)

اعتبر النائب محمد كبارة ان "سياسة النأي بالنفس تحولت سياسة التضحية بالنفس".

وقال خلال مؤتمر صحافي في مكتبه في طرابلس ان "الدولة لم تعد موجودة، حتى أن بعض وزراء الحكومة نعوها علنا، فالامن مغيّب كليا بوجود الميليشيات المسلحة التي أصبحت تسيطر على مختلف المناطق، والاقتصاد مهدد بالانهيار لغياب أي سياسة إقتصادية تعالج المشاكل الحياتية، والصيغة الوطنية التي توافقنا عليها في الطائف والتي أوقفت الحرب المدمرة مهددة بالانهيار".

ولفت الى ان "الجميع مقصرون في طرابلس، الى حد التواطؤ بحق المدينة، فالشوارع باتت مرتعا لسلاح الفوضى والقنابل الليلية ترّوع الآمنين وتستهدف سلامتهم، والدولة غائبة لئلا نقول متواطئة، والأجهزة الأمنية مقصرّة".

واذ رفض "المؤامرة التي تتعرّض لها طرابلس"، استنكر "ممارسات المسلحين الذين يشوّهون صورة المدينة ويسيئون الى سمعتها".

وناشد "رئيس الجمهورية المؤتمن على أمن اللبنانيين والحريص على استقرار طرابلس، اتخاذ التدابير التي تمنع الممارسات المخلة بالأمن وترهب المواطنين، ليس في طرابلس فحسب، لأن المؤامرة تضرب عكار بسلاح الأسد، وتهدد لبنان من حدوده الشمالية، وتضرب البقاع بسلاحي الأسد وحزب السلاح وبتواطؤ الأمن الرسمي، كما تضرب المؤامرة في صيدا وعرسال وبقية المناطق الداعمة للشعب السوري".   

وختم: "سياسة النأي بالنفس التي تدّعيها الحكومة تحولت سياسة التضحية بالنفس دفاعا عن نظام الأسد الذي يقصف المناطق الحدودية اللبنانية ويمارس أبشع أنواع الاجرام".