فيصل كرامي زار كرياكوس: الوضع في طرابلس أفضل بكثير (النهار)
نشر بتاريخ 21/12/2012
فيصل كرامي زار كرياكوس: الوضع في طرابلس أفضل بكثير (النهار)

زار وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي، متروبوليت طرابلس والكورة للروم الارثوذكس افرام كرياكوس في حضور عدد من المطارنة، ونائب رئيس بلدية طرابلس جورج جلاد وعضو مجلسها فيكتور حسون وعضو مجلس بلدية الميناء ايلي كرم.

بعد اللقاء، اوضح كرامي ان الزيارة للتعزية بالبطريرك اغناطيوس الرابع والتهنئة بالبطريرك الجديد يوحنا العاشر، وللمعايدة بالأعياد.

وعن تقويمه الوضع في طرابلس اجاب: "الوضع أفضل، وما وجودنا هنا الا لنؤكد العيش المشترك الذي نحن حرصاء عليه، والطائفة الارثوذكسية الكريمة وكل الطوائف في طرابلس عائلة واحدة ونسيج واحد ولا يمكن ان يفرقنا احد، لا هذه الظروف ولا غيرها. وبعد دخول الجيش مناطق الاشتباكات، الوضع الامني افضل بكثير وكذلك الوضع الاقتصادي، ونتمنى على الاجهزة الامنية ان تستمر في القيام بدورها".

وسئل عن معالجة الحكومة قضية النازحين الفلسطينيين من مخيم اليرموك، فقال: "خلال اجتماع الحكومة كانت هناك صرخة حول وضع النازحين السوريين والفلسطينيين، ولبنان بحجمه وامكاناته المادية لا يستطيع ان يستوعب كل النازحين من سوريا والذين من المتوقع ان ينزحوا ايضا. ولكن قضية اغلاق الحدود واخراج النازحين في ظل هذه الظروف أمر مرفوض كليا، لأن هذا وضع انساني وعلينا معالجة الاسباب وايجاد الحلول. لذلك نحن في انتظار المجتمع الدولي واتخاذ المبادرات اللازمة، وعلى اساسها سنقرر. واذا لم يتخذ المجتمع الدولي المبادرات اللازمة فعلينا ايجاد الحلول لهؤلاء الناس، ولا يجوز ان يتركوا لمصيرهم".

من جهته، أعرب كرياكوس عن سروره بزيارة كرامي، وقال "نحن نعرف تماما تراث هذه العائلة الكريمة التي كانت دائما حريصة على الخدمة الوطنية والعيش المشترك بين كل المذاهب والطوائف. ويشرفنا ان يكون معالي الوزير يواصل هذه الرسالة المقدسة بالنسبة الينا، وأنا أشعر بالفرح لقيام معاليه بمشاريع انمائية وخصوصا في الشمال وطرابلس والميناء تحديدا، لأن تركيزه منصب على الجيل الصاعد، جيل الشباب، وهذه رؤية ثاقبة وعزيزة ومباركة".

"التخصص الجامعي" في الإيمان – طرابلس (النهار)

نظمت لجنة متخرجي مدارس الإيمان الإسلامية وإدارة المدرسة في طرابلس محاضرة بعنوان: "التخصص الجامعي، الصراع بين رغبات الآباء وميول الأبناء"، قدمها المدرس حسن هاجر في مسرح المدرسة في حضور افراد الهيئتين التعليمية والادارية وذوي التلامذة.

وخلص هاجر الى أن "خلفية اختيار التخصص تبنى أساسا على الدعامات الخمس الآتية: القدرة، الرغبة، مجال العمل، المكانة الاجتماعية والمردود المادي".