فاضل لقرع أجراس الكنائس تزامناً مع صلاة الجمعة (المستقبل)
نشر بتاريخ 30/08/2013

فاضل لقرع أجراس الكنائس تزامناً مع صلاة الجمعة  (المستقبل)

 

دعا النائب روبير فاضل في تصريح، كنائس طرابلس الى قرع أجراسها اليوم الجمعة عند أذان صلاة الظهر، في ذكرى مرور أسبوع على التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا المؤمنين في مسجدي التقوى والسلام، "وذلك تعبيراً عن التضامن والتعايش والوحدة الوطنية التي تجلّت بأبهى صورها في المدينة".

وقال: "إن اليد الإرهابية لم تفرق بين مسلم أو مسيحي، وقد توزع الشهداء والجرحى بين كل الطوائف والمذاهب، ولمسنا التحدي الكبير في الإصرار على إقامة صلاة الجمعة في المسجدين المستهدفين، من خلال ورش العمل الناشطة التي تعمل ليلاً ونهاراً، ونحن شركاء في هذا التحدي، وندعمه، ونشد على أيدي المشايخ والمجتمع المدني والمتطوعين والجرحى وكل أبناء طرابلس، لذلك ندعو الى قرع أجراس الكنائس بالتزامن مع إقامة صلاة الظهر في المسجدين وسائر مساجد المدينة، لتقدم طرابلس صورة مشرقة عن اعتدالها ووحدتها وتضامن أبنائها، ولتؤكد للعالم أجمع أنها كانت ولا تزال مدينة التقوى والسلام".

كما ورد البيان في الديار، الأنوار

 

ورود وأجراس كنائس (السفير)

 

دعا النائب روبير فاضل كنائس طرابلس الى قرع أجراسها اليوم الجمعة عند أذان صلاة الظهر، في ذكرى مرور إسبوع على التفجيرين الارهابيين اللذين استهدفا المؤمنين في مسجديّ «التقوى» و«السلام»، وذلك في تعبير عن «التضامن والتعايش والوحدة الوطنية التي تجلت بأبهى صورها في المدينة، لتقدم طرابلس صورة مشرقة عن اعتدالها ووحدتها وتضامن أبنائها، ولتؤكد للعالم أجمع بأنها كانت وما تزال مدينة التقوى والسلام».
وأعلنت «الهيئة الشبابية الإسلامية - المسيحية للحوار»، انها ستوزع 1000 وردة بيضاء على المصلين في مسجدي «التقوى» و«السلام» اليوم «ردا على الإرهاب الذي طاول المسجدين ». ودعا رئيسها مالك مولوي الى «أوسع مشاركة اليوم في صلاة الجمعة في المسجدين».

وكانت الهيئة العليا للإغاثة واصلت أمس دفع تعويضات الايواء السريع لأصحاب المنازل المتضررة من الانفجارين .

 

رحلة الشيخ من السجن في سوريا إلى التحالف معها ... لهذه الأسباب أُوقف هاشم منقارة (السفير)

 

شكّل قرار مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر توقيف رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الاسلامي الشيخ هاشم منقارة بجرم اخفاء معلومات حول تفجير مسجدي «التقوى» و«السلام» في طرابلس صدمة كبيرة في الأوساط الاسلامية في لبنان عموما، وطرابلس والشمال خصوصا، لا سيما لتلك المقربة من قوى «8 آذار».

ففي الوقت الذي كان كل هؤلاء ينتظرون الإفراج عن الشيخ أحمد الغريب بعدما ثبت أن الصورة التي ظهرت في مكان التفجير لا تعود إليه إنما هي لشخص من آل الريس كان يصلي في المكان، فوجئوا باستدعاء فرع المعلومات للشيخ منقارة للاستماع الى إفادته حول علاقته بالشيخ الغريب الذي ذكر إسمه مرات عدة خلال التحقيقات التي أجريت معه خلال الأيام الماضية (بحسب مصادر أمنية مطلعة).

وعلمت «السفير» أن فرع المعلومات وضع القاضي صقر في أجواء هذه التحقيقات، فطلب منه استدعاء منقارة للاستماع الى إفادته . وقامت قوة من الفرع في طرابلس بزيارة منزله في الميناء لإبلاغه لكنها لم تجده. وتبين في ما بعد أنه في مدينة لبنانية بعيدة عن طرابلس، فأجرى أحد ضباط الفرع اتصالات معه، وأبلغه بضرورة الحضور الى فرع المعلومات في مديرية قوى الأمن الداخلي. كما لفت انتباهه إلى أن امتناعه عن ذلك سيعرضه لإصدار مذكرة بحث وتحر بحقه وهذا لا يليق به كشيخ، مؤكدا أن الأمر لا يعدو كونه شهادة واستفسارا عن بعض الأمور التي ذكرها الشيخ الغريب خلال التحقيق معه.

وتقول المعلومات إنه بعد اتصالات جرت على أعلى المستويات الحزبية والدينية، اقتنع منقارة بالأمر، فحضر صباح أمس الى فرع المعلومات. وتم الاستماع الى إفادته بداية، ومن ثم مواجهته مع غريب، فتبين أن ثمة تناقضات في الإفادات . وبعدما وضع صقر في أجواء المواجهة وما دار خلالها، أصدر قرارا بتوقيفه رهن التحقيق.

وتنفي مصادر عائلة الشيخ هاشم منقارة في اتصال مع «السفير» جملة وتفصيلا كل الاتهامات الموجهة له لجهة إخفاء معلومات حول التفجيرَين في طرابلس. كما تؤكد أن ما يحصل هو عملية ممنهجة لتشويه سمعة المشايخ المقربين من المقاومة، واغتيالهم سياسيا، مطالبة الجهات السياسية المعنية بالتدخل السريع لوقف ممارسات فرع المعلومات التي من شأنها أن تؤدي الى فتنة كبيرة بين أبناء المدينة الواحدة، وتهدد سلامة كل أفراد عائلة منقارة في طرابلس ولبنان.

وكشف مصدر أمني رفيع لـ«السفير» أنه «تبيّن مما أدلى به منقارة أنه كان على اطلاع ببعض الأمور التي تتعلّق بالتفجيرَين».

وتكتّم المصدر عن ماهية «الأمور التي كان على اطلاع بها»، إلا أنه أشار إلى أن التحقيق مع الشيخ أحمد الغريب هو الذي قاد إلى كشف هذه الأمور».

ونفى المصدر الأمني أن تكون «مورست على الغريب أو منقارة أي ضغوط»، مشيرا إلى أن الشيخ الغريب «أقرّ ببعض الأمور»، معتبرا أنه «لهذا استمر احتجازه، ولو لم يكن أقر بصلة ما في موضوع التفجير، لما كان هناك مبرّر لاستمرار احتجازه».

وأوضح المصدر «انه لا توجد أي غلطة على فرع المعلومات في هذه القضية، وأن الملف كله أصبح في عهدة القضاء الذي سيقرّر المقتضى في هذه المسألة».

مصادر أمنية أخرى كشفت لـ«السفير» أن استمرار توقيف الشيخ الغريب هو «لأنه أقرّ في التحقيق بأن هناك مَن طلب منه القيام بعملية تفجير مسجدَي التقوى والسلام لكنه لم ينفّذ»، من دون أن تتحدّث المصادر عن الجهة التي طلبت منه ذلك. أما بشأن توقيف الشيخ منقارة فكشفت المصادر «أن الغريب قال في التحقيقات معه إنه أبلغ منقارة بهذا الموضوع. إلا أن منقارة نفى أن يكون الغريب أبلغه بأي شيء في هذا الصدد، في حين أن الغريب كرّر إفادته بهذا الشأن».

نبذة
وكان الشيخ منقارة أحد أبرز قيادات «حركة التوحيد الاسلامي» بعد تأسيسها والإعلان عنها في مسجد التوبة في أسواق طرابلس بإمارة الشيخ الراحل سعيد شعبان في العام 1982 إبان الاجتياح الاسرائيلي للبنان، حيث تسلم آنذاك «إمارة الميناء» وخاض فيها معارك ضارية مع الأحزاب التقدمية والوطنية، وفي مقدمتها «الحزب الشيوعي اللبناني» الذي تعرض عناصره وأنصاره لمجزرة تعرف بـ«مجزرة الشيوعيين» في الميناء .

وبعد حرب عام 1985 التي خاضها تحالف الأحزاب بدعم وغطاء من الجيش السوري، انتهت سيطرة «حركة التوحيد» على طرابلس والميناء، وفرّ الشيخ منقارة الى جرود الضنية، فيما استمرت المخابرات السورية في ملاحقته الى أن ألقت القبض عليه في تلك الجرود في العام 1986، حيث اعتقل ونقل الى سوريا وبقي في السجن حتى العام 2000 .

ومع خروج منقارة من السجن في سوريا عاد الى منزله في الميناء، واستعاد مسجد «عيسى بن مريم» في منطقة «حوش العبيد» الذي كان يتخذه مركزا سابقا للحركة.

وأكد منقارة في حينها، خلال مؤتمر صحافي، أنه يسير في الخط الداعم للمقاومة، معلنا انشقاقه عن «حركة التوحيد الاسلامي» بزعامة الشيخ بلال شعبان الذي تم انتخابه أمينا عاما بعد وفاة والده الشيخ سعيد شعبان في العام 1998، وتأسيس «مجلس قيادة حركة التوحيد الاسلامي».

تقرب منقارة من «حزب الله» ومن قوى «8 آذار»، وبقي على اتصال مع القيادة السورية. كما عمل على تفعيل مركزه في «مسجد عيسى بن مريم»، حيث كان يخطب فيه كل يوم جمعة ويطلق المواقف الداعمة للمقاومة ولسوريا، وذلك حتى نهاية العام 2012، حينها جرى إشكال أمني بين عناصر تابعين له وآخرين ينتمون الى التيار السلفي، شن على أثره السلفيون هجوما على المركز بهدف طرده منه، فسارع عندها الجيش اللبناني الى التدخل والفصل بين المتقاتلين . ثم عمل على استلام المركز وإعادة تسليم المسجد الى دار الفتوى .

عندها غادر الشيخ منقارة الميناء الى منزل خاص به في منطقة الضنية، وغاب عن الإعلام مكتفيا ببعض التصريحات النادرة، قبل أن يعود اسمه إلى الواجهة بعد التفجيرَين الارهابيين اللذين استهدفا مسجديّ التقوى والسلام .

 

الإغاثة باشرت دفع بدلات إيواء في طرابلس (النهار)

 

بدأت الهيئة العليا للاغاثة امس دفع بدلات الإيواء للمواطنين الذين تضررت منازلهم بشكل كامل في انفجاري طرابلس، بحيث لم يعودوا قادرين على السكن فيها قبل انتهاء أعمال التصليحات.
وتمت المراجعات وتسليم الشيكات بداية في سرايا طرابلس، قبل ان ينتقل موظفو الهيئة الى المركزين التابعين لـ"تجمع الحملات المدنية ضد العنف في طرابلس" في موقعي الانفجارين، تسهيلا لخدمة المواطنين قرب منازلهم.

الى ذلك، اعلنت بلدية طرابلس ("النهار") ان فرقها شاركت في أعمال منذ اليوم التالي لتفجيري مسجد السلام والتقوى، نظرا الى النقص الحاصل في عدد عمال ورشة البراحات، وقالت انه "تم العمل على إزالة الركام والردم الناجمين عن الإنفجارين بعد التواصل مع القوى الأمنية المولجة بالتحقيق، ورفع الأضرار التي أصابت المباني والمحال المحيطة بمكان الإنفجارين، وكنس الشوارع، والتواصل مع هيئات المجتمع المدني المتعددة ومساعدة المتطوعين وتأمين المستلزمات لهم، والتنسيق مع الشرطة البلدية من أجل التعزية المشتركة في معرض رشيد كرامي".