فاضل: طرابلس حصة وازنة على الورق (المستقبل)
نشر بتاريخ 18/04/2012
فاضل: طرابلس حصة وازنة على الورق (المستقبل)

وركز النائب روبير فاضل على 7 نقاط في مداخلته، اولها السلم الاجتماعي، مذكرا بأنه علق، سابقا، "على إصرار بعض أعضاء الحكومة على التحريض الواضح بين طبقات المجتمع، أي أرباب العمل والعمال، وخصوصا لدى مناقشة زيادة الأجور (الوزير السابق شربل نحاس)". ورأى ان هذه المسألة "خطيرة جدا لأنها تطيح بما يسمى السلم الاجتماعي اي الشعور بالأمن لدى قيام أي مواطن بجولة في سيارته او مشيا من دون أن يتعرض لأي تعد من مواطن آخر". وعزا هذا السلم الاجتماعي الى "العادات، والتقاليد والتضافر الاجتماعي الذي ظهر خلال فترة الحرب في ظل غياب تام من الدولة". واكد ان "التحريض بين طبقات المجتمع خط أحمر وهو بمثابة ضربة قاضية للقطاع الخاص والمجتمع المدني. على الحكومة واجب أن تُقرب وجهات النظر بين طبقات المجتمع وعدم زجهم في خلافات تؤدي الى صراع طبقي فضلا عن الصراعات الطائفية والسياسية".

والبند الثاني كان الكهرباء، سائلاً "هل يجوز أن ترخص الدولة وتسعر التعرفة لأصحاب المولدات الخاصة وكأنها تعترف بتقصيرها وتشرّع وتسمح باستغلال المواطن من دون شفقة ورحمة؟". وأخذ على الكلفة الباهظة على القطاع الخاص "مما يحد من تنافسية الشركات اللبنانية"، وعلى "الكلفة على الخزينة التي باتت تشكل زهاء 50 في المئة من الدين العام". واعتبر ان "مقاربة ملف البواخر خارج إطار قانون المناقصات العامة غير مبرر خصوصاً في حكومة تدعي مكافحة الفساد والالتزام بالمؤسسات". وتساءل "هل يجب أن ننتظر انهيار المالية العامة لتقبل فكرة الخصخصة التي من حيث التجربة والمنطق هي الحل السليم؟".

وفي النقطة الثالثة، تحدث عن أن النمو الاقتصادي أساسي لخلق فرص العمل وتأمين إنفاق الدولة المتزايد، آخذا على عدم حصول "صدمة ايجابية في طرابلس التي لم يشعر اهلها لغاية اليوم بأي تغيير في وضعهم المعيشي والانمائي، وكأنها بقيت حصة وازنة في الحكومة حبرا على ورق". واستغرب كيف ان المجلس البلدي "أصيب بشلل بسبب تعطيل الاعضاء المحسوبين على الأكثرية الراهنة. وهنا نطرح السؤال: ما هو الحل؟ لا نريد انتخابات ولا نستطيع تغيير الرئيس ولا نريد التعاون معه. وهل يرضى رئيس الحكومة ان يقال عنه انه غير قادر على تسيير عمل مدينته وبلديتها، وكيف يود بالتالي ادارة البلاد إذا كان غير قادر على ادارة مدينته؟". أضاف: "المطلوب دولة الرئيس حل عقدة البلدية وإطلاق عملها، خصوصا أنك عندها ستخدم المدينة التي تحبها وستسجل هذه الانجازات في عهدك".

وتحدث في رابع النقاط عن مكافحة الفساد، متمنيا لو ربطت الحكومة "أقوالها بأفعال ملموسة وترجمة على الارض، ولكن فوجئنا بأن الحكومة أنفقت في السنة الماضية وهذه السنة خارج الموازنة من دون مبرر، (...) وصدمنا بفضائح في وزارات عدة مررنا عليها مرور الكرام، كأن شعار هذه الحكومة أصبح: "إذا ما بتستحي، اعمل اللي بدك ياه" ". وتساءل "هل وقف الفساد والهدر هو بقوننة الانفاق في مجلس النواب؟ الجواب الصريح والمزعج هو أن الفساد والهدر قرار سياسي ومشكلة بنيوية في بلدنا. هذه المشكلة لا تحل بمشروع موازنة ولا بتسوية بل بمراجعة كل نفقات الدولة وحسن اختيار مشاريعها ومتابعة تنفيذها. فرجاء كفى ضحكا على الناس وكفى ادعاء للعفة".

وامل، في التعيينات، ان يراعى التوزيع السليم بدءا من وزارة الخارجية "وبعد إنصاف كل الطوائف يجب رد ملف التعيينات الى مجلس الخدمة المدنية والابتعاد عن سياسة المحاصصة والزبائنية".

وفي الاغتيالات السياسية، اكد ان "الحكومة والأكثرية الحالية يتحملون المسؤولية الأمنية والمعنوية لحماية كل الشخصيات السياسية إن كانت من الموالاة أو المعارضة. عوضا عن الاستنكار بعد محاولة اغتيال أحد رموز المعارضة، نسمع إشاعات وتكهنات وأساطير تذكرنا بتجارب بلدان ينتحر فيها بعض المعارضين بـ10 طلقات نارية. الاغتيال السياسي يجب أن يصبح خطا أحمرا لننتقل من حكم الأمر الواقع الى حكم المؤسسات. عدم التعاون وتبادل المعلومات في هذه القضية يعتبر في القانون الدولي جرماً عدم مساعدة شخص معرض للخطر".

والنقطة الاخيرة شملت الوضع الحكومي والمؤسسات، قائلاً: "فوجئنا بعمق الصراعات ضمن حكومة الخيار الاستراتيجي الواحد حتى أصبحنا نتساءل ما هذا البلد الذي لا حكومة وحدة وطنية بتمشي ولا حكومة اكثرية بتمشي؟". ورأى ان المشكلة "تكمن في ربط حكوماتنا بالوضع الاقليمي وان كل فريق يريد دستورا على قياسه وفي الوقت نفسه يريد أن يستعين ويستدرج كل الدول القريبة والبعيدة لتغيير المعادلة الداخلية. وسأقولها بكل صراحة. ليس هناك من دستور في العالم يستطيع أن يرعى ظروفا مماثلة، وسنظل ننتقل من أزمة حكم الى أزمة نظام. ولا نستطيع أن نكتب دستورا كل سنة كأنه جردة حساب سنوية لحجم القوى السياسية وحجم الطوائف".

وختم ان "لبنان في حاجة، وقبل اي حكومة جديدة وميثاق وطني جديد ودستور جديد، الى عدد أكبر من رجال الدولة وعدد أقل من زعماء القبائل. انه في حاجة الى رجال ينتجون أكثر ويتكلمون أقل، الى رجال يتوجهون الى عقل اللبنانيين وليس الى غرائزهم. ان نظامنا ومؤسساتنا وبلدنا أصبحت ضحية ثقافة المحاور والمحاصصة والتناحر. نحن اليوم بحاجة الى تغيير ثقافتنا السياسية، نحن اليوم بحاجة الى تأسيس مجلس شيوخ يرعى المشكلات الطائفية لنبعد العقدة الطائفية من بقية المؤسسات ونحصرها بهذه المؤسسة. وهذا بند أساسي من دستورنا بقي حبرا على ورق وكأن المطلوب أن نظل في حاجة الى وصي". وطالب بـ"حوار شفاف وشامل على كل القضايا الخلافية بدءا بالأكثر حساسية"، داعيا الاكثرية الى "أخذ المبادرة طالما أنها ممسكة بمفاصل السلطة الأساسية. عليها هي استيعاب المعارضة لا العكس، وعليها طمأنة ومعالجة هواجسها وعدم زج لبنان في خلافات يدفع فيها الثمن عن غيره". ورأى ان هناك "فرصة تاريخية حتى لا يعود لبنان ارضا لصراع الآخرين".

بلدية طرابلس.. كرامي للاستمرار والصفدي للتغيير (المستقبل)

عرض محافظ الشمال ناصيف قالوش في سرايا طرابلس مع رئيس البلدية نادر غزال أمس، أوضاع المدينة بشكل عام، ووضع بلدية طرابلس بصورة خاصة في ظل استمرار "تلويح" عشرة أعضاء بتقديم استقالاتهم اثر خلافات بدأت مع تسلم المجلس البلدي "التوافقي24 عضوا" مسؤولياته، ما أدى الى تعطيل الكثير من القضايا الادارية والانمائية المفترضة للمدينة. وقد برز هذا الخلاف مجددا بعد أن وضع التفتيش المالي يده على "السلف المالية" وباشر تحقيقاته مع رئيس المجلس السابق وثلاثة من الاعضاء الحاليين، الامر الذي أثار حفيظتهم وشنّوا حملة شعواء قد تكون للتغطية.

وواكب وزير المال محمد الصفدي هذه الاجواء السلبية بإعلانه مباشرة أنه مع تغيير رئيس البلدية، من دون أن يحدد الطريقة القانونية المفترضة لهذا التغيير، ما شكل مزيدا من الاحراج للقوى السياسية الاساسية في المدينة ومنها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي لا تسعفه ظروفه في ترتيب بيته، فأنّى له أن يرتب بيت الحكومة ويصلح شأن الوطن! اضافة الى ان الوزير فيصل كرامي الذي كُلف بهذا الملف وبادر الى تشكيل لجنة لدراسة المشكلة، ما زال ضد اسقاط المجلس، اذ "لا مصلحة للمدينة ولا لأي طرف" وفق ما تؤكده مصادره.

وقد وجه غزال بعد عطلة الاعياد، دعوة الى أعضاء المجلس لعقد جلسة في القاعة العامة للبلدية يوم الجمعة المقبل في محاولة منه مجددا لمَّ الشمل، واعادة الامور الى نصابها ولاقرار عدد من المواضيع الادارية والمشاريع المدرجة على جدول أعمال الجلسة، علما انه لم يبادر أي من الاعضاء الى تقديم استقالته بشكل رسمي باستثناء الاستقالة الوحيدة التي قدمها عبد الله الشهال في قلم المحافظة لأسباب شخصية.

وأشار غزال الى أن "هناك جوا من التهدئه، وأن جلسة يوم الجمعة لمتابعة مصالح المدينة ولظني خيرا بالاعضاء، بأنهم لن يستقيلوا". واذ أكد "أن الجو يتجه الى الايجابية وهو ما كان سائدا أصلا في الجلسات الثلاث الاخيرة قبيل عاصفة "التلويح الاعلامي" بالاستقالات، اذ كنا نعمل يدا واحدة مع جميع الاعضاء من اجل التحضير ليوم طرابلس في ذكرى 26 نيسان، وشكلنا لجنة تحضير من مختلف الاطراف، وباشروا بكل رحابة صدر عقد أول اجتماع، الا ان الامور انقلبت فجأة رأسا على عقب. طبعا لن تكون هناك استقالات جدية. هي مجرد تلويح بالاعلام. والوحيد الذي كان منسجما مع نفسه وقدم استقالته يوم السبت الماضي عبدالله الشهال ولأسباب محض شخصية، وحتى لا يكون مرتبطا مع الآخرين.

وعلق غزال على الموقف الاخير للوزير الصفدي بأنه هو من حرض الاعضاء وانه مع تغيير رئيس البلدية، بقوله: أحترم موقف الوزير الصفدي، ولعلي لست في مكانه لأندم على خياره في اختيار الاعضاء. طبعا، ما قاله الوزير يبقى برسم الاعضاء الذين زكاهم، فهل يستقيلون أم يمتنعون، ويحرجون بذلك الوزير الصفدي؟! لا شك أنه لو كان هناك تواصل مباشر مع الوزير الصفدي لما حصل سوء الفهم، وأنا حريص على هذا التواصل. ورغم أني طلبت مرات عدة مواعيد للقاء. الا أن مجموع الدقائق التي خصصت للقاء طوال عامين، يوم كان وزيرا للاقتصاد، واليوم وزيرا للمالية، لم تتعد الستين دقيقة.

وأبدى غزال ارتياحه لتسلم الوزير فيصل كرامي ملف البلدية. وقال: هذا هو المطلوب لان المدينة لا تستطيع تحمل المزيد من المناكفات والضغوط والحرمان. إن ما يجري من شأنه أن ينعكس سلبا على مجمل الحياة في المدينة، وهي تحتاج لمن يأخذ بيدها للنهوض بها من الواقع الصعب الذي ترزح تحته. كنا نحضّر لمهرجان طرابلس. أسبوع كامل فعاليات ثقافية ومسيرات ومسابقات لنخلق جوا في المدينة. لكن ما جرى يؤثر على الوضع ويحد كثيرا من طموحاتنا وأحلام ابناء المدينة الذين ينتظرون وينظرون الينا بكثير من الامل في عملية الانماء والتطوير لواقع المدينة.

«الحملة الشبابية» تبحث عن خبراء دوليين متطوعين للمراقبة، مرفأ طرابلس: تسوية بيئية مشروطة لأزمة الفحم الحجري (السفير)

دخلت أزمة تجميع كميات الفحم الحجري في مرفأ طرابلس تمهيدا لتصديرها إلى الخارج، في إطار تسوية بيئية شاملة ترضي كل الأطراف، سواء تلك المستفيدة من عملية الترانزيت وفي مقدمتها الشركات المستوردة وإدارة المرفأ، التي تشير مصادرها إلى أنها تدخّل سنويا من حركة الفحم الحجري إلى صندوقها نحو مليوني دولار أميركي، أو الجهات المعترضة على وجوده انطلاقا من خطورة تلك المادة التي يؤدي تنشق غبارها إلى أمراض قاتلة، وفي مقدمتها «الحملة الشبابية» التي تم إطلاق يدها في المراقبة اليومية بدعم من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي. وهي تسعى اليوم إلى استقدام فريق من الخبراء البيئيين الدوليين للكشف على التدابير التي تنفذها إدارة المرفأ حيال كميات الفحم الحجري الموجودة في حرمه، والتي حازت على رضى وزارة البيئة وفق تقرير رسمي صادر عنها.

وكانت الحملة الشبابية المعارضة لوجود الفحم الحجري بلغت أشدها خلال تدشين المرحلة الثانية من توسعة المرفأ، حيث نفذ عدد من الشبان اعتصاماً عند مدخل المرفأ لفت نظر رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير الأشغال العامة والنقل غازي العريضي، اللذين شددا على ضرورة أخذ اعتراضات الشباب بعين الاعتبار، وطلبا من إدارة المرفأ اتخاذ كل التدابير الآيلة الى منع حصول أي ضرر بيئي.

وبناء عليه، قام فريق من وزارة البيئة مكلف من الوزير ناظم الخوري بالكشف على مواقع التخزين، ووضع سلسلة معايير في ذلك الإطار. وطلب من إدارة المرفأ تنفيذها بالكامل، لجهة عدم تخزين الفحم في المنطقة القريبة من الأبنية السكنية، وبتغطيته بشوادر ورشه بالماء بشكل متواصل لعدم تطاير الغبار، أو حدوث حريق، فضلا عن تغيير موقع رسو البواخر المحملة بالفحم الحجري بما يمنع الحوادث عند التفريغ، وتأمين آلية لشفط غبار الفحم في المنطقة الفاصلة بين الباخرة وموقع التخزين، وتغطية الشاحنات بشوادر عازلة، وتزويد العاملين في ذلك المجال بكمامات لمنع تنشق غبار الفحم.

وجاء في حيثيات التقرير الصادر عن وزارة البيئة بعد الكشف الميداني على الخطوات، الذي أجراه الفريق المكلف من الوزير الخوري: «إن إدارة المرفأ تتجاوب لتنفيذ كل الشروط البيئية حيث يتم العمل على إلغاء موقع التخزين القريب من الأبنية السكنية، وإحاطة موقع التخزين الجديد بحائط بارتفاع ثلاثة أمتار، وزرع عدد كبير من الأشجار حوله، وعدم التفريغ من البواخر عندما يكون الهواء شرقياً لمنع انتقال الغبار باتجاه المناطق السكنية، وإقامة قناة مغطاة بمصبعة من الحديد مع حفرة تجميع لمياه الرش عند مدخل موقع التخزين لمنع تسربها الى البحر، على أن يتم فصل الغبار منها وإعادة استعمالها في عمليات رش الفحم المخزن بهدف ترشيد استهلاك المياه، وتأمين نظام مراقبة دائمة لمنع أي أخطار قد تنجم عن تلك الأعمال».

وخلص تقرير وزارة البيئية الى أن «إدارة المرفأ قامت بتنفيذ قسم من الشروط البيئية وهي تعمل على تنفيذ الشروط كافة، وأن الإجراءات المتخذة تبين جدية الإدارة لجهة الالتزام بالشروط البيئية الموضوعة. وبالرغم من الإيجابية التي اتسم بها التقرير، إلا أن الحملة الشبابية المعترضة بدت غير مقتنعة بتنفيذ كل الشروط، وقد التقت لهذه الغاية رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي طلب من إدارة المرفأ السماح لأعضائها بالدخول الى المرفأ في أي وقت لمراقبة كل ما يتعلق بتخزين الفحم الحجري. وبناء على ذلك، عقدت إدارة المرفأ برئاسة جورج فضل الله وحضور المدير أحمد تامر ومندوبين من وزارة البيئة اجتماعاً مع الحملة الشبابية، وأطلعتها بشكل تفصيلي على الخطوات البيئية المتبعة لإزالة كل ما يمكن أن ينجم عن أضرار من الفحم الحجري.

وأكد تامر «أن أبواب المرفأ مفتوحة في أي وقت أمام أعضاء الحملة الشبابية للمراقبة وتقديم الاقتراحات، مبدياً موافقته على دخول مراقبين بيئيين دوليين للكشف على الإجراءات البيئية التي تنفذها الإدارة، بهدف إدخال الطمأنينة الى قلوب أبناء مدن الفيحاء بأن لا شيء يتهدد سلامتهم أو صحتهم من تخزين الفحم الحجري في المرفأ».

ويشدد المسؤول الإعلامي للحملة الشبابية في طرابلس معتز سلوم لـ«السفير» على أننا لمسنا جدية بالتعاطي معنا، خصوصا أن إدارة المرفأ أعطتنا «كارت بلانش» للدخول والخروج في أي ساعة من أجل المراقبة، ونحن اليوم نفتش عن خبراء دوليين يتطوعون معنا في إجراء الكشف الميداني على الخطوات التي قامت بها إدارة المرفأ، ومقارنتها مع تقرير وزارة البيئة.

ويقول سلوم: «أعتقد أن ما قمنا به هو دليل واضح على قدرة المجتمع المدني على التحرك والضغط بعيداً عن السياسة أو المصالح، وبالطرق السلمية، ونحن نرحب بالتعاون الذي أبداه الرئيس نجيب ميقاتي الذي بادر شخصياً للاتصال بنا لتأكيد دعمه للخطوات التي نقوم بها، وأعتقد أن ذلك أعطى صورة إيجابية عن التعاون الذي يمكن أن يحصل من أجل تحقيق المصلحة العليا لطرابلس، وإذا كان الفحم الحجري يشكل مدخولاً مالياً لإدارة المرفأ فنحن لن نمانع، إذا ما تمت مراعاة كل الشروط البيئية المعتمدة دولياً لحماية أهلنا من أي مواد أو غبار مضرة بصحتهم.

الشعار: لقاء روحي في طرابلس قريباً (المستقبل)

أعلن مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، عن "لقاء قريب مع رئيس أساقفة أبرشية طرابلس المارونية المطران جورج ابو جودة، ومتروبوليت طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الارثوذكس المطران افرام كرياكوس، في دار مطرانية الأرثوذكس، سنبحث خلاله القضايا الاجتماعية في البلد ليكون لنا دور في هذه القضايا".

ولفت في حديث الى وكالة "الأنباء المركزية" أمس، الى ان "موعد هذا اللقاء لم يحدد بعد، الى حين عودة المطران كرياكوس من رحلة الى الخارج"، مشيرا الى انه "سيتم الخروج ببيان يتناول القضايا الاجتماعية اضافة الى الوضع الامني في طرابلس".

واوضح ان "زيارة البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي الى طرابلس مازالت مؤجلة لانه سيتوجه قريباً الى المكسيك والارجنتين في جولة تستمر نحو 40 يوماً"، مضيفا "ان شاء الله بعد هذه الجولة، كما سمعت، سيزور طرابلس". ولفت الى "اننا سبق ووجّهنا الدعوة للبطريرك الراعي لزيارة طرابلس، وهو يحدد موعدها".

وعن مصير زيارة وزير الداخلية مروان شربل الى طرابلس، قال: "لم يتّصل بي بعد". وإذ أكد ان "لا شيء يثير القلق في المدينة"، أشار الى إن "الوضع الأمني مستقر الآن، ونأمل في ان يستمر على هذا النحو".

سفير تشيكيا من طرابلس: حريصون على دعم المحكمة (المستقبل)

أكد سفير تشيكيا في لبنان سفاتو بلوك كومبا حرص بلاده على دعم المحكمة الدولية وعلى تعزيز الأمن والاستقرار في لبنان بما يسمح بإقامة أفضل وأوثق العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، بما في ذلك تبادل الزيارات والخبرات بين رجال الاعمال التشيكيين واللبنانيين، وتأمين شراكة إستثمارية تنعكس إيجابا على الجميع.

كلام السفير كومبا جاء خلال جولة، قام بها أمس، على عدد من قيادات طرابلس في زيارته البروتوكولية الرسمية الأولى، وذلك بدعوة من رئيس "ملتقى التضامن الاقتصادي في لبنان" النقيب عامر أرسلان.

إستهل كومبا وأرسلان الزيارة بلقاء عضو كتلة "المستقبل" النائب سمير الجسر في منزله، حيث جرى البحث في الأوضاع العامة وسير اعمال المحكمة الدولية.

وأكد كومبا دعم بلاده لهذه المحكمة، في حين عرض الجسر لبعض المشاريع الانمائية وفي مقدمتها تأهيل سكة الحديد وإفتتاح مطار رينيه معوض في القليعات، وشدد كومبا على "إهتمام بلاده بقطاع النقل والسكك الحديد"، لافتا الى أن "شركات تشيكية أعدت دراسات كاملة عن السكة الحديد ووضعتها في عهدة الجهات المعنية في لبنان".

ثم إنتقل كومبا وأرسلان الى مكتب وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي، وعقد لقاء تم فيه الاتفاق على إجراء بروتوكول تعاون بين وزارتي الشباب والرياضة في لبنان وتشيكيا، وعلى إمكانية إجراء توأمة بين المنتخب اللبناني بكرة القدم ونظيره التشيكي.

ثم زار كومبا وأرسلان وزير الدولة أحمد كرامي وكان بحث في الوضع الحكومي، وفي المشاريع المعدة لطرابلس والهادفة الى دفع عجلة الانماء وإعادة تنشيط الحركة الاقتصادية والتجارية.

وإختتم كومبا زيارته بلقاء مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار وكان تأكيد على "أهمية الانفتاح الثقافي على أوروبا ولا سيما تشيكيا التي تربطها علاقات تاريخية وثيقة مع لبنان".

وإذ نوه الشعار بـ "الجهود التي يبذلها النقيب أرسلان على صعيد التقارب اللبناني ـ التشيكي منذ أكثر من 15 عاما والذي أثمر علاقات صداقة وتعاون، تمنى على سفير تشيكيا تخصيص طرابلس والشمال بأكبر عدد ممكن من المنح الجامعية كي يتمكن الطلاب من متابعة دراساتهم في الجمهورية التشيكية". بعد ذلك، لبى كومبا دعوة المفتي الشعار الى مأدبة غداء أقامها على شرف الزيارة.

حافلة "الأمل" لأولاد سانت جود جالت في طرابلس للدعم واستمرار الرسالة (النهار)

بعد أرز الباروك وصور، حطت حافلة الأمل التابعة لمركز سرطان الأولاد في لبنان-سان جود رحالها في طرابلس، بالتعاون مع "مؤسسة الصفدي"، وفي إطار الحملة الوطنية "نداء من أجل الحياة" التي أطلقها المركز CCCL في كل المناطق اللبنانية، لمناسبة احتفاليته العاشرة. وأحيا الاحتفال الذي نظم في حديقة الملك فهد – المعرض، الفنانون جوزف عطية، ألين لحود، ولورا خباز، بمشاركة أولاد المركز والجمعيات ومراكز الصفدي للتنمية الاجتماعية (شبابنا في السويقة، حارتنا في السراي العتيقة، أكاديمية المرأة في ضهر المغر)، جمعية بيت الآداب للتنمية والعلوم، ومهتمين.

وشكرت مديرة مركز سرطان الأطفال في لبنان هناء شعيب لمؤسسة الصفدي استضافتها الحملة في طرابلس، بهدف نشر الوعي والدعوة إلى تقديم الدعم من المجتمع عبر الاتصال على الرقم 1417، لكي يتمكن المركز من الاستمرار في تأدية رسالته الإنسانية في إنقاذ حياة الأولاد.

بدورها حيت نائبة رئيس "مؤسسة الصفدي" منى الصفدي جهود القيمين على مركز سرطان الأولاد في لبنان. واكدت أنها تؤيد وتثني على كل جهد يصب في دعم هذه "القضية الإنسانية الراقية".

وبعد الحفل الذي استمر ساعتين، استقل الوفد "حافلة الأمل" وانتقل إلى محطة سكة الحديد في طرابلس، حيث جالوا في أرجائها واستمعوا إلى شروحات عن أهميتها التاريخية والأثرية.