طرابلس نحو استعادة حياتها الطبيعية بمواكبة أمنية (المستقبل)
نشر بتاريخ 27/06/2012
طرابلس نحو استعادة حياتها الطبيعية بمواكبة أمنية (المستقبل)

شهدت مدينة طرابلس وجوارها ابتداء من صباح أمس، انتشارا أمنيا مكثفا في جميع أحيائها الداخلية وطرقها العامة لاشاعة أجواء من الامان في نفوس المواطنين الذين يعيشون على وقع التوترات الامنية في باب التبانة، وما يرافقها من شائعات لا تعدّ ولا تحصى وتهدف كلها لخلق البلبلة وتوتير الاجواء.

فقد نفذت سرية طرابلس في قوى الامن الداخلي انتشارا امنيا واسعا في المدينة، بعد أن أزيلت خيم الاعتصام من ساحة طرابلس الرئيسية "ساحة النور" واتخذت تدابير سير للحد من زحمة السير. كما نفذت محاضر ضبط بالمخالفين.

وكان قائد سرية درك طرابلس العميد بسام الايوبي قد جال على الوحدات الامنية الموجودة في شوارع المدينة الرئيسية. وقال في تصريح انه "بعدما استقر الوضع الامني في مدينة طرابلس وعادت الحياة الى طبيعتها، يبقى لدينا بعض الاشخاص الذين يصطادون بالماء العكر. نحن التفتنا إلى تأمين السير في البلد والتفتنا الى راحة المواطنين. وكما يرى الجميع، عاد الوضع في طرابلس الى طبيعته. ونطمئن جميع الذين يريدون المجيء اليها للتسوق، أن يأتوا ليروا ان المدينة بألف خير".

وكانت عناصر قوى الامن الداخلي في سرية درك طرابلس أوقفت عصابة سرقة دراجات نارية نشطت في منطقة بيروت وجبل لبنان. وقد درجت العصابة على سرقة الدراجات ثم اعادة بيعها داخل الاراضي السورية. ويبلغ عدد افراد العصابة ستة اشخاص، تم توقيفهم اثناء محاولتهم نقل الدراجات من بيروت الى منطقة الشمال في محلة المدفون والتي كانت موضوعة داخل "فان" لنقل الركاب. 

بيان قوى الأمن
وصدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي - شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي: بناءً لمعلومات توافرت لدى قيادة سرية طرابلس عن قيام أشخاص مجهولين في منطقة الشمال (يشكلون عصابة) لسرقة دراجات نارية كبيرة الحجم من محافظتي بيروت وجبل ولبنان ونقلها إلى منطقة الشمال تمهيداً لبيعها داخل الأراضي السورية.

وبنتيجة المتابعة والرصد، تمكنت قوّة من منطقة الشمال في وحدة الدرك الإقليمي الساعة 4.30 من فجر تاريخ السبت 23/06/2012 وفي محلة المدفون من توقيف كل من: ي. ش. (مواليد 1985)، ر. م. (مواليد 1983) لبنانيان، بالجرم المشهود أثناء محاولتهما نقل دراجتين ناريتين مسروقتين على متن سيارة "فان" معد لنقل الركاب. 

وفي الساعة 6.00 من التاريخ نفسه وفي المحلة ذاتها تم توقيف المدعو: ا.م. (مواليد 1987 لبناني) على متن دراجة نارية نوع "هوندا شاد 400" لون أخضر مسروقة من محلة رأس بيروت بالتاريخ ذاته. 

بالتحقيق معهم، اعترفوا بتأليف عصابة لسرقة الدراجات النارية وانهم يقومون بسرقتها من محافظتي بيروت وجبل لبنان ومن ثم نقلها إلى منطقة الشمال وبيعها داخل الأراضي السورية عبر أحد الأشخاص من التابعية السورية (العمل جارٍ لتوقيفه) بالإشتراك مع آخرين، أوقف منهم كل من: م.ف. (مواليد 1981)، م.ف. (مواليد 1992)، م.س. (مواليد 1972) (جمعهم لبنانيون، أوقفوا داخل منازلهم في محلة القبة طرابلس، بناءً لإشارة القضاء المختص). والعمل جارٍ لتوقيف باقي المتورطين.

وبالتحقيق معهم اعترفوا بما نسب إليهم، كما تبيّن انه توجد بحقهم جميعاً مذكرات عدلية بجرم تأليف عصابة سرقة وسرقة دراجات نارية. 

أودع الموقوفون القضاء المختص مع سيارة "الفان" المضبوطة، وسُلمت الدراجات الثلاث لأصحابها بناءً لإشارة القضاء المختص".