طرابلس: الانتشار الأفقي للسلاح .. لا يبشر بالخير (السفير)
نشر بتاريخ 19/09/2013

طرابلس: الانتشار الأفقي للسلاح .. لا يبشر بالخير (السفير)

 

لم تتجاوز طرابلس بعد تداعيات التفجيرين الارهابيين اللذين استهدفا المصلين في مسجديّ «التقوى» و«السلام» والمخاوف من أعمال القتل الجماعية، حتى عادت الهواجس الأمنية المحلية لترخي بثقلها على مناطقها الشعبية، سواء عبر الاشكالات الفردية والعائلية اليومية، أو إطلاق الرصاص في مختلف المناسبات، أو من خلال قيام بعض المستفيدين من حالة الفلتان هذه، بتصفية حسابات شخصية بدأت تترجم باستهدافات تشبه الى حد بعيد عمليات الاغتيال.

ويمكن القول إن الخطة الأمنية التي ينفذها الجيش اللبناني بمؤازرة القوى الأمنية الأخرى منذ شهر رمضان الفائت، لمنع تجدد جولات العنف في المناطق التقليدية الساخنة في التبانة وجبل محسن، قد نجحت حتى الآن، بالرغم من المحاولات المستمرة لاشعال خطوط التماس تحت عناوين مختلفة، لكنها في الوقت نفسه لم تحل دون استمرار بعض الأطراف بتوزيع السلاح والذخيرة بشكل أفقي على كثير من المجموعات بهدف الاستمرار في كسب ودّها.

ولا شك في أن هذا السلاح الذي فقد وظيفته الأساسية مؤقتا باتجاه جبل محسن، وبدأ حاملوه يشعرون بفائض من القوة بفعل امتلاكهم لكميات كبيرة منه، تحولت وجهة استخدامه بين أبناء المنطقة الواحدة والنسيج الواحد لأسباب فردية وعائلية متعددة، حيث لم يعد أي إشكال، مهما كان بسيطا، يخلو من إطلاق النار وسقوط القتلى أو الجرحى.

هذا الواقع بدأ يضع بعض هذه المناطق على فوهة بركان، ويؤدي الى نصب متاريس بين المجموعات بعد الاشكالات العديدة التي شهدتها والتي تتنامى يوما بعد يوم، ما يطرح سلسلة تساؤلات لجهة: هل ضبط جبهة التبانة ـ جبل محسن يعني أن تترك سائر مناطق طرابلس تحت رحمة المسلحين؟ وأين القرارات التي صدرت عن الاجتماع الأخير في السراي الحكومي حول تكليف القوى الأمنية بالتصدي لهذا الفلتان المستجد وتحريك النيابات العامة لاصدار إستنابات قضائية بحق المخلين بالأمن ومطلقي النار؟ وهل هذه الاشكالات هي بمثابة بدل عن ضائع لحين إعادة تحريك محاور القتال التقليدية التي بدأت تشهد بعضا من السخونة بفعل الخروقات الأمنية المتكررة؟ ومن يحمي أبناء المناطق الشعبية من المواجهات المسلحة التي تشهدها يوميا والتي حولت بعضها الى خطوط تماس جديدة؟ وكيف يمكن مواجهة كل هذا الانفلات المسلح القائم والذي لا يحمل وظيفة أو عنوانا؟ وهل يمكن أن يصار الى تحريك المحاور التقليدية للتخفيف من وطأة هذا الفلتان في مناطق طرابلس كما حصل أكثر من مرة؟.

يبدو واضحا أن مسار الأمور الأمنية في طرابلس لا يبشر بالخير، في حين ترى بعض القيادات السياسية أن ثمة تراخي في التدابير والاجراءات والملاحقات المتخذة من قبل الجيش والقوى الأمنية، وأن الجدية التي بدأت بها الخطة الأمنية خلال شهر رمضان قد تراجعت من دون أية أسباب موجبة، وهذا ما دفع كثيراً من المجموعات المسلحة في المناطق الشعبية الى أن تتفلت من عقالها.

وفي إحصاء أمني منذ مطلع شهر أيلول يتبين أن طرابلس تشهد أكثر من إشكالين مسلحين في اليوم الواحد، وأكثر من أربعة خروقات أمنية على صعيد إطلاق النار بمناسبات مختلفة، ولعل أخطر ما في الأمر هو عمليات الاستهداف التي بدأت في البحصة مع محاولة إغتيال الشيخ سعد الدين غية بعبوة ناسفة، وصولا الى قيام ملثمين باطلاق النار على «مقهى الورد» في القبة ما أدى الى مقتل نظير كعكوز وجرح سبعة آخرين، فضلا عن المواجهات المتنقلة في معظم الأحياء.

وفي التجارب السابقة فان تنامي الخروقات الأمنية في طرابلس يؤدي حتما الى جولة عنف جديدة في المناطق الساخنة، وإذ شهدت منطقة القبة ظهر الثلاثاء الفائت إطلاق نار كثيفا على مدار ساعات قبل الظهر خلال تشييع نظير كعكوز، ما أدى الى إقفال فروع الجامعة اللبنانية من دون أي تدخل للقوى الأمنية المعنية، فان بوادر جولة عنف بدأت تلوح في أفق التبانة التي شهدت أمس الأول إطلاق نار كثيفا ابتهاجا باخلاء سبيل أسامة منصور الذي أوقف بتهمة دعم المعارضة السورية، وتخلل الابتهاج إطلاق نار باتجاه جبل محسن، ما أدى الى حصول اشتباك محدود تمكن الجيش من التصدي له.

وعلمت «السفير» أن رئيس حكومة تصريف الأعمال الذي يزور طرابلس اليوم، سيلتقي قيادات سياسية وأمنية للبحث في الوضع الأمني المستجد، بهدف تعزيز الاجراءات التي من شأنها أن تحول دون انفلات الأمور، خصوصا مع انطلاق العام الدراسي.

 

"النهار" تكشف مسار السيارة التي انفجرت قرب مسجد السلام في طرابلس غريب اعترف صراحة بمشاركته في التخطيط مع ضابط استخبارات سوري (النهار)

 

كشفت مصادر مواكبة للتحقيق في جريمتي تفجير السيارتين المفخختين قرب مسجدي التقوى والسلام في طرابلس، يوم الجمعة 23 آب الماضي، أن التحقيقات الأمنية توصلت إلى كشف مسار السيارة التي انفجرت قرب مسجد السلام، بعدما كان الموقوف في سجن رومية أحمد غريب قد أكد في إفاداته مشاركته في التخطيط مع النقيب في استخبارات الجيش السوري – فرع فلسطين في دمشق محمد علي، وتقديمه استشارات إليه من أجل اغتيال الشيخ سالم الرافعي في المسجد.

ولاحظت في المستهل حملة في وسائل إعلامية ووسائل اتصال اجتماعية لإبراز تصريحات للموقوف غريب والشيخ هشام منقارة للقول بأن الحقائق التي كشفها التحقيق مفبركة، ولتبرئة من ارتكبوا الجريمتين أو تستروا عليهما وفقا لاعترافات موثقة ومثبتة.

مسار السيارة

وأفصحت المصادر المتابعة لـ"النهار" عن المعلومات الآتية في ما يتعلق بالسيارة التي انفجرت قرب مسجد السلام:

- تبين من بقايا السيارة انها تحمل رقم الهيكل وهو 6559026985038L ، ورقم المحرك RF-F5E-6090-C20-A وتم التعرف الى رقم اللوحة وهو 414573/ب.

- بالاستعلام عن السيارة تبين انها من نوع فورد EXPEDITION لون أخضر معدني صنع عام 1997، تحمل اللوحة رقم 414573/ب وتعود ملكيتها للمدعو عماد عمر عواد.

- باستيضاح المدعو عماد عواد صرح أنه باع سيارة "الفورد" خلال شباط 2013 للمدعو محمد حسن مهدي، والدته جميلة، مواليد 1967، لبناني، مقيم في عيناتا الجنوب، وذلك دون وكالة بيع، ثم نظم له وكالة قيادة في تاريخ 2013/6/7 لدى الكاتب العدل في الشويفات عماد سليم.

- باستيضاح محمد حسين مهدي صرح انه بعد خمسة ايام من تاريخ 2013/6/7 باع السيارة من دون تنظيم وكالة للمدعو محمد صالح، وهو من بلدة بريتال ومقيم فيها (…)

- باستيضاح محمد صالح صرح أنه بعد يومين من شرائه السيارة المذكورة باعها للمدعو احمد طليس الملقب بـ"أبو خليل" من دون تنظيم وكالة ايضا.

- باستيضاح المدعو احمد طليس صرح أنه باع السيارة للمدعو علي نصري شمص بمبلغ 4500 دولار أميركي من دون تنظيم وكالة.

- أفاد علي نصري شمص ببيع السيارة لشخص سوري الجنسية من منطقة القصير بمبلغ 5800 دولار أميركي  (...)

- اشارة الى ان علي شمص صرح أن مشتري السيارة هو السوري خضر لطفي، وأعطى ثلاث روايات مختلفة لعملية البيع المذكورة، خلاصتها ان مشتري السيارة سوري الجنسية.

- بتحليل اتصالات تبين ان السوري خضر لطفي يتواصل في شكل كثيف بشقيق علي نصري شمص، المدعو مصطفى شمص.

- تبين وجود تواصل هاتفي بين خضر لطفي والنقيب في الاستخبارات السورية – فرع فلسطين في دمشق محمد علي الذي كان على علاقة بالموقوف غريب.

"لا ضرب ولا ضغط "

كذلك أشارت المصادر الى محضر يعود تاريخه الى ظهر 28 آب الماضي، جاء فيه ان مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر حضر الى المركز حيث جرى التحقيق واطلع مجددا على ما توصل اليه وطلب مقابلة الموقوف أحمد غريب واستمع اليه شفويا في ما يتعلق باعترافاته الواردة في المحضر، فكررها الموقوف امامه وأكد عليها. وسأله القاضي صقر هل تعرض لضرب او لأي ضغط؟ فصرح بأنه لم يتعرض لأي منهما، وأن صحته جيدة ويدلي بأقواله بملء ارادته، ووقع على ملاحظة مرفقة بالمحضر في هذا الشأن، كما وقع القاضي صقر وكاتب وضابط محقق.

وكشفت ايضا مضمون افادة أدلى بها الموقوف غريب في النظارة يوم 27 آب الماضي وفيها ان النقيب السوير محمد علي ملقب بـ"أبو جاسم"، عمره 35 سنة تقريبا، ممتلئ الجسم قوي البنية، رياضي أسود الشعر وذو شاربين ولحية خفيفة وبشرته حنطية، تظهر على يديه آثار رصاص، ووصفه غريب بأنه مغرور يتحدث بفوقية الى الأعلى منه رتبة، وهو ضابط في فرع فلسطين مركزه دمشق، منطقة القزاز، وسط المتحلق الجنوبي . وادعى انه كان مساعدا لآصف شوكت الذي كلفه مرارا بزيارة عنجر قبل 2005.

لقاءات
وعرض غريب مضمون ستة لقاءات جمعته بالنقيب محمد علي، منها خمسة قبل طرح موضوع التفجير والاغتيالات كما قال، وأربعة منها جرت في مكتبه في دمشق والخامس في مطعم قرب السفارة الايرانية في العاصمة السورية اثر قطيعة بينهما استمرت ثلاثة أشهر، والسادس في اللاذقية . ونقل عن النقيب علي ان الشيخ سالم الرافعي والنائب خالد ضاهر يجب ازالتهما من الساحة الطرابلسية، كما تناولت الاحاديث عن الاهداف المدير العام السابق لقوى الامن اللواء أشرف ريفي والنائب السابق مصطفى علوش، والعقيد المتقاعد عميد حمود.

وقال ان النقيب السوري طلب اليه أن تغتال "حركة التوحيد الاسلامي" الشيخ الرافعي بسيارة مفخخة وأنه مستعد لتأمينها وتسليمه اياها بعد تفخيخها في طرطوس او داخل لبنان في منطقة قرب الحدود تسيطر عليها الاستخبارات السورية، ووعده بلقاء مع شخصيتين مهمتين في سوريا. وأضاف غريب في افادته تلك ان قائد "التوحيد" هشام منقارة رفض التجاوب عندما تبلغ بالمخطط التفجيري.

وكشف غريب انه والنقيب علي بحثا في المكان الافضل لركن السيارة قرب مسجد التقوى حيث يؤم الرافعي الصلاة عادة استنادا الى معلومات استحصلوا عليها من "غوغل إرث"، وعلى هذا الاساس تقرر وضع السيارة عند نقطة معينة على الطريق في محاذاة الجامع. وحدد النقيب علي يوم التنفيذ الجمعة، في حين اقترحت يوم الاثنين عندما يكون الرافعي يقدم دروسا لمناصريه في المسجد.

وتحدث عن تفاصيل أحد الإجتماعات، مثل طلب النقيب منه الإستحصال على هوية مزورة واستئجار سيارة وتأمين خبير متفجرات. كما شرح الدور الذي عرضه على مصطفى حوري الذي كشف لاحقاً ما كانا يخططان له وأنه عرض على حوري في السياق عشرة آلاف دولار لقاء قتل العقيد المتقاعد حمود باعتبار أنه شارك مع الشيخ الرافعي في هجوم مسلح على مسجد عيسى بن مريم التابع لـ"التوحيد".

وخلصت المصادر المتابعة للتحقيق إلى أن الإعتراف الصريح الذي أدلى به الغريب بمشاركته في التخطيط الدقيق وتقديم المشورة لتفجير سيارة مفخخة في طرابلس مع النقيب السوري علي، تقاطع مع اكتشاف طريقة وصول السيارة التي انفجرت قرب مسجد السلام إلى النقيب السوري نفسه، وبذلك تكون اكتملت حلقة كشف الجريمة بالتخطيط والتنفيذ. وفي هذه الحال تصبح هوية الشخص الذي قاد السيارة وركنها قرب المسجد من المسائل التفصيلية.

 

قالوش يتابع شؤون بلدية الميناء ويلتقي اتحاد بلديات الفيحاء (المستقبل)

 

عقد محافظ الشمال ناصيف قالوش سلسلة اجتماعات مع رؤساء الدوائر في بلدية الميناء وقادة شرطة البلدية، وذلك بعد عملية التسليم والتسلم التي حصلت في البلدية بين الرئيس السابق محمد عيسى وقالوش، الذي استلم البلدية بقرار من وزير الداخلية بعد استقالة اكثر من نصف اعضاء البلدية.

واطلع قالوش على الحاجات الملحة للموظفين ولفرق الصيانة، وطلب اعداد مشاريع سريعة لتنفيذها في شوارع المدينة كمستديرات وارصفة وفرش اسفلت وغيرها، اضافة الى فرض مراقبة شديدة على اعمال النظافة في الشوارع الرئيسية والاحياء والازقة الداخلية والتشدد في قمع المخالفات على انواعها.

كما طلب من الدوائر المعنية في البلدية تحضير ملف لتعزيز شرطة البلدية وفق مقررات لقاء البيال في بيروت، ثم عقد اجتماعا آخر في مكتبه في سراي طرابلس لاتحاد بلديات الفيحاء وبحث مع الاعضاء سبل تفعيل الاتحاد وكيفية خدمة المواطنين بشكل لائق و سريع.

 

جلسة "لجنة الاقتصاد" شكلت منصة لإطلاق صرخة مدوية للمعنيين .. واجتماع خاص مع "الصناعة" الخميس ... القطاع التجاري يحتضر على مساحة الوطن.. ودي فريج يعرض أرقاماً "كارثية" (المستقبل)

 

جلسة لجنة الاقتصاد الوطني والتجارة والصناعة والتخطيط التي خصصت للاطلاع على وضع القطاع التجاري، تحولت الى منصة لاطلاق صرخة مدوية تجاه المسؤولين لوقف النزف الاقتصادي وتراجع الحركة التجارية المخيف، الذي اودى بالكثير من المؤسسات التجارية ويهدد الآلاف منها.

هذا الواقع الصعب الذي تردد من قبل كل ممثلي القطاع امام مسامع رئيس اللجنة نبيل دي فريج دفعه الى القول ان اللجنة كانت تتوقع ان تسمع ارقاما سيئة عن قطاع التجارة "لكننا لم نكن نتوقع ان نسمع ارقاما كارثية"، منبها الى ان القطاع "يعاني ركودا غريبا"، عارضا بعض الارقام حول التراجعات المسجلة في مختلف المناطق اللبنانية وبيروت. ...

حسامي
أمين سر جمعية تجار طرابلس غسان حسامي، اوضح لـ"المستقبل" ان الاجتماع كان مناسبة للحديث عن معاناة التجار في كل المناطق اللبنانية. وانا كممثل عن جمعية تجار طرابلس سلمت رئيس لجنة الاقتصاد مذكرة حول اوضاع القطاع التجاري والصعوبات التي تمر فيها المؤسسات التجارية في المدينة"، كاشفا عن شلل كبير يضرب القطاع، وان هذا يظهر جليا من خلال تراجع الحركة بشكل كبير وصلت الى حدود الـ80 في المئة".

ولفت الى انه تم التطرق ايضا الى الضغوط الناتجة عن اللاجئين السوريين وضرورة وضع الاطر اللازمة لمعالجة هذا الملف باسرع وقت ممكن".

واكد حسامي رفض كل التجار زيادة الاعباء الضريبية عليهم، "خصوصا ان اي زيادة ستؤدي الى اقفال آلاف المؤسسات التجارية". ...

مذكرة طرابلس

وابرز ما جاء في مذكرة طرابلس:

ان التقرير الصادر عن برنامج الامم المتحدة للانماء UNDP للربع الاخير من العام 2012 يشير الى التالي:

- 60% من عائلات طرابلس تحت خط الفقر.

- 18% من عائلات طرابلس يعيشون بمعدل دولارين يومياً.

- البطالة تتجه نحو 35% في الفئة العمرية ما بين 25 40 سنة.

- التسرب المدرسي بالمناطق الشعبية الى 58% في الفئة العمرية من 14 الى 19 سنة خارج اي تعليم ... والتسرب عموما بطرابلس الى 40%.

- تدني المستوى الصحي الناجم عن سوء التغذية والامراض ووفيات الاطفال تبلغ اعلى المعدلات على مستوى لبنان ومنطقة حوض البحر المتوسط.

- 70% واليوم 90% تراجع بالحركة الاقتصادية.

- 35% من المحلات غير مستثمرة.

- 7% الى 10% من المحلات التجارية اقفلت.

ناهيك بالمحال والمؤسسات والشركات المتعثرة والتي تكابد صعوبات الاعباء والبقاء والاستمرارية ... فما بالكم اليوم نتيجة لتداعيات تفجيري طرابلس في 23 آب 2013، الذي اضاف اثقالاً على اثقال وشللاً على شلل وتكسير ودمار وتلف لبضائع ومحتويات ... وغيرها.