طرابلس: الاعتداء على الممتلكات يزيد حجم المخاوف (السفير)
نشر بتاريخ 11/06/2012
طرابلس: الاعتداء على الممتلكات يزيد حجم المخاوف (السفير)

تجاوز الصراع المفتوح في منطقتي جبل محسن وباب التبانة المواجهات العسكرية ضمن اطارها الجغرافي المحدود الى ما هو ابعد وأخطر من ذلك، لجهة استهداف النسيج الاجتماعي لعاصمة الشمال.

لا يختلف اثنان في طرابلس على خطورة الوضع القائم ولا على تداعياته الراهنة والمستقبلية على امنهم واستقرارهم، والاهم من ذلك على تركيبتهم الاجتماعية التي تتعرض للضرب بالعمق على وقع استمرار الاعتداءات على اشخاص ومؤسسات تجارية أصحابها من لون طائفي معين، وما يرافقها من اعمال انتقام برزت في الايام الماضية بعد احراق سيارة في جبل محسن لشخص من خارج المنطقة. بات صباح طرابلس موعدا للاطلاع على آخر الاخبار حول اعتداءات الليل، التي لم تتوقف وان بوتيرة متراجعة عن بدايتها، لكنها لم تبدد هواجس مواطنين باشروا بإفراغ مؤسساتهم من محتوياتها في مشهد بدأ يرخي بثقله المعنوي على المدينة التي يجهد مجتمعها المدني والاهلي لإشاعة بصيص من النور في ليلها الحالك الظلام.

في غضون ذلك، ما تزال طرابلس تنتظر خطوات جادة لاخراجها من محنتها التي ترزح تحت وطأتها اسواقها وشوارعها المعطلة بفعل الخروقات الامنية المستمرة، في وقت تعيش فيه مناطق التوتر حالة من الاستنزاف على الصعد كافة، مع تواصل اعمال القنص ورمي القنابل وما ينتج عن ذلك من ضحايا يضافون الى سجل من سبقهم، الامر الذي يجعل الجرح مفتوحا ويطيل أمد الازمة ويشي بمخاطر لا تحمد عقباها، خصوصا في ظل ما يتردد من شائعات عن تسليح وتسليح مضاد تحضيرا لجولات عنف جديدة.

هذا الواقع، ارخى بظلاله أيضا على ابناء مخيم البداوي المتداخل جغرافيا مع المثلث الامني في جبل محسن والقبة والمنكوبين، خصوصا بعد سقوط اصابتين في صفوف ابناء المخيم في المواجهات الاخيرة، اثر تعرضهما لاطلاق رصاص مباشر من احد المحاور، «وقد جرى في حينه تطويق ذيول الحادث وتقديم الاعتذار» بحسب مصدر فلسطيني، أشار الى رصد محاولات لزج المخيم في الصراع الدائر، انطلاقا من اتهامات مسبقة لدور الفصائل الموجودة فيه على خلفية انتماءاتها السياسية وموقفها من الاحداث الجارية في سوريا.

وفي هذا الاطار، قام وفد من الفصائل الفلسطينية بزيارة قيادات سياسية ودينية وامنية في طرابلس، للتأكيد على حياد المخيم وعدم وقوفه مع طرف ضد اخر.

وشملت الزيارات، المفتي الشيخ مالك الشعار، النائب خالد الضاهر، ومسؤولين امنيين، إضافة الى مسؤول العلاقات السياسية في «الحزب العربي الديموقراطي» رفعت عيد.

واكد امين سر «الفصائل» عماد عودة الحرص على امن واستقرار لبنان، وعلى الحياد التام للفصائل في هذه الازمة ووقوفها على مسافة واحدة من الجميع.

بدوره اثنى عيد على موقف الفصائل وعلى مساعي تحييد المخيم، واكد على التواصل معها لمعالجة اي خلل امني.

في المقابل، استمرت مساعي المجتمع المدني الهادفة الى تحييد طرابلس وعدم زجها في الصراعات المحلية والاقليمية، فنظمت جمعية «ورد» لقاء حواريا في فندق «كواليتي إن»، بعنوان: «من أجل وطن واحد»، حضره رجال دين مسلمون ومسيحيون وفاعليات، وتخلله عرض شريط مصور بعنوان تضمن صورا عن طرابلس مدينة الحضارة والثقافة وكيف يريدها أبناء المدينة كواحة للتعايش والمحبة والإنماء.

وتحدثت رئيسة الجمعية مها الأتاسي الجسر فرفضت تسويق المدينة وكأنها «قندهار»، مؤكدة أنها «مدينة للتعايش وترفض الاقتتال».

ورفض المشاركون في بيان لهم الاقتتال والعنف والتحريض الطائفي، داعين الى اعتماد لغة الحوار والتوافق بين مختلف الأطياف والمناطق لتعميم الأمن والاستقرار، وطالبوا الحكومة اللبنانية بتطبيق مبدأ الإنماء المتوازن الذي نص عليه اتفاق الطائف ولا سيما في المناطق المحرومة وخاصة في التبانة وجبل محسن، لإزالة اسباب الفقر والتسرب المدرسي وعدم وجود فرص عمل، وهي عوامل من شأنها أن تشجع أبناء هذه المنطقة على حمل السلاح وتأمين مصادر عيش ترتبط به، مؤكدين أن أكثرية الشعب اللبناني سئمت النزاعات الحاصلة بين فريقي الصراع من السياسيين وترى أن دور المجتمع الأهلي والمدني تزداد أهميته في هذه الفترة للعمل مع المخلصين والمسؤولين لترسيخ السلم الأهلي بعيدا عن الغرائز الطائفية والمناطقية».

وعقدت لجان الأسواق الداخلية لقاء بعنوان: «طرابلس تحتضر»، ورفض المشاركون أن «تتحول طرابلس من مدينة الانفتاح الى مدينة الارهاب والتناحر الطائفي»، وأكدوا أن أبناء المدينة براء مما يحصل، وهم لا يحملون الا الحب لبعضهم، مستنكرين الاعتداءات على الممتلكات.

وتساءل النائب السابق مصباح الاحدب في مؤتمر صحافي «لمصلحة من إظهار الجيش بمظهر العاجز عن ضبط الأمن في طرابلس وأين القرار السياسي الواضح والصريح بالتدخل لإخلاء الشوارع من المسلحين كل المسلحين من دون تمييز بين سلاح مقاوم وآخر إرهابي؟.

توتر وإحراق محال واعتداء على علويين في طرابلس، الأحدب: الحكومة هي المسؤولة عن الأزمة (النهار)

شهدت منطقتا باب التبانة وبعل محسن في ساعة متأخرة من ليل السبت توتراً امنيا عندما اطلق مجهولون رصاصاً غزيرا على محل في طريق المئتين في طرابلس، يملكه احد ابناء الطائفة العلوية.

وافاد مصدر أمني انه تم الاعتداء على خمسة شبان من الطائفة العلوية في ساحة التل وعلى مستديرة نهر ابو علي.

كذلك سمع تبادل طلقات نارية بين المنطقتين وعمليات قنص وظهور مسلحين في الشوارع، وشوهدت دوريات أمنية من قوى جيش وقوى امن داخلي تسير دوريات مكثفة، واقيمت حواجز تفتيش. وكان رئيس "لقاء الإعتدال المدني" النائب السابق مصباح الأحدب عقد مؤتمراً صحافيا في فندق "كواليتي إن" في طرابلس في حضور عدد من أنصاره، حمل فيه الحكومة المسؤولية الاولى عما يجري في طرابلس، في ظل استمرار عمليات القنص اليومي والأنيرغات، ولم يُطرح لغايةِ اليوم أي حل جذري من الحكومة لمعالجة هذا الأمر.

وقال "ان ذلك يأتي من ضمن خطة واضحة المعالم، تقوم على إبقاء جبل محسن وبؤرٍ أخرى، رهينةً بيد الميليشيات المؤيدة للنظام السوري، وخلق حالة مقابلة متشددة في مناطق أخرى من طرابلس وإبرازها إعلامياً على أنها الناطق باسم المدينة، لإظهارِ السنةِ في لبنان على أنهم مجموعات متطرفة وخطيرة، وافتعال فتنة سنية علوية، يستفيد منها النظام السوري لتغطية جرائمه ومجازِره".

وسأل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي "ماذا تنتظر لاعطاء الجيش والقوى الأمنية امراً بالدخول الى عمق الأحياء في جبل محسن والتبانة؟

وقال: "إن الحكومة هي المسؤولة الأولى عن هذه الأزمة".

نواب طرابلس والضنية وعكار: جلسة حكومية وإعلان الفيحاء منزوعة السلاح ومصالحة نهائية (النهار)

طالب نواب كتلة "المستقبل" في طرابلس والضنية وعكار بجلسة حكومية خاصة بالوضع الطرابلسي تعقد في عاصمة الشمال، لإعلانها منزوعة السلاح وتنظيم مصالحة نهائية وتعويض المتضررين.

تشاور نواب طرابلس والضنية وعكار: سمير الجسر، أحمد فتفت، بدر ونوس، كاظم الخير، خضر حبيب، خالد الضاهر، معين المرعبي، خالد زهرمان، نضال طعمة، رياض رحال، محمد كبارة، قاسم عبد العزيز، ومنسق التيار في الشمال النائب السابق مصطفى علوش، في اجتماع بمكتب "تيار المستقبل" في طرابلس، في التطورات على الساحة الطرابلسية، واصدروا على الأثر بيانا تلاه النائب الجسر وجاء فيه: "(...) إذ يرى المجتمعون أن تكرار الإشتباكات، على رغم تدخل القوى الأمنية لوقفها، إما أن يكون ناتجاً من تدابير غير كافية، وإما أن يكون نتيجة أن المعالجة الأمنية تقتصر على معالجة النتيجة دون الأسباب. إن ما آلت اليه الأوضاع في الأيام الأخيرة بعد وقف الإشتباكات، من الإعتداء على بعض المحلات المملوكة من الطرابلسيين أبناء الطائفة الاسلامية العلوية الكريمة، إنما ينذر بفتنة كبيرة القصد منها تغطية الجرائم التي ترتكب في سوريا من جهة، ونقل نار الفتنة من سوريا الى المنطقة كما وعد أهل النظام من جهة أخرى(...)".

وطالب المجتمعون بالآتي:

- "إجتماع للحكومة خاص بالوضع الطرابلسي، على أن تعقد الجلسة في طرابلس لمعالجة الأوضاع الأمنية وتداعياتها الإجتماعية والإقتصادية على المدينة وعلى الشمال خصوصاً وعلى لبنان بأجمعه عموماً، يكون من مقرراته: جعل طرابلس مدينة خالية من السلاح، تحقيق المعالجة الأمنية ووقف الإشتباكات وكل محاولات الخروق المتكررة يومياً بالحزم اللازم وتحت سقف القانون، ضرب كل من تسول له نفسه إذكاء نار الفتنة سواء بإشعال القتال أو بالإعتداء على محال الآمنين والعمل على توقيفهم، تأمين القوى العسكرية الضرورية وتأمين المعدات اللازمة لسرعة الإنتشار ولحماية المواطنين الآمنين، حماية الحدود وتأمين الحماية اللازمة لأهالي القرى الحدودية من أعمال الخطف والقنص والإعتداء على سيادة الدولة من النظام السوري، وتعويض الأضرار التي لحقت بالأرواح والممتلكات.

- العمل على مصالحة نهائية كالمصالحات التي أجريت في جبل لبنان مع ما رافقها من تعويضات للمتضررين تكون حائلاً نهائياً دون نكء الجروح في كل مرة لإذكاء نار الفتنة.

- إعلان منطقة النزاع منطقة منكوبة، وتحضير مشروع تنموي لها يُخرج أهلها من البؤس وشروره الى المواطنة التي تحظى بكل أنواع الرعاية التي تليق بالإنسان".

"سوق الأحد" يعود بخجل الى طرابلس (المستقبل)

عاد السوق الشعبي, الذي يعرف بـ "سوق الاحد" قبالة مستديرة الملولة باب التبانة بخجل أمس، بعد غياب اسبوعين متتاليين نتيجة لتردي الاوضاع الامنية في طرابلس.

في الاسبوع الثالث حاول اصحاب البسطات افتراش أرض السوق مجددا, لاستعادة الحركة الطبيعية, والتعويض عن الخسائر التي لحقت بهم على مدى الاسبوعين الماضيين, الا أن استمرار سيطرة أجواء التوتر على المنطقة حال دون تحقيق كل رغباتهم.

يشير أمين سر لجنة السوق محمد رشاد البيروتي الى ان "الاوضاع ما زالت غير مطمئنة, مئة بسطة حاولت أن تعمل من أصل 450 بسطة في السوق, هناك خسائر كبيرة تكبدناها نتيجة غيابنا الاسبوعين الماضيين, كما أن بسطة "أبو سليمان" احترقت اثر سقوط قذيفة عليها وقدرت خسائرها بحوالي خمسة آلاف دولار من يعوض علينا ؟. طبعا نحن نفكر في نقل السوق الى مكان آمن حتى نستعيد الحركة ونعوض عن الخسائر السابقة. لانه اذا بقيت الامور على ما هي عليه فان الانهيار سوف يطال كافة العاملين في السوق".

ويقول مصطفى عيد، صاحب أحد البسطات: "إننا في وضع صفر ونتمنى أن لا تتدنى الحركة الى ما تحت الصفر فنصبح في أوضاع كارثية, ما يجري في منطقة باب التبانة ترك تأثيره على مجمل الاوضاع التجارية والاقتصادية وحركة البيع والشراء التي تراجعت الى ادنى مستوياتها, وخاصة في السوق الشعبي الذي يعتبر سوق الفقراء والمحتاجين, الناس تعاني ضائقة حادة ونحن كذلك".

أما محمود صباغ فيعتبر أن "ما يجري في باب التبانة الهدف منه شل الاوضاع العامة في مدينة طرابلس, وهو ما بدأ تأثيره يظهر شيئا فشيئا على الحركة التجارية التي تكاد تكون معدومة بسبب التوتر السائد،اضافة الى عدم وجود القدرة الشرائية لدى غالبية المواطنين جراء الارتفاع الفاحش في أسعار المواد الاستهلاكية. نود أن نرفع صوتنا الى المسؤولين ولكن هناك شبه اجماع على غياب القيادات الرسمية عن المدينة وعن متابعة شؤونها, والا لو كان هناك مسؤولون لما انحدرت الاوضاع الى هذا الدرك, وما تجرأ الظالمون التطاول على أبناء المدينة الذين تحولوا الى ضحايا بكل ما تعنيه الكلمة، في أنفسهم وممتلكاتهم وأرزاقهم".

"من أجل وطن واحد" .. حوار في طرابلس (المستقبل)

نظمت جمعية" ورد" لقاء حواريا في فندق كواليتي- ان في طرابلس تحت شعار" من أجل وطن واحد".

حضر اللقاء رئيس بلدية طرابلس الدكتور نادر الغزال، الشيخ سمير الرفاعي ممثلا مفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار، الارشمندريت وديع شلهوب ممثلا مطران عكار للروم الأرثوذكس باسيليوس منصور، مفتش عام المحاكم السنية الشرعية القاضي نبيل صاري، الأمينة العامة للجنة الوطنية لليونيسكو الدكتورة زهيدة درويش جبور، أمين المال في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس توفيق دبوسي، رئيس لجنة رعاية البيئة المهندس عامر حداد، رئيس" جمعية بوزار للثقافة والتنمية " الدكتور طلال الخوجة، أمينة سر الهيئات النسائية الموحدة الدكتورة فاطمة بدوي، رئيس رابطة الجامعيين الدكتور بسام دبليز، رئيسة جمعية ورد مهى الأتاسي الجسر وعدد من المهتمين.

النشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح الشهداء الذين سقطوا خلال الإشتباكات الأخيرة ثم جرى عرض فيلم وثائقي بعنوان" أنا لبناني" من إعداد رنا صوايا تضمن آراء عدد من ممثلي المجتمع المدني حيال الأوضاع الأمنية التي شهدتها طرابلس إضافة إلى تردي الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية والمعيشية في المدينة.

كما جرى عرض شريط مصور بعنوان "من أجل وطن واحد وليكن صوتنا أعلى من صوت الرصاص" تضمن صورا عن طرابلس مدينة الحضارة والثقافة والعلم والعلماء وكيف يريدها أبناء المدينة كواحة للتعايش والمحبة والإنماء والاستقرار والانفتاح على الجميع.

وقدمت الطالبة يارا الصمد من مدرسة فضل المقدم والطالبة إسراء ديب من مدرسة القلبين الأقدسين فقرة بعنوان "صرخة جيل".

وأوضحت رئيسة جمعية" ورد " مهى الأتاسي الجسر:"هذه إنطلاقة لحملة سنستمر بها لأننا مؤمنون أن العمل الناجح لا يرتقي إلا بالجهود المشتركة، فكلنا اليوم يرفض تسويق المدينة وكأنها "قندهار"، والدليل أن "ورد" تنظم هذا اللقاء بدافع حب الوطن رجالا ونساء، أطفالا وشبانا، جئنا لتأكيد أن طرابلس مدينة للتعايش وترفض الإقتتال".

من جهته قال الغزال:" آن الأوان للتغيير الجذري في المدينة لكي يأخذ الجميع دوره والعمل على عودة صفاء الألوان ليعود لبنان إلى صورته الزاهية ".

أعقب ذلك حوار حول الأحداث وتطوراتها في المدينة ثم صدر عن المجتمعين بيان أكد على رفض الإقتتال والعنف ونبذ الطائفية ، وتشجيع لغة الحوار والتوافق.

وشدد البيان على "أهمية الإلتفاف حول الدولة ومؤسساتها". وأكد:"إن دعوة فخامة رئيس الجمهورية جميع الفرقاء السياسيين للقاء حول طاولة الحوار الوطني هي نقطة أساسية لإعادة اللحمة بين أجزاء الوطن الممزق".

وختم البيان :"إن دق ناقوس الخطر الذي أعلنته الهيئات الإقتصادية، يتطلب من الجميع اليقظة والحذر والتصرف بمصداقية وشفافية للحد من تراجع النمو والخسائر التي تتعرض لها جميع القطاعات التجارية والصناعية والسياحية".

إعادة افتتاح حديقة يعقوب اللبان في الميناء (المستقبل)

افتتحت الحديقة الوسطية في ساحة يعقوب اللبان في مدينة الميناء، بعد تأهيلها، في حضور رئيس البلدية السفير محمد عيسى واعضاء في المجلس البلدي ورئيس مصلحة الهندسة عامر حداد، وعدد من المواطنين. وكانت عملية تأهيل الحديقة تمت بمبادرة وتمويل من نادي الروتاري في طرابلس الميناء

وقال رئيس نادي الروتاري في طرابلس الميناء حامد رعد : "ان الهدف من كل نشاطاتنا هو خدمة المجتمع ، وفيما يتعلق بالميناء فنحن وان كنا من خارج المنطقة فاننا نعتبر انفسنا معنيين بكل ما يمت لهذا المدينة العزيزة بصلة ونتعاون مع المجلس البلدي ورئيسه في كل ما نفعله ويعود بالخير على الميناء، ولولا مساعدة البلدية لما انجزنا العمل بهذه السرعة .ونأمل ان تهتم البلدية لاحقا بهذه الحديقة ".

وقال عيسى: "لا شك بان العمل المنجز قد اعطى رونقا خاصا لهذه الحديقة ، واود ان اشكر النادي على التنظيم والعمل الجيد ".

وأشار حداد الذي اشرف على عملية تأهيل الحديقة وسط ساحة يعقوب اللبان الى: "ان الهدف من العمل الذي صممته ونفذته هو تسليط الضوء على هذه الساحة التي كانت حتى الامس القريب مهملة ، واحطناها بالخضار والزهور مع اعادة طلاء المكان ، وفاء لهذا الانسان الذي قدم الكثير للميناء واهلها . وقد اصبحت الساحة جميلة ومكان جذب ، وهذا العمل يأتي في اطار تأهيل الساحات العامة في نطاق بلدية الميناء".