جريدة السفير 04 - 08- 2014 مجموعات مسلحة تستهدف العسكر في المدينة من يريد استحضار المعارك الى طرابلس؟
نشر بتاريخ 04/08/2014

جريدة السفير 04 - 08- 2014

مجموعات مسلحة تستهدف العسكر في المدينة

من يريد استحضار المعارك الى طرابلس؟

 

أرخت أحداث عرسال بظلالها الأمنية الخطيرة على طرابلس التي يبدو أنثمة من يريد الاستمرار في استخدامها ساحة خلفية لكل التوترات التي يشهدها لبنانوالمنطقة، بما يؤكد أن دورها كصندوق بريد لتبادل الرسائل النارية لم ينته بعد،بالرغم من إقفال محاورها التقليدية الساخنة مع جبل محسن بفعل الخطة الأمنية.

أمس بدت عاصمة الشمال أسيرة مجموعات مسلحة تمتلك أجندات جديدة، تسعىالى ضرب الخطة الأمنية من خلال استهداف الجيش بالأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخيةوالقنابل اليدوية والعبوات الناسفة في أماكن متفرقة من المدينة.

كما بدت المدينة أسيرة بعض المواقف السياسية «الشعبوية»، وهي ساهمت عنقصد أو عن غير قصد في تشكيل غطاء للمجموعات المسلحة، سواء في طرابلس أو في عرساللمتابعة اعتداءاتهم.

وقد ترجم ذلك بإعادة ظهور عدد من رؤساء المجموعات المسلحة ممن لميبادروا الى تسليم أنفسهم للأجهزة الأمنية عقب الخطة الأمنية، في مقدمتهمالمطلوبيان شادي المولوي وأسامة منصور مع عدد من المسلحين.

وقد وزع هؤلاء صورهم على مواقع التواصل الاجتماعي في مبنى سينما«الأهرام» قرب محور «ستاركو»، وذلك بعد قيام الجيش بإخلائه بعد سلسلة اعتراضاتواجهته من أبناء المنطقة على اتخاذه إجراءات عسكرية وقائية فيه، فيما تتهم مصادرأمنية هذه المجموعات بأنها هي التي تقف وراء الاعتداءات على مواقع الجيش طيلة ليلأمس الأول وفجر أمس.

وقد تركت التطورات التي شهدتها طرابلس، سلسلة علامات استفهام حولالهدف من إعادة تسخين الأرضية الطرابلسية على خلفية أحداث عرسال ولمصلحة من؟ وعماإذا كان هناك خلايا نائمة لـ«جبهة النصرة» أو لتنظيم «داعش» في طرابلس أرادت إشغالالجيش والرد عليه أو نقل المعركة الى المدينة؟

وكانت طرابلس قد عاشت ليل أمس الأول وحتى ساعات فجر أمس حالة منالتوتر الشديد بدأت بقيام مجهولين برمي قنابل يدوية في مجرى نهر أبو علي وجبانةباب الرمل، وعدد من الشوارع.

وبعد منتصف الليل قامت مجموعة مسلحة باستهداف نقطة للجيش اللبناني فيسينما الأهرام قرب محور ستاركو حيث أطلقت قذيفة أربي جي أعقبها إطلاق نار كثيف،وقد رد الجيش وحصل اشتباك أدى الى إصابة (م . ص) الذي نقل الى المستشفى وسارعالجيش الى توقيفه.

كذلك تعرضت الوحدات العسكرية الى رمي قنابل يدوية وإطلاق نار في سوقالخضار، وطلعة العمري، وبراد البيسار، وأطراف الزاهرية، وحصلت مواجهات محدودة.

وعند الثالثة من فجر أمس تعرضت دورية للجيش في مشروع الحريريللاستهداف بعبوة ناسفة كانت مزروعة على الطريق العام جرى تفجيرها عن بعد، وذلكخلال انتقال الدورية المؤلفة من ثلاث ملالات الى ساحة القبة، ولم تسفر العبوة عنوقوع إصابات بين العسكريين.

وقد اتخذ الجيش تدابير استثنائية واستقدم تعزيزات وسيّر دوريات فيالتبانة والقبة وسائر أنحاء طرابلس، واستمر الكر والفر بين الجيش والمسلحين حتىالساعة الرابعة فجرا حيث ساد الهدوء الحذر الذي امتد حتى ساعات الصباح الأولى حيثشهدت طرابلس حركة خجولة كانت تنعدم تدريجيا مع وصولها الى التبانة ومحيطها.

لكن الوضع ما لبث أن توتر بعد الظهر بعد اعتراض مجموعات على قيامالجيش بتحصينات في سينما الأهرام، وإيجاد ممرات داخلية عبر تخريق الجدران، وكادالأمر أن يتطور الى مواجهات. وبعد سلسلة اتصالات جرت غادر الجيش مبنى سينماالأهرام وعزز وجوده عند محور ستاركو على بعد خمسين مترا منها، وقد سارع الشبان الىرفع الرايات الإسلامية على المبنى.