الشعّار: قباني يزور طرابلس بعد الراعي (المستقبل)
نشر بتاريخ 19/10/2012
الشعّار: قباني يزور طرابلس بعد الراعي (المستقبل)

أعلن مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، ان "مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني سيذهب الى طرابلس في زيارة رعوية بعد زيارة البطريرك بشارة بطرس الراعي لها".

وأوضح في حديث إلى وكالة "الأنباء المركزية" أمس، "اننا نستعدّ لزيارة البطريرك الراعي لطرابلس يومي 31 تشرين الثاني و1 كانون الاول، لذلك قمت بزيارة مفتي الجمهورية منذ يومين لوضعه في اجواء هذه الزيارة وبرنامجها، واليوم زرت الرئيسين نجيب ميقاتي ونبيه بري لوضعهما ايضاً في برنامج الزيارة، وكي أتمنّى مشاركتهم"، كاشفاً عن انه "قد يزور ايضاً رئيس الجمهورية ميشال سليمان لوضعه في أجواء زيارة البطريرك الراعي للمدينة".

واشار الى "اننا في صدد إعداد برنامج الزيارة، وفور عودة البطريرك من الخارج في 5 تشرين الثاني المقبل سأزوره لأطلعه عليه".

ورحّب الشعار بـ "الخطة الامنية التي ينفذّها الجيش اللبناني في البقاع"، متمنياً ان "تشمل الشمال، وان يُحكم الجيش قبضته على الاراضي اللبنانية كافة، لأنه المؤهل الوحيد والموثوق مع قوى الامن الداخلي في ان يُمسك بزمام الامور".

وقال: "شكرت رئيس المجلس النيابي خلال زيارتي له اليوم (أمس) في عين التينة على هذه الخطة، فهو أنقذ البقاع من اضطرابات أمنية خطيرة جداً". وإذ لفت الى ان "الاوضاع في مدينة طرابلس هادئة في شكل جيد"، اكد ان "لا عودة الى الوراء".

وكان الشعار زار رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، وعرض معه للاوضاع العامة والوضع في الشمال عموماً وطرابلس خصوصاً.

كما التقى رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي في السرايا الحكومية، وقال بعد اللقاء: "تناول البحث قضايا عامة وبرنامج زيارة البطريرك الماروني بشارة الراعي لطرابلس المقررة اواخر شهر تشرين الثاني المقبل بحيث سيشارك الرئيس ميقاتي في استقباله".

جولة لـ«ايدال» في الشمال (السفير)

نظمت «غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال»، بالاشتراك مع «المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان» (ايدال) ووزارة الزراعة، لقاء مع المصدرين والمزارعين لتسليط الضوء على المواصفات التي وضعتها وزارة الزراعة بشأن مراكز التوضيب والتبريد، في مقر الغرفة، حضره رئيس مجلس إدارة المؤسسة المهندس نبيل عيتاني، أمين المال في الغرفة توفيق الدبوسي، مسؤولون من وزارة الزراعة إضافة إلى حشد من أصحاب مراكز التوضيب والمصدرين في الشمال.

وقد أكد الدبوسي في كلمة ألقاها أهمية تطبيق المواصفات كونها تساهم في زيادة القدرة التنافسية للمنتجات اللبنانية المصدّرة وفي فتح أسواق جديدة لها وتطوير القدرات المعرفية والتقنية للمنتجين والمصدرين.

واستعرضت رئيسة مصلحة زراعة لبنان الشمال ندى زيادة المواصفات الجديدة لمراكز التوضيب لناحية النظافة والصرف الصحي والبناء والإنارة.

وأكد عيتاني في كلمته أنه بعد عشرة أشهر من إطلاق العمل ببرنامج تنمية الصادرات الزراعية Agri Plus، بدأت النتائج الإيجابية بالظهور، حيث بلغ حجم الصادرات الزراعية عبره، منذ مطلع هذا العام وحتى نهاية آب الماضي، 225 ألف طن.

وكان عيتاني، يرافقه الدبوسي، قد جال على العديد من مراكز التوضيب الشمالية للاطلاع على التطويرات والتحسينات التي أدخلتها، خصوصا أن بعضها حاز شهادات الجودة العالمية.

"حق الوصول إلى المعلومات".. ورشة في طرابلس (المستقبل)

ضمن حملة "من حقنا نعرف" التي ينفذها المركز اللبناني لتعزيز المواطنية بدعم وتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID، أقيمت ورشة العمل الثانية عن "حق المواطن في الوصول إلى المعلومات" في قصر نوفل في طرابلس، بمشاركة حوالى 30 ناشطاً وناشطة في المجالين الإجتماعي والإعلامي وبحضور المدرب داني حداد، وهو يشغل منصب الباحث الرئيسي في "الجمعية اللبنانية لتعزيز الشفافية لافساد". وقال حداد، ان اقتراح القانون المتعلق بحق الوصول إلى المعلومات أصبح على وشك أن يقر في مجلس النواب. ورأى أن التحدي المقبل يكمن في إيجاد آلية تطبيق فعالة لهذا القانون كي يستفيد منه المواطنون بشكل عام والإعلاميون على وجه الخصوص. كما شدد على أهمية نشر التوعية بين المواطنين حول وجود قانون يمنحهم حق الوصول إلى معلومات مثل العقود والصفقات التي تجريها الوزارات، الموازنات الوزارية والبلدية، محاضر مجلسي النواب والوزراء، الإحصاءات، وغيرها من ملفات الشأن العام.

وعرض بعض المشاركين تجاربهم في مجال الحصول على المعلومات من الإدارات العامة، والصعوبات التي يواجهونها.