الشائعات تشل عاصمة الشمال، طرابلس: الجمعة يتحول يوم "عطلة" (السفير)
نشر بتاريخ 25/02/2012
الشائعات تشل عاصمة الشمال، طرابلس: الجمعة يتحول يوم "عطلة" (السفير)

برغم التدابير الأمنية المشددة التي يتخذها الجيش اللبناني في المناطق الساخنة في طرابلس، تبقى العاصمة الثانية تعيش حالة خوف تتجدد كل يوم جمعة على خلفية التحركات المناهضة للنظام السوري، التي بدأت تخرج من ساحتها المعتادة في محلة القبة (المسيرة الاسبوعية المستمرة منذ عشرة أشهر)، الى مناطق جديدة، الأمر الذي يصيب المدينة بحالة إرباك تترجم شللا للحركة في مختلف شوارعها، حتى بات كثير من التجار يعتبرون أن الجمعة هو يوم عطلة، فيسارعون الى إقفال محلاتهم قبل الصلاة تحسبا من خروج أي تحرك عن مساره، او حدوث أي طارئ.

ومما يزيد الطين بلّة هو الشائعات التي تسري "كالنار في الهشيم" عشية كل يوم جمعة، والتي بلغت ذروتها ليل أمس الأول حول "تنظيم تحركات في منطقة التبانة والزاهرية والقبة وسائر مناطق طرابلس بمشاركة الشيخ أحمد الأسير وعدد من المشايخ القادمين من صيدا، ونيّة المتظاهرين إحراق مجسمات تمثل الرئيس السوري بشار الأسد، في شارع سوريا عند خطوط التماس مع جبل محسن"، فضلا عن شائعات أخرى تشير الى "تضارب حصل بين شبان من التبانة وآخرين في جبل محسن في منطقة الكورة، والى إمكان أن تؤدي الأجواء المشحونة في طرابلس الى تجدد الاشتباكات المسلحة بين "فوق وتحت"، إضافة الى شائعات تتحدث عن "مزيد من التسلح وعن حضور عناصر من الجيش السوري الحر كانوا في عكار إلى طرابلس".

وقد أدت هذه الشائعات وما رافقها من أجواء توتير الى نزوح عدد كبير من العائلات من "خطوط التماس"، الى مناطق أخرى، كما دفعت الجيش اللبناني الى استقدام تعزيزات إضافية له، حيث حضرت قوة كبيرة من مغاوير البحر من جبيل الى طرابلس ونفذت تدابير أمنية استمرت لنحو أربع ساعات في محيط مناطق التوتر ثم عادت أدراجها، في حين سجل انتشار أمني مكثف في التبانة وجبل محسن.

وإن كانت تحركات يوم الجمعة قد مرّت أمس بسلام واقتصرت على تحركين في القبة والميناء ومسيرة سيارة جابت شوارع طرابلس في فترة بعد الظهر، إلا أن اللافت للانتباه فيها هو رفع سقف التمثيل السياسي في هذه التحركات، حيث شهد اعتصام الميناء مشاركة عضو كتلة المستقبل النيابية النائب سمير الجسر ونائب الجماعة الاسلامية عماد الحوت وذلك للمرة الأولى منذ بدء التحركات، فضلا عن مشاركة مشايخ من دار الفتوى ودائرة الأوقاف، حيث بدا أن المواقف المستجدة والعلنية للمفتي مالك الشعار ضد النظام في سوريا قد أعطت الضوء الأخضر للمشايخ بالمشاركة في هذه التحركات.

وفي هذا الاطار، تؤكد مصادر عسكرية لـ"السفير" أن توجهات قائد الجيش العماد جان قهوجي كانت واضحة جدا، وأن الجيش اللبناني لديه أوامر صارمة بالضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه العبث بالأمن، لافتة النظر الى أن استقدام قوة من مغاوير البحر أمس الى طرابلس يصب بهذا الاتجاه، ويشكل رسالة واضحة للجميع أن تجديد التوترات أو المواجهات المسلحة هو خط أحمر ولا تهاون فيه.

اللجان الأهلية الطرابلسية: للشعار دور مشبوه في أحداث المدينة (السفير)

شنّت اللجان الأهلية هجوما عنيفا على مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، على خلفية دعوته الرئيس أمين الجميل لزيارة طرابلس، معتبرة أن هذا الأمر مرفوض من قبل أبناء المدينة.

واعتبر رئيس «جمعية اللجان الأهلية» سمير الحاج في بيان أنه «لم يعد خافيا على أحد الدور المشبوه للتحركات التي يقوم بها الشعار، من خلال انتحاله صفة المنقذ».

وأضاف: «آخر ابتكاراته احتضانه بحرارة ومن دون خجل سمير جعجع قاتل رئيس وزراء لبنان الشهيد رشيد كرامي في احتفال البيال ودعوته للرئيس الجميل ناظر اتفاق 17 ايار مع العدو الصهيوني».

مسيرات مناهضة للنظام السوري في طرابلس (السفير)

شهدت مناطق لبنانية عدة بعد صلاة الجعمة أمس، مسيرات مناهضة للنظام في سوريا. ففي مدينتي طرابلس والميناء، تم تنظيم تحركين مناهضين للنظام، وسط انتشار أمني كثيف.

في منطقة القبة، شارك العديد من أبنائها في المسيرة المعتادة التي تنظم كل أسبوع حيث أطلقوا هتافات مناهضة للنظام وأخرى تدعو الى دعم الجيش السوري الحر، واختتمت بإقامة صلاة الغائب، وكلمة لإمام مسجد حمزة الشيخ زكريا المصري الذي دعا الى "توفير الحماية للشعب السوري"، محملا "المجتمع الدولي مسؤولية المجازر التي يرتكبها النظام بحق المدنيين".

كما تجمع في مدينة الميناء، نحو 200 شخص في ساحة الشراع، يتقدمهم النائبان سمير الجسر وعماد الحوت، إضافة إلى مدير أوقاف طرابلس الشيخ حسام سباط، وعضو المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى جلال حلواني، الرئيس السابق للمحاكم الشرعية السنية الشيح ناصر الصالح.
وتوجه الحوت الى "الشعب السوري بالقول "إن النصر صبر ساعة وأنتم تضربون المثل بالصبر، مضيفا "الرسالة إلى فرعون سوريا، هي لقد مر على هذه الأمة فراعين كثيرة لكن الله خسف بهم الأرض جميعا وسيصيبك ما أصاب باقي الفراعين في تونس وليبيا ومصر واليمن وغدا دورك". كما كانت كلمة لإمام المسجد العالي في الميناء الشيخ سامي الملك، الذي ندد "بأعمال بالقتل والتعذيب".

«الجورة جورتك» (السفير)

تجمع عدد من نشطاء المجتمع المدني في الساحة المقابلة لسنترال الميناء تحت عنوان «الجورة جورتك» للاحتجاج على تردي اوضاع الطرق في طرابلس والميناء، والازدحام الخانق في حركة السير بسبب التباطؤ في تنفيذ مشاريع البنى التحتية في الشوارع الرئيسية.
وأعلن سامر دبليز، باسم المعتصمين، أن هدف هذا التحرك المدني هو ردم الحفر المنتشرة في الميناء، وسيتبعه ردم حفرة في منطقة ابي سمراء في طرابلس.

وقال: «هذه إشارة إلى اهمال الحكومة المحلية، أي البلدية، وعدم قيامها بأبسط الواجبات تجاه المواطن. وليس من المعقول ترك الحفر اشهرا وهي تهدد السلامة العامة وتصطاد سياراتنا. ونحن نطالب نواب المدينة ووزراءها بتحمل مسؤولياتهم تجاه مدينتهم خاصة أن تلك البلديات هي من نتاجهم، وكفى استخفافاً واستهتاراً بالمدينة وأهلها لأننا لن نبقى مكتوفي الايدي».

وفد «الوكالة الفرنسية للتنمية» في مراكز «الصفدي» (السفير)

زار مدير «مكتب الوكالة الفرنسية للتنمية» في لبنان دني كاسا «مؤسسة الصفدي»، يرافقه القائم بالأعمال الاقتصادي ميهوب مزواغي، وكان في استقبالهما المدير العام للمؤسسة رياض علم الدين، بحضور مديرة القطاع الاجتماعي سميرة بغدادي، مسؤولة قسم الدراسات والتطوير الدكتورة إيفونا صافي ومسؤولة العلاقات الخارجية فانيسا يكن، الذين أطلعوا الوفد على مشاريع وبرامج «مؤسسة الصفدي» ورؤيتها الإنمائية.

ثم انتقل الوفد يرافقه علم الدين إلى «مركز الصفدي للتنمية الزراعية» في دير دلوم - عكار، واستمع من مدير قطاع التنمية الزراعية في المؤسسة الدكتور غسان سرور ومدير المركز أنور درنيقة، على مشاريعه المتنوعة التي تصب في تحقيق تنمية زراعية مستدامة في المناطق الريفية، وكانت جولة في أرجاء «مركز توضيب الخضار والفاكهة» و«مركز تربية النحل» ومختبر فحص التربة، واستمع إلى شروحات عن آلية عملها والخدمات التي تقدمها للمزارعين في عكار والجوار.

وشملت الزيارة، إنشاءات بناء مشروع الزراعة المائية الذي تعمل المؤسسة على إعداده في مركزها الزراعي.