الجميّل اليوم في طرابلس يتخطى الحدود "ولكن داخل لبنان"، جعجع ليس وحده ولا تنسوا "العنيد" أما الحسابات الرئاسية فليس وقتها (النهار)
نشر بتاريخ 23/02/2012
الجميّل اليوم في طرابلس يتخطى الحدود "ولكن داخل لبنان"، جعجع ليس وحده ولا تنسوا "العنيد" أما الحسابات الرئاسية فليس وقتها (النهار)

يحلّ الرئيس أمين الجميّل اليوم ضيفاً على مفتي طرابلس الشيخ مالك الشعّار ويكرّس في الزيارة نهجاً لمؤسس الحزب والده الراحل بيار الجميّل الذي فاجأ الزعيم الراحل صائب سلام في مناظرة تلفزيونية شهيرة بينهما خلال عز "حرب السنتين" وأهوالها : " صائب بيك، بشرفك أنا ما بحب الإسلام؟".
يوجّه الرئيس السابق للجمهورية كلامه السياسي الميثاقي اليوم وليس سؤال الوالد الراحل إلى المفتي، كما يوجهه بالطبع إلى قيادات في الفيحاء، جلّها من حلفائه في "تيار المستقبل" الذين دعاهم الشعّار إلى اجتماع يليه غداء في أحد مطاعم المينا على شرف ضيفه.

كان ميشال خوري ابن شكا المجاورة حضّر مع المضيفين للزيارة بعناية قبل أيام. والكتائبيون يعطون هذه الخطوة أهمية كبيرة لأن الرئيس الجميّل يعبُر من خلالها حدود الطائفة المعنوية إلى "قلعة المسلمين" على ما كُتِب بخطّ التيارات الإسلامية المتشددة في ساحتها الرئيسية، وما صمد في وجه محاولة "المستقبل" تبديل العبارة بـ"قلعة اللبنانيين". وإلى خوري يرافق الجميّل نائبه في الحزب سجعان قزي ونائب طرابلس الكتائبي سامر جورج سعادة الذي يُقسم قياديون في الحزب من اليوم أنهم لن يقبلوا بترشيحه ثانية في عاصمة الشمال ليكون مطراناً على مكة. هؤلاء يصرّون على عودة سعادة إلى مكانه الطبيعي على مقعد والده الراحل في البترون. في انتخابات 2009 قبلوا على مضض بأن يحتل مقعد البترون مرشح "القوات اللبنانية" انطوان زهرا للمرة الثانية إلى جانب بطرس حرب نائب الجرد الدائم منذ 1972 - باستثناء برلمان المقاطعة المسيحية عام 1992 حين حلّ مكانه في مقعد تنورين منوال يونس - نتيجة لمروحة وساطات واسعة من قريطم إلى الرياض تسهيلاً لفوز الثنائي. في المحصلة دفع الثمن ابن الرميلة صهر طرابلس ونائبها العلماني عن الموارنة الياس عطا الله.

لم تفد نيابة سعادة عن طرابلس الكتائب. لعلّ طرفة تناقلها الناس عند انتخابه توضح السبب. وهي تقول إن أحد أخوال سعادة الخازنيين هنأه بفوزه وقال له: "دخلك يا ابن إختي إذا وصّيتك على حلو من عند الحلاّب بطرابلس بتعرف ترجع؟". إلاّ أن للحزب إقليماً لطرابلس كان أُقفل مطلع الحرب عام 1975 مع نزوح المسيحيين عن المدينة وأعيد افتتاحه العام 2009 وعاود العمل الإداري السنة الماضية. سيُناضل الكتائبيون لنقل مقعد طرابلس الماروني إلى البترون، وإذا لم يُفلحوا فسيكون على حرب وزهرا ومن يدعمهما في انتخابات 2013 أن يقلقوا من اليوم.

ولا تحمل زيارة الجميّل لطرابلس إلا الطابع السياسي العالي المستوى والطموح، على ما يوحي الحديث مع مسؤولين في حزبه. فإذا قيل بعد خطاب رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع المؤيد للثوار السوريين في "البيال" إن الرجل الخارج من صفوف الكتائب قد تجاوز الحدود اللبنانية، فها هو رئيس الكتائب يتخطى الحدود ولكن داخل الحدود اللبنانية، وهو يحلّ كبطريرك سياسي ضيفاً على مدينة أرجأت ظروفها مرتين زيارة البطريرك الماروني بشارة الراعي. هل نسي أحد أن أمين الجميّل حمل خلال الحرب لقب "العنيد"؟

إذا كان بعضهم بدأ يحسب ويتحسب لانتخابات 2014 الرئاسية التي تراود أحلام كل سياسي ماروني فعلى الجميع أن يأخذوا في الاعتبار موقع رئيس الجمهورية السابق الذي حالت الحروب الباردة والساخنة دون تمكنه من تولي الرئاسة فعلاً على الجمهورية المشلّعة والمحتلة من جيوش وميليشيات متعددة في تلك الحقبة المظلمة. كذلك إذا كانت الرياح تجري في اتجاه قوى 14 آذار بفعل سقوط مرتقب للنظام السوري عاجلاً أم آجلاً، فسيتوجب على الحلفاء تذكر مقدار التضحيات التي قدمها الرجل وعائلته وحزبه في سبيل المبادئ، بل "في خدمة لبنان".

لا يوافق المسؤولون الكتائبيون على هذه الرؤية. ليس في العلن على الأقل. سجعان قزي، على سبيل المثال، يؤكد أن أي كلام على انتخابات نيابية في 2013 أو رئاسية في 2014 يفتقد المعطيات. سيتخطى الزمن المعطيات الحالية بفعل المتغيرات التي ستطرأ حتماً . من يعرف من اليوم ما الذي سيحصل في سوريا ولبنان والمنطقة؟ لكن المسؤولين في الحزب يجمعون على الإشادة بخطاب رئيسهم سواء في "البيال" أو في السياسة عموماً، ويشيرون إلى قول المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي وكذلك السفير الفرنسي دوني بييتون إن موقف الجميّل من الأحداث في سوريا "حكيم ويحمي لبنان". موقف تختصره عبارة لا تنتزع تصفيقاً واسعاً من جمهور حماسي كما في مهرجان "البيال": "التضامن (مع الثوار) من دون تورّط".

حاول الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله دق إسفين في خطابه الجوابي على "البيال" بين الجميّل وحلفائه في 14 آذار لكن الرئيس السابق لم يقع في الفخ، يقول الكتائبيون، وكان رده تعزيز التحالف ورفض المساس بوحدة 14 آذار وزخمها.

أما الخطوة التالية التي يحضّر لها رئيس الكتائب فهي جمع أعضاء "لقاء قرنة شهوان" سابقاً لتكريم راعيه المطران يوسف بشارة، في منزل عائلة الجميّل ببكفيا الشهر المقبل، وقد غاب منهم على التوالي الشهداء: جبران تويني، بيار الجميّل، وأنطوان غانم والنائب الراحل نسيب لحود. ذكراهم ستكون حاضرة، وبقوة.

شربل: الوضع شمالاً مثير للقلق (النهار)

أكد وزير الداخلية والبلديات مروان شربل "ان الامن تحت السيطرة وما زال مستتبا ومتماسكا، الا انه من غير الجائز استخدام البعد الامني في الخلافات السياسية"، داعيا الى "التنبه لهذا الموضوع والتصرف بمسؤولية تقتضيها المصلحة الوطنية".

استقبل شربل امس وفد رابطة متخرجي كلية الاعلام برئاسة عامر مشموشي، وبحث معه في الاوضاع السياسية والامنية.
واكد ان الوزارة "تقوم بواجباتها على الصعيد الامني وضبطه بالتنسيق مع باقي الاجهزة الحريصة على امن المواطن والوطن من دون ان نتجاهل الاوضاع الصعبة التي نمر فيها وتداعيات ما يجري في سوريا على الداخل اللبناني".

واوضح أن الوضع في طرابلس "هادئ ومستتب، وان زيارته الى عاصمة الشمال والتي ارجئت ستتم في الوقت المناسب، ونحن على اتصال دائم مع فاعليات الشمال وطرابلس ونعمل معا للمحافظة على الامن والتهدئة المستمرة بين الافرقاء، انما ذلك لا يعني ان الامور اصبحت طبيعية، فالوضع عموما يثير القلق ونحن نعمل بكل امكاناتنا لمنع الانفجار، ونأمل ان تلقى جهودنا تعاونا من الفاعليات المعنية في الشمال وغيرها".

"أمان" يكرّم الغزال وجمعيات أهلية (المستقبل)

كرّم تجمع "أمان" للقوى المدنية والأهلية وجمعية الاصلاح والتعاون الخيرية رئيس بلدية طرابلس نادر الغزال وعدد من الجمعيات الاهلية التي شاركت في انجاح مسيرة نظمت في ذكرى المولد النبوي الشريف. وأقيم حفل في مركز رشيد كرامي البلدي ( نوفل سابقا)، حضره ممثل المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء أشرف ريفي المقدم بهاء الصمد، القنصل أحمد شعبو، ممثل منسق تيار "المستقبل" في الشمال عبد الرزاق اسماعيل، رئيسة جمعية سيدات الأعمال ليلى سلهب كرامي، ممثل جمعية انماء طرابلس والميناء رئيس الجمعية اللبنانية الكندية زياد كمالي.

آيات من القرآن الكريم فترحيب من الفنان التشكيلي أنور خانجي وكلمة لعريف الحفل بلال قصعة. وتحدث رئيس تجمع أمان للقوى المدنية والأهلية محمد الحزوري، فقال: "طرابلس مدينة العلم والعلماء ومدينة التعايش الحسن وحب الخير وزرع النفع والكرم والاحسان، هذا هو التاريخ، فما بال الفتنة تشرئب بعنقها كل حين، وما بال أبناء المدينة يسددون بأرواحهم وأموالهم واقتصادهم فواتير حسابات الاخرى".

وقال الغزال "في هذه الفترة العصيبة التي تمر بها بلادنا، بالتحديد هذه الخاصرة الضعيفة - طرابلس، ما أحوجنا أن نتأثر بسيرة المصطفى سيدنا محمد وأن نحذو حذو الصحابة الكرام". ودعا الى "الحفاظ على مسيرة الأمن والأمان في مدينتنا المظلومة"، وقال: "أنا مطمئن الى أن جميع أبناء المدينة يستنكرون ما يجري على أرضها من استهدافات سياسية أو غير سياسية، وما شهدناه وما حصل خلال المسيرة التي نظمناها في ذكرى المولد يدفعنا للاصرار على استكمال مسيرة الأمن".

اضاف: "طرابلس بريئة من كل سفك دم، وكل أحيائها ومناطقها بريئة من الفتن، لذلك أدعو في هذه المناسبة العطرة، الى الصبر وتحمل المسؤولية تجاه أبناء هذه المدينة المحرومة، فكفانا أن نكون صناديق بريد". وختم داعيا الى "تغليب لغة العقل والحوار وبناء الجسور والتعاون مع البلدية والجمعيات الأهلية والمدنية لما لها من دور أساسي في رفد المجتمع بالعلم والثقافة والمعرفة وقطع دابر الفتنة حتى تعود الفيحاء مدينة للعلم والمعرفة".

ثم قدم حزوري باسم الجمعيات الأهلية المشاركة درعا تقديرية للغزال ودروعا لرؤساء الجمعيات المشاركة في المسيرة.

مطالبة بدعم مستشفى طرابلس الحكومي (النهار)

طالب رئيس مجلس ادارة مستشفى طرابلس الحكومي فواز حلاب، بدعم المستشفى، مشيرا الى انه "لن يهدا لنا بال بالسعي الحثيث لدى وزير الصحة وسياسيي طرابلس والشمال وسائر الفاعليات بغية زيادة السقف المالي في العقد المبرم مع وزارة الصحة كي يتسنى لنا متابعة العمل في كل الاقسام والاستغناء عن عقود المصالحة التي تشكل عبئا ماليا ثقيلا على مسار العمل في المستشفى". وتحدث حلاب خلال لقائه ومدير المستشفى ناصر عدره مع اعلاميي المدينة في حرم المستشفى في القبة.

واضاف: "ان المستشفى يقدم احدث الخدمات الطبية، اذ استطعنا بالتعاون بين مجلس الادارة ومدير المستشفى ان نرسي قواعد صرح طبي واضح المعالم وبارقى المعايير، وليس على نطاق الصحة فحسب، بل على صعيد البنية التحتية المتطورة ايضا ومن بينها قسم الجراحة للاطفال حديثي الولادة، الذي ينافس ارقى المستشفيات في خدماته والجراحات التي تحصل فيه، ورغم ذلك يخصص احد المستشفيات الخاصة في الشمال بموازنة من وزارة الصحة تفوق ضعفي موازنتنا".

قضية البناء الجامعي الموحدَّ في الشمال (النهار)

أعلنت لجنة متابعة مبنى العلوم في المون ميشال في الشمال انها تعمل على تفعيل قضية البناء الجامعي الموحد وإستكماله. وزارت اللجنة وزير المال محمد الصفدي وعقدت معه لقاء للغاية نفسها. وأكد الصفدي إلتزامه بقضية البناء الجامعي الموحد واستكماله والذي كان له دور رئيسي فيه إلى جانب شخصيات المجتمع المدني والسياسي والمهني والأكاديمي الشمالي. وأعلن الصفدي ايضا استعداده لإجراء ما يلزم من اتصالات واتخاذ ما يلزم من إجراءات وخطوات من أجل كسر الجمود وتلزيم المبنى.

يذكر في هذا السياق أن اللجنة كانت قد اجتمعت برئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر وعدد من المسؤولين لمتابعة مراحل تنفيذ المشروع واستكماله.

طرابلس: مختبر حديث في «بيروت العربية» (السفير)

احتفلت "جامعة بيروت العربية ـ فرع طرابلس" أمس، بافتتاح مختبر الميكروبيولوجي المقدم من عبد الحميد عز الدين، وتخلل ذلك تكريم الإعلاميين في الشمال، بمشاركة رئيس الجامعة الدكتور عمرو جلال العدوي، وبحضور شخصيات سياسية، واجتماعية، وأكاديمية، وعمداء الكليات والأساتذة وحشد من المتخرجين، حيث جال الجميع في أرجاء الجامعة واطلعوا على تجهيزاتها.

وألقى رئيس "جمعية متخرجي الجامعة في الشمال" أحمد سنكري كلمة، أشاد فيها بدور إعلاميي الشمال الذين واكبوا إنشاء فرع الجامعة بطرابلس. كما تحدث العدوي فقال: "إن جامعة بيروت العربية تعتز برصيدها من آلاف المتخرجين اللبنانيين والعرب الذين يسهمون في حركة التنمية والإعمار على مستوى لبنان والمنطقة، كما ان استحداث التخصصات التي تستجيب لمتطلبات سوق العمل يسير جنبا إلى جنب مع تطوير قدرات الجامعة البشرية والمعملية".