الجسر: حوادث طرابلس جزء من المؤامرة، بعضهم يريد تصدير الأزمات تحت اسم صراع طائفي ومذهبي (النهار)
نشر بتاريخ 25/06/2012
الجسر: حوادث طرابلس جزء من المؤامرة، بعضهم يريد تصدير الأزمات تحت اسم صراع طائفي ومذهبي (النهار)

رأى النائب سمير الجسر ان "ثمة مسؤولين يريدون تصدير ازماتهم الى لبنان تحت صراع طائفي ومذهبي".

اقام قطاع المرأة في "تيار المستقبل" في طرابلس لقاء في مطعم "دار القمر" تحت عنوان "طرابلس خالية من السلاح"، حضره الجسر والنائبان بدر ونوس وخضر حبيب ومنسقة قطاع المرأة عقيقة السيد ممثلة الامين العام لـ"تيار المستقبل".

واعتبرت السيد ان "سلاح حزب الله يستخدم للسيطرة على القرار السياسي"، وطالبت اعضاء طاولة الحوار "ببحث البند الوحيد الذي ينقذ البلاد وهو السلاح غير الشرعي".

ودعا النائب السابق مصطفى علوش الى "الابتعاد عن الفتنة والاقتتال بين الأخوة"، ولفت الى ان "السلاح خارج الشرعية هو سلاح مدنس حتى لو كان مع تيار المستقبل او مع اي طائفة او مذهب".

واشار الجسر الى ان "المنطقة تعيش حالة من الغليان الملتهب نتيجة الثورات العربية، وبعضهم يريد ان يوصف الربيع العربي بالمؤامرات التي تحاك في الخارج ليتمكن من تضليل الرأي العام العربي والدولي، الا ان الثورات انطلقت من قهر الناس، وثمة مسؤولون يريدون تصدير ازماتهم الى لبنان تحت صراع طائفي ومذهبي، والحوادث الامنية في طرابلس كانت جزءا من هذه المؤامرة، والصراع بين باب التبانة وجبل محسن ليس مذهبيا بل يريد بعضهم استعمال المدينة كصندوق بريد من اجل مصالحه الشخصية".

واستنكر "الاعتداء على متاجر لابناء الطائفة العلوية"، محملا القيادات الامنية "تبعة التقصير في هذا الموضوع"، وطالب المسؤولين الامنيين "بفرض هيبة الدولة على الجميع ومنع اي اخلال بامن طرابلس".

وختم: "ليس هناك امن بالتراضي بل الامن يفرض بقوة القانون بحزم ودون تساهل مع احد، ونحن مع خيار الدولة ومؤسساتها الامنية".

موظفو بلدية طرابلس يطالبون بالمساواة (السفير)

طالب موظفو بلدية طرابلس بمساواتهم مع بقية موظفي القطاع العام في سلسلة الرتب والرواتب، إذ اعلنوا في بيان، انه بعد اطلاعهم على نسخة من مسودة مشروع القانون المتعلق بتصحيح سلسلة رتب ورواتب موظفي القطاع العام، لا سيما المادة 13، المزمع إقراره في مجلس الوزراء، تبين لهم "وجود خلل لجهة مبدأ المساواة بينهم وبين بقية موظفي القطاع العام، الذين هم في وضعية مماثلة، حيث تم تصحيح رواتب موظفي القطاع العام ضمن سلسلة رتب ورواتب منصفة، في حين تم إعطاء موظفي البلديات زيادة غلاء معيشة مطابقة لما تم إقراره للقطاع الخاص والأجراء في القطاع العام والبلديات".

وناشد الموظفون رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي ووزير المال والوزراء فيصل كرامي وأحمد كرامي ونقولا نحاس، العمل على تصحيح الخلل الحاصل عملا بمبدأ المساواة بين الموظفين في وظائف الادارات العامة كما جرت العادة سابقا.

مسيرات ابتهاج لـ"الجماعة" بفوز مرسي (النهار)

جابت مسيرات سيارة لأنصار "الجماعة الاسلامية"، مساء أمس، شوارع طرابلس والميناء مطلقة منبّهاتها ورافعة أعلام "الجماعة"، ابتهاجاً بفوز مرشح حزب "العدالة والحرية" في مصر محمد مرسي في الانتخابات الرئاسية.

الريس في طرابلس: التعاطي مع "تيارات عبثية" صعب (المستقبل)

كشف مفوض الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريس، ان هناك "تيارات عبثية تعيق عمل الحكومة، والتعاطي معها مسألة في غاية الصعوبة".

كلام الريس جاء خلال زيارته طرابلس أمس، ونوه بدور أبنائها وصمودهم في وجه الفتن وتمسكهم بالسلم الاهلي ورفضهم الانجرار وراء مشاريع مشبوهة تسعى الى استدراج الشمال.

وزار مقر الحزب في طرابلس واجتمع مع نائب الرئيس كمال معوض ووكيل داخلية الشمال جوزيف قزي وأعضاء المكتب. ثم انتقل الى مقر الرابطة الثقافية، حيث شدد على أهمية الحوار، وقال: "نحن شاركنا وسوف نشارك اليوم ولن ننقطع، لأن لا بديل عن الحوار سوى الحوار. أما بالنسبة الى الخطة الدفاعية أو سلاح "حزب الله" فموقف الحزب واضح لا مجال الا بعودته الى كنف الدولة في حال توافر الظروف الملائمة ومناخات عودة الثقة".

ورفض التعرض للجيش وكل محاولات استهدافه، واصفا محاولة اسقاط الحكومة بـ "المغامرة التي تقود البلاد نحو المجهول وتؤدي الى انكشاف على الصعد كافة". واوضح أن "هذا لا يعفي الحكومة من مسؤولياتها تجاه المواطنين، لذلك ننتظر تفعيل عمل الحكومة التي يوجد فيها "تيارات عبثية" تعيق عملها، والتعاطي معها مسألة في غاية الصعوبة".

وحمّل النظام السوري مسؤولية العنف الدائر، مشيرا الى أن "حركة الشعوب لا يمكن أن تعود الى الوراء". وثمّن "التضحيات التي يقدمها الشعب السوري، محبذاً سياسة النأي بالنفس "كونها الانسب للبنان الذي ليس باستطاعته تحمل تداعيات التطورات". وأكد ان "هناك تهديدات جدية على المستوى الامني لجر البلد الى الفتنة والاقتتال".

وفد من هيئات المجتمع المدني عند الشعار: تخفيف التشنج في طرابلس ورفض الاقتتال (المستقبل)

استقبل مفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار، في منزله في طرابلس، وفدا من هيئات المجتمع المدني الطرابلسي، قدم له ورقة تضمنت مطالب بتخفيف التشنج في طرابلس والشعارات التي تثير نعرات طائفية ومذهبية.

بعد اللقاء ألقت عضو مجلس بلدية طرابلس ليلى تيشوري كلمة باسم الوفد، أكدت فيها ان "هدف هذه الزيارة لسماحته هو تقديم كتاب تضمن رفض العنف وكل مظاهر التحريض في مدينة طرابلس، وان هذه الزيارة هي بمثابة نداء خالص الوفاء لوقف الاقتتال الدائر ووقف اشكاله كلها ، وان هذه المدينة تعيش في مرحلة خطيرة".

من جهته قال الشعار: "من الطبيعي جدا ان يتنادى أهل الرأي في طرابلس والشمال وان يتواصلوا مع بعضهم من أجل التفكير دائما بالطريقة التي نحافظ فيها على أمن المدينة وايجاد المناخ الوطني الذي يتواصل من خلاله الجميع وهم يشعرون بأنهم أبناء هذا الوطن. وهذا الوفد الكريم يمثل شريحة أساسية من ابناء المدينة والشمال وهم متعددو الانتماءات الدينية والثقافية والفكرية وربما السياسية، لكنهم جميعا متفقون على أمن المدينة وعلى الدعامة الأولى في الوطن، وهو التعايش المشترك والحفاظ على الوحدة الوطنية".

أضاف: "وسرني ما يقوم به الوفد من أجل المساهمة في ايجاد الحلول الآمنة لحاضر ومستقبل مدينة طرابلس مدينة العقلاء والحكماء وأهل الرأي الذين يرفضون التقاتل، ويرفضون ان يتسلح الانسان بسلاح الطائفة او المذهب، وكلهم يريدون ان يكونوا مواطنين متساوين بالحقوق والواجبات فوقهم سماء واحدة وتحملهم ارض واحدة ويؤويهم بلد اسمه لبنان".

وختم الشعار قائلا: "هذا الوفد جاء ليطلق هذه الصرخة لوضع حد لما يجري وما يؤثر على الوحدة الوطنية وصيغة التعايش التي يتميز بها بلدنا".

اعتصام لبائعي عربات البطيخ في طرابلس (المستقبل)

نظم أصحاب عربات البطيخ في طرابلس اعتصاماً أمام مبنى البلدية أمس، احتجاجاً على تنظيم محاضر ضبط بحق المنتشرين منهم عند مداخل طرابلس وعلى البولفار.

وأعلن بائعو عربات البطيخ في طرابلس، رفضهم واحتجاجهم على التدابير التي اتخذت بحقهم، والتي تمنعهم من توقيف العربات والاليات على البولفار والطريق الرئيسي. وشكل توقف السيارات والشاحنات زحمة سير خانقة، ما استدعى طلب شرطة البلدية المؤازرة من قبل قوى الامن الداخلي، التي عملت على اعادة فتح الطريق وفك الاعتصام.

رئيس بلدية طرابلس نادر الغزال، اشار الى ان "القرار التنفيذي اتخذ في اطار قرار ازالة البسطات منذ اكثر من سنة"، متسائلاً "هل يعقل ان نزيل البسطات ونترك هذه العربات على الشوارع الرئيسية ؟! وهل يعقل في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة ان نساعد على اقفال المحال التجارية المرخصة عبر ترك المجال للبعض بإقامة عربات مضاربة بالقرب من محلاتهم؟!".

وتابع "نحن لا نريد قطع رزق أحد، وبنفس الوقت لا نسمح بالتعدي على القانون وعلى مصادر رزق ابناء المدينة، الذين يدفعون الكثير من بدلات الايجار لمحلاتهم، اضافة الى حرصنا الدائم على تطبيق القرارات التي تتخذها البلدية بعيداً عن السياسة والمحسوبيات.