اكتشاف معبد أثري في الميناء (السفير)
نشر بتاريخ 04/04/2013
اكتشاف معبد أثري في الميناء (السفير)

أعلنت «الحملة المدنية لإنقاذ آثار وتراث طرابلس» أمس، عن ظهور أعمدة أثرية في موقع يتوسّط الطريق الدولية، عند تقاطع الطرق المؤدّي إلى «سنترال الميناء» من جهة، وإلى مدخل مدينة الميناء من جهة ثانية. وأشارت الى أنه تم العثور على تلك الأعمدة مؤخراً خلال أعمال حفر أساسات الجسر المنوي إقامته ضمن مشروع الأوتوستراد الدولي، ويظهر على الأعمدة آثار التكسير والخدش التي أصيبت بها من جراء الحفر بالجرافات.

ولفتت الحملة الانتباه الى أن الموقع المكتشف لا يزال متروكاً من دون تسوير أو مراقبة، من قبل المديرية العامة للآثار، وأن العاملين في المشروع أفادوا بأن أحداً لم يقم منذ أسبوع حتى الآن بالكشف على الموقع. وأفاد رئيس «لجنة الآثار» في بلدية طرابلس الدكتور خالد عمر تدمري بأن «ما تمّ رصده هو تسعة أقسام لأعمدة حجرية دائرية موزعة بشكل متناسق تشير إلى وجود معبدٍ ما في هذا الموقع وأن هناك حاجة للحفر علمياً أكثر في العمق وعلى امتداد مساحة الأرض حتى يظهر الارتفاع الحقيقي لهذه الأعمدة التي يتجاوز عرضها المتر الواحد وبالتالي معرفة حجم الموقع الأثري وماهيته».

وقال تدمري: «إن الأعمدة هي من نوع الغرانيت الذي كان يأتي من مصر عبر التبادل التجاري الذي كان قائماً مع الفينيقيّين، إلاّ إن تلك الأعمدة قد تكون أعيد استخدامها في بناء معبد يوناني أو روماني ولا نستطيع التثبّت من هوية الموقع وحقبته التاريخيّة قبل إجراء حفريات أثرية علمية».

وطالبت الحملة وزارة الثقافة، ومديرية الآثار، و«المعنيّين والغيورين في المدينة بالقيام بواجبهم لجهة حفظ الموقع».

إطلاق نار أوقع جريحاً في طرابلس (النهار)

حصل تبادل اطلاق نار مساء امس بين رياض حجازي وآل الصخري في منطقة حارة البرانية بين منطقتي السويقة والقبة في طرابلس، فأصيب رائد الطبقجي الذي تدخل لوقف الحادث، ونقل الى احد المستشفيات في طرابلس.

وتدخل الجيش وتمكن من وقف التراشق، وبدأ البحث عن المشاركين في الحادث.