اعتصام طرابلسي (السفير)
نشر بتاريخ 15/06/2013

اعتصام طرابلسي (السفير)

 

اقيم في باحة «المسجد المنصوري الكبير» في طرابلس، أمس، اعتصام عقب صلاة الجمعة، «رفضا للمربعات الامنية التابعة لحزب الله والنظام السوري في المدينة»، وذلك بدعوة من عدد من ابناء الاسواق الداخلية التي كانت شهدت اشتباكات في الايام الماضية .

وتحدث خلال الاعتصام امام «مسجد النور» الشيخ جمال الصديق، فدعا الاجهزة الامنية «الى نزع سلاح المجموعات التي تتبع لحزب الله في المدينة وللنظام السوري في جبل محسن» .

كما طالب الدكتور عمر الشامي باخراج هذه المجموعات والحفاظ على امن واستقرار طرابلس .

 

اليازجي في اليوبيل الفضي لـ«البلمند»:الجامعة أرض نموذجية للانفتاح (السفير)

 

دعا بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا اليازجي في الذكرى الـ25 لتأسيس "جامعة البلمند" إلى جعل الجامعة "أرضا نموذجية للانفتاح وقبول الآخر والفرح بالتنوع، في ظل ما نشهده اليوم من مجتمعات تقوى فيها العصبيات والميل الى التكفير ".

وذكّر، في الاحتفال باليوبيل الفضي الذي اقيم في مبنى الزاخم، بأن الجامعةَ تأسست في ظروف خاصة جداً، وكان إنشاؤها تحدياً كبيراً للظروف السياسية القائمة آنذاك، وجاءت بمثابة إعلان عن إرادة الحياة، وعن الأمل بالمستقبل، وعن التشبث بالقيم الإنسانية التي ندافع عنها". ورأى أنه "بعد 25 سنة، لا نزال نواجه تحديات متنوعة تضعنا أمام مستجدات مهمة ".

وإذ قال إن "السياسة هي في الاصل حسن قيادة الشعوب"، لفت إلى "أننا نشهد خلطا بين المفاهيم السياسية وما تستلزمه من خلقيات وقيم مجتمعية ودينية وروحية". وأكد أن"من نتائج هذا الخلط احتقان في الخطاب السياسي الذي يمتطي الدين وسيلة، ويشرذم الشعوب، ويلغي مفهوم المواطنة ".

واعتبر رئيس الجامعة الدكتور ايلي سالم أن "لا الارثوذكسية العالمية متينة مستقرة، ولا الارثوذكسية المشرقية الاقليمية في احسن اوضاعها، ولا الإسلام مرتاح مع نفسه ليسند الارثوذكسية في الصعاب التي تواجها، ولا الارثوذكسية مرتاحة كفاية مع نفسها لتدعم المسلمين في هذا الانشقاق الخطير الذي يهددهم ".

وطالب بإطلاق سراح "المطران بولس اليازجي ورفيقه المطران يوحنا إبراهيم، وعودتهما سالمين إلى ابرشيتهما ".
وتخلل الاحتفال عرض فيلم وثائقي عن البطريرك الراحل هزيم وتراتيل قيامية ادتها جوقة "معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي". وتحدثت خلاله الدكتورة مرلين كنعان ونائب رئيس الجامعة الدكتور جورج نحاس.

الصفدي:20 مليار ليرة للمتضررين من أحداث طرابلس (المستقبل)

 

أعلن وزير المال في حكومة تصريف الأعمال محمد الصفدي، أنه وقّع مرسوم سلفة خزينة بمبلغ عشرين مليار ليرة، لمصلحة "الهيئة العليا للاغاثة" لصرفها كتعويضات على المتضررين في أحداث طرابلس.

وقال "رغم أننا في حكومة تصريف أعمال، فإن وزارة المال اتخذت الإجراءات اللازمة لتأمين عشرين مليار ليرة لدفع التعويضات للمتضررين".

أضاف "إن التعويض على أهالي طرابلس حق لهم، ومهما بلغت قيمته فإنه لا يساوي قطرة دم سالت في هذه المدينة من جراء أحداث عبثية لا علاقة لأهل طرابلس بها، فرحمة الله على الشهداء والتمنيات للجرحى بالشفاء العاجل".

واعتبر أن "من واجبات الدولة، فرض الأمن بقوة الشرعية وتثبيت الاستقرار بالتوازي مع دفع التعويضات المالية، وأمل أن "يتعزز الأمن وتعود الثقة لكي ينهض أبناء طرابلس باقتصاد المدينة، ويفعلوا الحركة الإنتاجية والتجارية فيها على أبواب شهر رمضان المبارك". وختم الصفدي "آن الأوان لإسقاط الفتنة في طرابلس، ولضخ الأموال في شرايين الاقتصاد لدفع عجلة التنمية بدل هدر الأموال في شراء السلاح وإشعال حروب دفعت المدينة غاليا ثمنها على مدى السنوات الماضية".

 

بلدية الميناء دعت لتنظيم الأكشاك وفق القانون (اللواء)

 

طالب رئيس بلدية الميناء الدكتور محمد عيسى الجميع بـ«احترام القانون وعدم اتخاذ أي إجراء مخالف للقانون» .

وقال في مؤتمر صحفي عقده عند مستديرة الساعة في الميناء، في حضور أعضاء في المجلس البلدي وحشد من المواطنين، خصّصه لمتابعه موضوع وضع عدد من الأكشاك في الميناء دون إذن قانوني. وقال: «نحن كبلدية وكمجلس بلدي نعترض على وضع اكشاك في شوارع الميناء دون الحصول على ترخيص قانوني من البلدية في حال كان الأمر يطال شوارع المدينة أو من وزارة الأشغال بالنسبة للكورنيش البحري . إنّ ما نريده من منطلق الحرص على مصلحة أهالي الميناء هو التزام الجميع بتنفيذ القانون».


 

دعوة من الجمعيات في طرابلس للتسوّق (نقلاً عن شبكة "طرابلس 24")

 

دعت عدد من الجمعيات والتجمعات الناشطة في مجال العمل الاجتماعي والمجتمع المدني، اهالي مدينة طرابلس والاقضية المجاورة الى المشاركة في يوم التسوق غدا من الاسواق الداخلية، وقد انتشرت الدعوة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتواصل السريع الرسالة التالية :

"يوم الأحد 16 حزيران، لو كانت خربانة بدنا ننزل على اسواق طرابلس،  نحن امام تحدي كبير : اما نحن نستحق طرابلس او نحن بضاعة حكي، يوم الأحد 16 حزيران، اما تكون بداية استنهاض اهالي طرابلس للتكافل والتضامن من اجل المديتة واسواقها او نذهب ونضب بالبيت، لا تخذلوا طرابلس وساهموا بفعالية بهذا المشروع الجميل الحضاري الذي يساعد على اعادة اللحمة بين اطراف المدينة، وعلى دعم تجار الأسواق الداخلية، كونوا كثر يوم الأحد القادم في 16 حزيران الساعة العاشرة صباحا من امام مدخل سوق الكندرجية واصطحبوا معكم اولادكم للتعرف على اسواق المدينة "