»المعلومات» توقف شخصاً في جبل محسن.. طرابلس: سخونة على المحاور.. والخطة الأمنية تترنح (السفير)
نشر بتاريخ 12/10/2013

»المعلومات» توقف شخصاً في جبل محسن.. طرابلس: سخونة على المحاور.. والخطة الأمنية تترنح (السفير)

                                                                                                      

لا تزال طرابلس أسيرة المحاولات الرامية الى اغتيال الخطة الأمنية الموعودة، وذلك قبل ترجمة بنودها في مناطق المدينة، حيث يتنامى العبث الأمني يوما بعد يوم، وهو كاد أمس، أن يطيح بـ«الهدنة» القائمة منذ حزيران الفائت بين التبانة وجبل محسن التي شهدت بعض محاورها تبادلا لاطلاق النار، وأعمال قنص أدت الى إصابة شخصين، لولا التدخل السريع والفعّال للجيش اللبناني.

ولم يعد يقتنع أحد في طرابلس بأن ما يحصل في المدينة هو «وليد صدفة»، بل هو يرمي الى تعطيل كل المبادرات السياسية والأمنية الهادفة الى إعادة الاستقرار الى ربوعها ووضع حد للانتشار المسلح في أرجائها، لابقائها ساحة مفتوحة لتصفية الحسابات المحلية والاقليمية، أو صندوق بريد لتبادل الرسائل المتفجرة .

وفي الوقت الذي كانت تنتظر فيه طرابلس عشية عيد الأضحى أن تنعم بمزيد من الأمن والنشاط الاقتصادي على وقع الخطة الأمنية التي بدأت تترنح، جاءت التوترات على المحاور التقليدية الساخنة أمس لتعيد الأمور الى نقطة الصفر، وأن تظهر عدم قدرة الحواجز الأمنية التي تزنّر المدينة بالحفاظ على أمنها الداخلي، وأن تكشف هشاشة التدابير المتخذة في مختلف مناطقها، ما يضع الدولة بمؤسساتها السياسية وأجهزتها العسكرية أمام مسؤولياتها تجاه العاصمة الثانية، التي لا تزال دون سائر المناطق اللبنانية عصية على الأمن وخارجة عن أي سيطرة.

ماذا حصل في جبل محسن؟

داهمت قوة تابعة لفرع المعلومات، محلا لبيع الألبسة في طلعة الشمال المواجهة لمنطقة الملولة عائدا لعضو المكتب السياسي في «الحزب العربي الديموقراطي » علي فضة، وأوقفت المدعو يوسف دياب، واقتادته الى المقر العام في الأشرفية.

وعلى الفور خرج عدد كبير من أبناء الجبل الى الشوارع وقطعوا الطرقات وأطلقوا النار بكثافة .

وقال المسؤول الاعلامي للحزب عبد اللطيف صالح لـ«السفير»: إن ما قام به فرع المعلومات خارج عن الأصول، خصوصا لجهة الاعتداء على المواطنين واستفزازهم » ، مؤكدا أن «الحزب يتعاون مع كل أجهزة الدولة وهو يقوم بتسليم كل من يتم استدعاؤه»، معتبراً أن «هذا العمل يهدف الى إشعال الفتنة في تلك المنطقة التي نبذل كل جهدنا لابقائها بعيدة عن التوترات».

وأشارت معلومات أمنية الى أن اعتقال دياب يأتي على خلفية تفجيري مسجدّي التقوى والسلام في 23 آب الماضي.

وخلال الاحتجاجات المسلحة التي شهدها جبل محسن، تطورت الأمور الى اشتباكات على محور «البازار» القريب من الملولة والمطلّ على طلعة الشمال، وتخللها تبادل لاطلاق النار ورمي القنابل اليدوية، وسرعان ما نشطت أعمال القنص وتوسعت لتطال مستديرة نهر أبو علي، ما دفع الجيش الى التدخل فردّ بعنف على كل مصادر النيران، وسيّر دوريات مؤللة وقام بسلسلة مداهمات وعمل ما بوسعه على ضبط الوضع، من دون القدرة على التخفيف من حدة القنص الذي أدى الى إصابة شخصين، كما أصيب جندي من الجيش بحالة اختناق جراء إحراق الاطارات المطاطية خلال قطع الطرقات في جبل محسن.

واستمر التوتر حتى ساعة متأخرة من الليل، فيما استقدم الجيش تعزيزات عسكرية وعمل على توسيع انتشاره على المحاور منعا لتطور الأمور.

من جهته استنكر النائب محمد كبارة في تصريح له «الاعتداءات المسلحة التي طالت التبانة ومحيطها»، معتبرا ذلك «استمرارا للتعدي الصارخ على طرابلس وعلى كرامتها»، مطالبا المسؤولين بـ«اتخاذ كل التدابير التي من شأنها أن تحمي المدينة».

ودعا أبناء التبانة إلى ترك معالجة الأمور للجيش وحده».

                 

83 محامياً متدرجاً يؤدون اليمين في طرابلس (المستقبل)

                                                                                                      

أدى 83 محامياً متدرجاً قسم اليمين في إحتفال أقيم في المبنى الجديد لقصر العدل في طرابلس بحضور الرئيس الأول لمحاكم الإستئناف في لبنان الشمالي القاضي رضا رعد، نقيب المحامين في طرابلس ميشال خوري، المستشارين القاضيين رانيا الاسمر وكاتيا عنداري، ورئيس قلم المحكمة الإستئنافية في الشمال معين طالب.

النشيد الوطني وألقت أمينة التدرج في النقابة المحامية ماري تريز القوال كلمة لفتت فيها المحامين الجدد إلى أن "كرامة النقابة هي من كرامة كل محام، فمن خرج عن الإستقامة أهانها وحط من قدرها، والسرية والأمانة والعمل الدؤوب هي من اسس نجاحكم في المهنة فالمحامي دائما في خدمة وطنه وفي خدمة الحق والعدالة وأهلا بكم أخوة وزملاء جددا".

ثم ألقى خوري كلمة قال فيها:" هذه نخبة من الأخيار تضاف إلى الجسم النقابي قيمة مضافة كأحد جناحي العدالة الذي تمثله نقابة المحامين، وإقتداء بالعرف والقانون نشاركهم حفل قسم اليمين متعهدين معهم الولاء المطلق للقانون وأحكامه ولكافة مفاعيله متعهدين معهم التعاون مع الجسم القضائي رجالا ومؤسسة، فيتباهون بأفعالهم وينتصر الحق بهم وتستريح ضمائر المولجين برعايتهم وتدرجهم ويكونون للبنان فعلا فعالا وليس شعارا وبهتانا".

ثم تحدث رعد فقال: "لقد أردنا أن تكون إنطلاقتكم من هذا الصرح الذي ما زال قيد الإنشاء على أمل إستكماله وإنتقال مكاتب الزملاء القضاة والمساعدين القضائيين إليه في مطلع العام القادم ونكون معا في مبنى قصر عدل يليق بطرابلس الفيحاء العاصمة الثانية لوطننا الحبيب.

وقال: "إعلموا أن في لبنان الذي عانى ويعاني الكثير من المحن يوجد قضاء تعتزون به وقضاة غايتهم إحقاق الحق، سلاحهم القانون ينطلقون في عملهم من قاعدة ( رأس الحكمة مخافة الله) ولا يخافون لومة لائم لأن قراراتهم وأحكامهم تنبثق من قناعة مستندة إلى ضمير ووجدان وتطبيق لأحكام القانون".

ثم جرى تسليم الشهادات للمحامين الجدد وأعقب ذلك حفل كوكتيل.