«حزب التحرير»: «على الثورات تبني مشروع الخلافة» (السفير)
نشر بتاريخ 30/04/2012
«حزب التحرير»: «على الثورات تبني مشروع الخلافة» (السفير)

يسعى «حزب التحرير» من خلال المؤتمر العالمي الذي ينظمه في مدينة طرابلس يوم غد إلى «الانتقال من حالة «الدعم الشعبي للثورات العربية» وفي مقدمتها «الثورة السورية»، الى مرحلة «ترشيد هذه الثورات ورسم سياسات جديدة لايجاد بدائل للأنظمة التي تهاوت وتتهاوى، ومواجهة كل المحاولات الرامية الى إجهاض هذه الثورات واختطافها» بحسب مصادر الحزب التي تعتبر «أن هذه المحاولات نجحت في تونس ومصر واليمن، وتمارس في ليبيا، وتنشط في سوريا التي لا تريد الادارة الأميركية لنظامها أن يبقى، كما لا تريد للثورة أن تنتصر».

ويحمل المؤتمر عنوان «ثورة الأمة.. مخططات الإجهاض وحتمية المشروع الإسلامي» ويقام في فندق «كواليتي إن»، ويحضره باحثون ومفكرون من لبنان، تونس، مصر، ليبيا، سوريا، تركيا وبريطانيا. ويهدف الى «الاستفادة مما يجري من حراك شعبي في الدول العربية لتفعيل دعوته الى إقامة الخلافة الاسلامية، من خلال توصية تؤكد أن الثورة حتى تكون ناجحة لا بد أن تحمل مشروعا سياسيا، ولا بد أن يكون هذا المشروع مستقلا عن الادارة الغربية وعن الأنظمة الاقليمية، ولا يوجد مشروع بهذه المواصفات سوى مشروع الإسلام والخلافة».

كما ترى هذه التوصية «أن أكثر مشروع يمكن أن يتبلور في سوريا بعد انهيار النظام، هو مشروع الاسلام، لأن النظام لم يترك على مدار أربعين عاما أي مكون سياسي بديل له يمكن أميركا أن تعتمده، أما الاسلام فهو في النفوس، لذلك فإن حكم الاسلام الصحيح انطلاقا من سوريا، سيشكل عودة قوية للخلافة الاسلامية وسينسحب ذلك على مختلف الدول العربية».

ويقول المسؤول الإعلامي لـ«حزب التحرير - ولاية لبنان» أحمد القصص لـ«السفير» «إن المؤتمر هو جولة جديدة من جولات نصرة الثورة السورية وترشيدها، وكما هو معلوم فإن الحزب لا يتعامل مع الثورة من خارجها، بل «هو موجود في صلب هذه الثورة، ونحن التنظيم السياسي الوحيد الذي يعمل لاسقاط النظام من داخل سوريا، أما التنظيمات السياسية المعارضة الأخرى فتعمل في الخارج».

ويرى القصص أن «المؤتمر يؤكد ربط لبنان بالثورة السورية، ونحن لا ننتظر أن يوافقنا الجميع على هذا الموقف، لأننا نعمل وفق قناعاتنا، ولدينا قناعة راسخة أن معظم الأمة الاسلامية تقف الى جانبنا في هذا المشروع».

ويؤكد القصص أن «حزب التحرير» لم يعد يفكر في كيفية إسقاط النظام الذي «بنظرنا انتهى وبات يحتاج فقط الى وقت، بل تفكيره اليوم ينصب على كيفية حلول المشروع الاسلامي مكان هذا النظام»، لافتا النظر الى أن «حراك الحزب ضد النظام ليس مستجدا، وهو لم يركب موجة، بل هذا الحراك تاريخي وسجون النظام السوري تشهد عدم خلوها على مدار أربعين عاما من شباب حزب التحرير».

وعن اختيار طرابلس لإقامة المؤتمر بدلا من بيروت، يشير القصص الى «أنه في بيروت يكثر الشبيحة، أما في طرابلس فثمة بيئة حاضنة».

أسبوع بيئي في العلوم 3 ومنطقة بوزار في طرابلس (النهار)

للسنة الثالثة على التوالي، نظمت جمعية بوزار للثقافة والتنمية اسبوعاً بيئياً في كلية العلوم الفرع الثالث وفي منطقة بوزار خارج الكلية بالتعاون مع بلدية طرابلس وأهل الكلية. تخلل الأسبوع نشاطات بيئية متنوعة شملت تنظيف جداريات بوزار ونصبها وساحتها، وأماكن تجمع طلاب معهد طرابلس الفني الى جانب جدارية العنفوان.

واقيمت ندوة بيئية حاضر فيها رئيس لجنة البيئة في طرابلس الدكتور جلال حلواني ورئيس محمية حرج اهدن وجبل المكمل بيار معوض وأدارتها رئيسة لجنة البيئة ومكتب العلاقات العامة في جمعية بوزار سعاد الحسيني، وطرحت خلالها معظم القضايا البيئية التي تشغل بال الشماليين واللبنانيين عموماً، كقضية التلوث والأغذية الفاسدة والفوضى "المرعية"، خصوصا في الفيحاء، حيث تشوه البنايات والمرافق العامة بالإعلانات والصور كما تستفحل فوضى السير والبسطات وقضية النظافة والمشكلات الناشئة عن سوء تنفيذ مشاريع البنية التحتية والإرث الثقافي. وقد اتفق على توسيع نطاق الحوار والتعاون بين البلدية والجامعة وبوزار والجمعيات الأخرى في مختلف المجالات البيئية، خصوصا في منطقة القبة حيث تقوم الفروع الجامعية ومؤسسات أمنية وعسكرية وتربوبة واستشفائية وغيرها.

واختتم الأسبوع بيوم بيئي طويل ومنوع شاركت فيه البلدية وجمع من الطلاب وأصدقاء بوزار، تركز أساساً على تشتيل حدائق وأشجار الكلية وترتيبها وأحواض منطقة بوزار، فضلاً عن نزع بعض الصور والإعلانات وما شابه في المدرجات وعلى الجدران.

تكريم تربوي في الشمال (النهار)

نظمت مدرسة الزاهرية الرسمية للبنين حفلاً تكريمياً لرئيسة المنطقة التربوية في الشمال نهلة الحاماتي لمناسبة تعيينها ولمدير مدرسة أبي فراس الحمداني في جبل محسن محمد سليمان لمناسبة إنهاء خدمته الوظيفية. والقى مدير مدرسة الزاهرية الرسمية للصبيان نزيه عزيزة كلمة. وقدم درعا للمكرمين.

قعبور يغنّي عمر الزعنّي في الميناء (المستقبل)

قدم الفنان أحمد قعبور أمسية موسيقية في بيت الفن الميناء ، وقع إثرها إصداره الجديد "أحمد قعبور يغني عمر الزعني".

بعد كلمة ترحيب بالضيف من أسرة البيت، نوه رئيس المجلس الثقافي للبنان الشمالي نزيه كبارة بالحركة الثقافية الناشطة التي تشهدها المدينة بشكل خاص والشمال عموماً، مشدداً على أهمية دور الشمال ومثقفيه في صنع المشهد الثقافي في لبنان والعالم العربي بإنجازاتهم وحراكهم. وتحدث عن عمر الزعني وأسلوبه في كتابة السهل الممتنع، منوهاً بإنجازات قعبور.

بعد الكلمات، قدم قعبور ثلاث أغنيات من البومه الجديد ثم عُرض فيلم وثائقي عن الزعني من إخراج رنا المعلم وانتاج "نادي لكل الناس"، ثم عاد وغنى قعبور ثلاث أغنيات أخرى من البومه الجديد.

وفي الختام وقع الألبوم الموسيقي الذي تألف من عشر أغنيات من كلمات عمر الزعني وألحان أحمد قعبور وغنائه مع نادين حسن.

"رحلة في الفضاء الخارجي" محاضرة في معرض طرابلس (المستقبل)

ألقى رئيس جامعة طرابلس وعضو الجمعية الفلكية الأردنية وعضو الإتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك عبد السلام غيث محاضرة بعنوان "رحلة إلى الفضاء الخارجي" في قاعة المؤتمرات في معرض رشيد كرامي الدولي، ضمن فاعليات معرض الكتاب السنوي الذي تقيمه الرابطة الثقافية.

والمحاضرة عبارة عن رحلة افتراضية بواسطة مركبة تسير بسرعة هائلة جدا استغرقت نحو ساعة من الزمن، تخيل الحاضرون خلالها المرور على كافة مكونات الكون من أجرام سماوية معروفة لنا لغاية الآن، من أرض وقمر وكواكب وكويكبات وشهب ونيازك ومذنبات ونجوم ومجرات وعناقيد مجرات وأبراج، حيث قام غيث بتعريف الحضور على تلك الأجرام السماوية وأبراز ملامحها. وخلال العرض ذكر بعض الآيات القرانية التي لها علاقة بالظواهر الفلكية.

وتبع المحاضرة بعد غروب الشمس فعالية رصد فلكي بالعين المجردة وبالتلسكوبات في ساحة المعرض تم خلالها التعرف على المجموعات النجمية وبخاصة الدب الأكبر والجبار. وكذلك على كيفية تحديد إتجاه القبلة بواسطة النجم القطبي. كما تم رصد كوكب زحل وحلقاته، وكوكب الزهرة وبيان طوره ورصد سطح القمر وفوهاته.