«المردة» و«التوحيد» يحذران من «طابور خامس»، شائعات الفتنة تغزو طرابلس.. والجيش يتخذ تدابير استثنائية (السفير)
نشر بتاريخ 20/03/2013
«المردة» و«التوحيد» يحذران من «طابور خامس»، شائعات الفتنة تغزو طرابلس.. والجيش يتخذ تدابير استثنائية (السفير)

لم يكد الطرابلسيون يرتاحون من وضع حد للقرع المتواصل لطبول جولة عنف جديدة في مدينتهم بفعل المساعي السياسية والأمنية التي بذلت في الأيام الماضية، حتى وقعوا فريسة شائعات كادت تهدد الهدوء الحذر الذي تعيشه عاصمة الشمال.

إحدى هذه الشائعات تقول إن «ثمة اجتماعات عقدت خارج طرابلس وتحديدا في بنشعي عند النائب سليمان فرنجية وضمت هيئات إسلامية وسياسية لبنانية بهدف الاستعداد للنيل من المجموعات التابعة للحركة السلفية في المدينة».

أما الشائعات المقابلة، فتشير إلى أن «ثمة استعدادات عسكرية للسلفيين للانقضاض على حركات إسلامية مقربة من «حزب الله» والنظام السوري لأنه لا يمكن فتح معركة جديدة مع «الحزب العربي الديموقراطي» في جبل محسن في ظل وجود من يتآمر على أهل السنة في طرابلس».

وما ضاعف من حجم المخاوف هو التهديدات التي نقلتها مواقع التواصل الاجتماعي عن الشيخ سالم الرافعي، في درسه الاسبوعي مساء الإثنين الفائت في «مسجد التقوى» في طرابلس أمام مئات الشبان.

ونقلت تلك المواقع عن الرافعي استهجانه «لاجتماع أطراف إسلامية مع النائب سليمان فرنجية ومع مسؤول العلاقات السياسية في «الحزب العربي الديموقراطي» رفعت عيد ومع «القوميين السوريين» للتآمر على أبناء طرابلس، وتأكيده أن هؤلاء «لا يمكن أن يكونوا مشايخ من أهل السنة، بل هم أعداء للاسلام».

كما نقلت المواقع عن الرافعي دعوته الشباب «لأن يكونوا مستعدين وجاهزين وعليهم السمع والطاعة، لأنه إذا بدأت المعركة فلن نبدأها بجبل محسن ولا مع «حزب الله» وحركة «أمل»، لكن سنبدأها بالذين يخونون الله ورسوله ويدعون أنهم من مشايخ أهل السنة». كما دعا «من شاركوا في الاجتماع الى تبيان حقيقة الأمر لأننا سنعتبرهم أعداء».

وبناء على ذلك، شهدت طرابلس ليل أمس الأول تدابير أمنية استثنائية اتخذها الجيش اللبناني في أرجاء المدينة. كما كثف من انتشاره لنحو ثلاث ساعات في محيط مدرسة الرسالة الاسلامية التابعة لحركة التوحيد الاسلامي في القبة.

وأكد الرافعي، لـ«السفير»، أن «ما نقلته عنه مواقع التواصل الاجتماعي فيه الكثير من المبالغة وهو ليس دقيقا من حيث الصياغة»، لافتا الانتباه الى «أن الشارع في طرابلس يغلي منذ أيام ونفوس الشباب مشحونة بمعلومات حول الاجتماع المذكور، دون أن يصدر أي توضيح من قبل الجهات المعنية به. أضاف: لذلك أردت أن أرفع الصوت من أجل تنبيه هذه الجهات من محاولات بعض المصطادين بالماء العكر زجها في آتون فتنة جديدة مع الشارع الاسلامي في طرابلس، وطلبت منها توضيحا كي لا يعتبرها الشباب المسلم في طرابلس عدوة له، ويقوم بعض المتحمسين بعمل متهور قد لا تحمد عقباه.

من جهتها، أصدرت «حركة التوحيد الإسلامي» بيانا قالت فيه «إن ما تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي حول لقاء في زغرتا مع أطراف لبنانية أخرى منذ ايام لا اساس له من الصحة، انما هو كلام مفترى جملة وتفصيلا». أضاف البيان: «إننا نبرأ أمام الله تعالى من أي فتنة يحاول بعض الاشخاص المشبوهين امنياً إيقاظها لنقل الفتنة الى اقتتال داخل بلدنا وأمتنا بل الى اقتتال سني ـ سني وهذا الذي ما رضينا به سابقا ولن نرضى به لاحقا، فنحن من حافظ ويحافظ على استقرار بلدنا ولو بدمائنا وخير شاهد على ذلك دماء الشيخ الشهيد عبد الرزاق الاسمر».

وختمت الحركة: «لذلك نحتفظ بحقنا القانوني برفع دعوى قضائية ضد الجهة المحرضة والمؤلفة لهذه الاكاذيب والافتراءات ونقول حمى الله بلادنا من تجار السياسة والدم والدين».

وأكدت مصادر تيار المردة لـ«السفير» عدم صحة ما يتم تداوله من عقد اجتماع ضم هيئات إسلامية وأطرافا لبنانية في دارة النائب سليمان فرنجية، ونبهت هذه المصادر الأطراف المعنية الى «ضرورة عدم الركون الى هكذا معلومات مغلوطة لأنها قد تكون صادرة عن طابور خامس يهدف الى خلق خلافات جديدة بين اللبنانيين، أو داخل طرابلس، أو بين زغرتا وطرابلس».

في غضون ذلك، أشارت مصادر عسكرية الى أن الجيش اللبناني ينفذ في طرابلس إجراءات أمنية مشددة، وأنه سوف يكثف من انتشاره تدريجيا لفرض الأمن ومنع أي كان من العبث بأمن المواطنين أو تهديد السلم الأهلي في المدينة.

خط بحري جديد إلى بور سعيد بعد توقف النقل برّاً، باخـرة تركيـة تنقـل 45 شاحنـة لبنانيـة إلـى مينـاء العقبـة (السفير)

وصلت إلى مرفأ طرابلس الباخرة التركية «ليدر سامسونغ» لنقل نحو 45 شاحنة براد كانت متوقفة عند حدود المصنع، بعد أن تعذر عليها عبور سوريا إلى الأردن فالسعودية، وذلك بفعل الأحداث الأمنية وبعد استهداف الجسر الذي يربط بين دمشق ودرعا.

ومن المفترض أن تنقل الباخرة التركية الشاحنات إلى ميناء العقبة في الأردن، حيث يمكنها من هناك أن تكمل طريقها باتجاه السعودية لإيصال البضائع الى الشركات المعنية.

وكانت أزمة الشاحنات المبردة المحملة بالخضار والمواد الغذائية قد بدأت منذ مطلع الأسبوع الفائت، ما استدعى عقد اجتماعات طارئة في «غرفة التجارة والصناعة والزراعة» في طرابلس شارك فيها مدير مرفأ طرابلس أحمد تامر ممثلا وزارة النقل، أمين عام «اتحاد الغرف اللبنانية» القائم برئاسة غرفة طرابلس توفيق دبوسي، ونقيبا «أصحاب الشاحنات المبردة» و«أصحاب شاحنات النقل الخارجي» محمود العلي وأحمد الخير، إضافة الى الوكلاء البحريين والمخلصين الجمركيين، وذلك للبحث في كيفية إيجاد البدائل الناجعة التي تحافظ على ديمومة النقل.

من البر إلى البحر
وبعدما تواصل المجتمعون مع رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي ووزيري المال والنقل محمد الصفدي وغازي العريضي، توافقوا على استبدال النقل البري بالنقل البحري واعتماد مرفأ طرابلس لهذه الغاية، لنقل الشاحنات المحملة بالبضائع.

كما أثمر الاجتماع عن إصدار قرار بتشغيل خط بحري جديد بين طرابلس وبور سعيد عبر باخرة تنطلق دورياً كل يوم إثنين لنقل الشاحنات التي يتعذر عليها الدخول الى سوريا. وقد أبدت السفارة المصرية استعدادها لتقديم كل التسهيلات في هذا الاطار.

وبوشرت أمس، أعمال تحميل الشاحنات المبردة على الباخرة «ليدر سامسونغ»، على أن تصل الباخرة العاملة على خط طرابلس ـ بورسعيد خلال الساعات المقبلة، لاتخاذ كل الاجراءات المطلوبة لتشغيل هذا الخط الذي سيساهم في تفعيل حركة المرفأ، وسيفتح المجال أمام تشغيل خط بحري سياحي جديد الى مصر يضاف الى الخط التركي الذي افتتح قبل نحو سنتين.

وأكدت مصادر مرفأ طرابلس لـ«السفير» أن الادارة قدمت كل التسهيلات، خصوصاً أن هذه الخطوة تعتبر إيجابية ضمن مسيرة تطوير المرفأ، والمهم أن الاجتماعات أفضت الى إيجاد حلول سريعة حالت دون وقوع الشركات وأصحاب الشاحنات تحت خسائر كبيرة بفعل تعذر النقل البري عبر سوريا.

وتأمل هذه المصادر أن يتمكن الخط البحري الجديد من اجتذاب شركات إضافية بما يؤمن المنافسة التي تؤدي لتخفيض الأسعار وتقديم نوعية عمل أفضل.

خفض الرسم إلى 2000 دولار
ويقول دبوسي لـ«السفير»: لقد أجرينا سلسلة اتصالات مع الجهات المصرية لتسهيل الحصول على تأشيرات الدخول، والأردنية لإلغاء رسوم الترانزيت، كما فعلنا مع الأتراك، وذلك بهدف الحفاظ على الجدوى الاقتصادية للتصدير، كما نجحنا في إقناع الوكيل البحري بتخفيض الرسم على نقل الشاحنات من 2700 دولار للشاحنة الواحدة الى 2000 دولار.

وأوضح أنه «حصلنا على مساعدة مباشرة من الرئيس ميقاتي تمثلت بعدم قيام الجمارك بتحميل الشاحنات أي أعباء مالية إضافية لدى عودتها من سوريا، وقد بدأت هذه الشاحنات بالوصول الى مرفأ طرابلس لكي يتم نقلها عبر الخط البحري الى ميناء العقبة لتستكمل من هناك طريقها الى السعودية وسائر البلدان العربية الأخرى».

وتعد هذه الخطوة، وفق دبوسي، «مهمة جداً، لأنها تساهم بحماية المزارع والمصدرين، وأصحاب الشاحنـــات، وتحافظ على المدخول المالي للبنان من أعمال التصدير».

ويلفــت النظر إلى أن «الاتصالات ستستكمل مع السلطات المصرية والأردنية لتوقيع برتوكولات تعاون بين الوزارات المعنية بهدف تفعيل خط النقل البحري وتسهيل وصول الشاحنات»، مؤكدا أن «السرعة في حل هذه الأزمة حال دون وقوع جميع عناصر الإنتاج والتصدير والنقل في خسائر مالية كبرى، وفي حماية الاقتصاد الوطني».

تعويضات «التبانة» (السفير)

تجمع العشرات من أبناء منطقة باب التبانة عند مستديرة أبو علي وعلى طريق الملولة وفي شارع سوريا، وقاموا بقطع الطريق لبعض الوقت، للمطالبة بدفع «الهيئة العليا للإغاثة» الدفعة الثالثة من التعويضات لمتضرري المواجهات المسلحة الأخيرة في المنطقة، وذلك وسط إجراءات أمنية من جانب الجيش اللبناني.

وأدى قطع الطرقات إلى زحمة سير خانقة، استمرت زهاء الساعة من الوقت، حيث أكد المعتصمون على التصعيد في حال لم يصر إلى الإسراع في دفع المستحقات لأصحابها.

وكانت الهيئة العليا سلّمت المتضررين من المواجهات المسلحة في التبانة وجبل محسن دفعتين من التعويضات، على أن تليها دفعات أخرى، ويطالب المعتصمون بضرورة الإسراع في تسليم بقية الدفعات.

وفي هذا السياق ينفذ اليوم اعتصام في شارع سوريا ويتخلله مؤتمر صحافي للغاية.

اعتراض شاحنات سورية تنقل حجارة (النهار)

اعترض أهالي التبانة امس عند اوتوستراد سوريا في محلة التبانة في طرابلس، شاحنات من نوع قاطرة – مقطورة، آتية من سوريا، ومحملة بحجارة للبناء، وطلبوا الى سائقيها العودة بها الى سوريا.

تلامذة الكونسرفاتوار أحيوا أمسية في طرابلس (النهار)

أحيا تلامذة المعهد الوطني للموسيقى - الكونسرفاتوار أمسية بيانو في "مركز الصفدي الثقافي"، في إطار التعاون الثقافي مع "مؤسسة الصفدي" لتشجيع المواهب وتفعيل النشاط الثقافي في طرابلس.

"صابون الناظر" التقليدي من طرابلس إلى لندن، رحلة شابات مزجن بنجاح بين التراث والحداثة (النهار)

في اواسط الستينات من القرن الماضي، أطلق سمير ناظر في طرابلس مشغله لصناعة الصابون البلدي، على الطريقة اليدوية التقليدية القديمة. كان يعمل بيده كل العمل ويستعين بابنه البكر محمود وبناته الثلاث زهيرة وزينة وريما، ومعه كانوا يمزجون الزيوت ويحركونها في اناء كبير لتوضع في قوالب خشبية في ما بعد وتترك لتنشف. لم يكن يدرك حينها ان مساعدة اولاده له، خصوصا البنات، ستفتح لصابونه البلدي التقليدي الابواب العريضة للحداثة في لندن.

هناك، حيث تقيم الشابات الثلاث بعد تخصصهن: الكبيرة في الهندسة المعمارية والوسطى في الهندسة المدنية والصغرى في صناعة الافلام، تابعن عمل الوالد ونقلن صابون طرابلس التقليدي الى احد اكبر متاجر اوروبا والعالم الـ"هارودز".

وحين كان يشارك الوالد في معارض لبنان كان يختار شعارا لجناحه "زمان يا صابون طرابلس"، اما اليوم فتخطى صابون طرابلس حدود الزمان والمكان، ليجمع التقليد مع الفخامة ويتربع على رفوف افخر متجر انكليزي، ويحصل على اعلى نسبة مبيعات بين المعروضات.

وعن تطوير هذه الصناعة العائلية التقليدية، التي تحمل قروناً من التراث وانتشارها الواسع في لندن تحت اسم jardins D’EDEN "جاردين ديدين" (جنات عدن)، حدثتنا المهندسة زينة الناظر، وقالت ان المواد المستعملة في صناعة منتجات للعناية بالوجه والجسم كلها طبيعية تعتمد على افخر انواع الزيوت الاساسية المستوردة من انحاء العالم، وعلى المواد المستخرجة من الفاكهة والنباتات الطبيعية. "اخذنا مفهوم العمل عن الوالد، وطورناه ليتخطى التقليد نحو صنع منتجات فاخرة تعتمد على العلاجات الطبيعية بالروائح من خلال المواد المستعملة، (اروما ثيرابي)، وهي خالية تماما من اي منتج كيميائي. والهدف من استعمال هذه المنتجات هو التمتع في حياة صحية اكثر، ونظام حياة يومية متينة. وتركز هذه المنتجات على 3 طرق للعناية بالبشرة، منها ازالة السموم المتراكمة، ثم التدليك ثم الاسترخاء. ويتم التصنيع في لندن على الطريقة التقليدية، وكذلك المواد المستعملة. تصميم المنشورات والتغليف للمهندسة المعمارية زهيرة التي اعتمدت الطابع العربي، وتصعب طباعته في لندن بدقة، لذا تمت الطباعة في دار الفنون في لبنان. كما اعتمدنا شركة لبنانية لتصميم موقع الشركة الالكتروني www.jardinsdeden.co.uk اما علب الزجاج الخاصة بالمنتج فيتمّ استيرادها من شركة متخصصة في موناكو، تصنع القوارير الفاخرة للعطور الشهيرة في العالم".

ولاختيار العطور اللازم ادخالها من الزيوت الاساسية، تعتمد الشابات الثلاث على استشارة معالجة يابانية متخصصة في العلاج بالروائح، تتبع القواعد العامة، غير انهن يدخلن لمسة التقليد الخاصة بهن ليتوصلن الى منتج فريد تفوح منه عطور التقليد الممزوجة بالحداثة.

بدأ عملهن في المنزل في لندن اثناء الدراسة، كن يحضرن المواد اللازمة وتصنيعها تماما كما تعلمن من الوالد، وعنه اخذن الوصفة، وتابعن دروسا خاصة في أبرز المدارس المتخصصة في صناعة الصابون والكريمات المعطرة في بريطانيا، لتطوير عملهن واتقانه باحتراف اكبر يتماشى مع متطلبات العصر وحاجة العاملين الى الاسترخاء، وهذا التصنيع تشرف عليه ريما من قرب. وبعد اشهر عدة عرضت زينة المنتج على محال "هارودز" التي وافقت فورا على عرضها للبيع. واستفادت الشابات من منحة قدمتها بلدية لندن ومؤسسة الهندسة المعمارية البريطانية لمشاريع الشركات الصغيرة، تقديراً لجودة المنتج، وتقديمه بغلاف جميل وتصميم خاص ذات نكهة عربية. فنقلت الصناعة من المنزل الى مكان خاص في لندن بمساعدة هذه المنحة، وحولته الشابات الى مصنع ومتجر.

واليوم يعتبر المنتج من الاكثر مبيعا وسينتقل الى مراكز تجارية كبرى اخرى في بريطانيا، ومنها متاجر متخصصة في بيع المنتجات الطبيعية البحت.