"طرابلس عاصمة للفقراء".. وخارج اهتمامات ميقاتي (المستقبل)
نشر بتاريخ 08/11/2012
"طرابلس عاصمة للفقراء".. وخارج اهتمامات ميقاتي (المستقبل)

حذرت "الاسكوا" في دراسة أعدّتها، من خطورة تردي الأوضاع المعيشية والاجتماعية في مدينة طرابلس، بعد أن وصل الفقر والأمية والبطالة فيها الى مرحلة متفاقمة. والذي ظهر من خلال ورشة العمل التي عُقدت قبل يومين في المركز الثقافي البلدي. إذ لم يسبق أن استوطن الفقر كل أحياء المدينة كما هو حالها اليوم. صحيح أن طرابلس عانت سابقاً، ولكنها لم تصل الى الدرك الأسفل في واقعها، كما هي عليه اليوم في ظل حكومة النأي بالنفس عن المدينة الغارقة في الفقر. على الرغم من وجود رئيس حكومة منها ومعه أربعة وزراء يحملون حقائب أساسية. وهذه خطيئة كبرى، باعتبار أن أول ما يُفترض أن يفكر به المسؤول خدمة منطقته ومدينته حين يتبوأ السلطة، لا أن يدير ظهره لها؟

قصص تُروى وحكايات لا تنتهي في الأحياء الشعبية القديمة، فيها من حلاوة طلوع الروح ما فيها: عائلات لا تستطيع تأمين قوت يومها، حتى أضحت المدينة اأولى على حوض البحر المتوسط الأشد فقراً، فباتت عن جدارة عاصمة للفقراء الذين تجاوزت نسبتهم الثمانين في المئة. لم يعد يوجد جيوب فقر فيها، بل أضحت مدينة فقيرة بامتياز، وهي ما برحت تشهد تآكلاً يومياً في كل مقومات الحياة المعيشية والاجتماعية والاقتصادية. حتى الحضور السياسي رتيب وغير فاعل ولا يملك القدرة على إحداث أي تغيير. لم يعد البؤس محصوراً في باب التبانة وحدها بل انسحب على كل الأحياء، من السويقة الى الجسرين والقبة وباب الرمل وأبي سمراء والحدادين والتل والميناء. إذ يفترض أن يكون أحد ما مسؤولاً عن ديمومة حياة الناس والنهوض بمناطقهم، ولكن قدر أبناء هذه الأحياء أن يعيشوا على الوعود التي تُغدق عليها صباحاً ومساء. "مخدر الوعود" انكشف ولم يعد أمام المواطنين سوى دعاء "ما لنا غيرك يا الله".

وما لم تلحظه ورشة "الاسكوا" أمس، يبقى أخطر بكثير مما ورد في الدراسة. وعلى سبيل المثال لا الحصر، إن الإحصاءات التي أجريت مطلع هذا العام أشارت الى أن نصف طلاب باب التبانة لم يلتحقوا بصفوفهم هذا العام، الأمر الذي يرتب على ذلك ليس فقط ارتفاع نسبة التسرب المدرسي، بل الفاجعة التي سيترتب عليها مصير هؤلاء في الشارع المحلي في ظل الفوضى التي تنتابه.

فاضل: نخشى الانزلاق
في أكثر من جولة له في أرجاء المدينة، يطالب النائب روبير فاضل بضرورة "إعلان طرابلس مدينة منكوبة وبخاصة منطقة باب التبانة ومحيطها. منكوبة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، حيث يلمس وجع الناس الطاغي في كل مكان، وهذا الوجع لا يحتاج الى مؤشر. المؤشر الوحيد يطفو على سطح المدينة في ظل غياب الأمن والأمن الاجتماعي والمعيشي. نحن من جهتنا أجرينا دراسات عدة ووضعنا خططاً لتحسين واقع طرابلس، إلا أن غياب الأمن يحول دون تحقيق أي إنجاز لتحسين واقع المدينة. طبعاً هناك تدهور واضح يبدو بالعين المجردة. وهناك نوع من الشلل أصاب غالبية الإدارات، المفترض أن تكون حاضرة أكثر كعنصر مساعد. علينا جميعاً وضع حد للانزلاق الذي تتجه اليه المدينة بإعطاء الأولوية لحصانة المدينة وحمايتها. المطلوب حضور الحكومة أولاً وأخيراً، وأن يُصار الى إنصاف طرابلس في كل مجالات الحياة فيها، وأن تسارع الى اتخاذ التدابير اللازمة والعاجلة فيها بما يؤمن إعادة انطلاق العجلة الاقتصادية وانتشالها من حال الركود الذي تعانيه.

علوش: الحكومة كارثة
يعتبر النائب السابق مصطفى علوش الأرقام الأخيرة التي كشفتها المنظمات الدولية عن الواقع البائس لطرابلس خطير جداً، وهي تعبّر صراحة عن مدى غياب الحكومة عن إنماء المدينة أو بذل الحد الأدنى لمعالجة الوضع قبيل وصوله الى حافة الانفجار. ولأن الحكومة كانت كارثة على الوطن أولاً في تغطيتها لكل الأعمال الأمنية التي يقوم بها حزب الله، فهي ثانياً كارثة على طرابلس أيضاً حين نأت بنفسها حتى عن أبسط واجباتها تجاه أبناء المدينة. لذلك كانت مطالبتنا برحيل الحكومة لأنها باتت عبئاً ثقيلاً على كل الناس. هذه الحكومة أفقدت الناس أمنهم وعيشهم، وجردتهم من حقوقهم، وكأن لا حقوق لأهل طرابلس في ذمة الحكومة سوى بعض التعيينات للمحسوبين أو المقربين. وبات من المؤكد أن طرابلس ليست من أولويات الحكومة لا سيما وأن مشروعاً واحداً لم ينفذ أو يوضع على جدول التنفيذ، بل حولتها الى صندوق بريد لا سيما وأن بعضاً منها مشارك في إحداث وإشعال الفتنة في طرابلس وتحديداً في باب التبانة وجبل محسن. لذلك، فإن الحكومة غائبة تماماً ولم تبادر الى تقديم الحد الأدنى، فكيف نترحم عليها؟ حكومة كارثة في السياسة وكارثة في الأمن وكارثة في الاقتصاد فلتذهب من دون أسف.

الحسن: نتائج مخيفة
ويقول ممثل المعهد العربي لإنماء المدن الدكتور نور الحسن الذي شارك في ورشة العمل في طرابلس، إن المعهد العربي لإنماء المدن يحظى باهتمام بالغ من قبل بلدية طرابلس وعلى رأسها الدكتور نادر الغزال نظراً للحاجات الماسة لأهالي المدينة. وبالطبع فإن المعهد يولي طرابلس الأهمية القصوى ويفضلها على باقي المدن العربية. ونظراً الى النتائج المخيفة التي أظهرتها الدراسة التي أعدتها الأسكوا فالمعهد سيسعى مع البلدية وكل الفعاليات الموجودة في المدينة بغية تأمين التمويل اللازم لايجاد الحلول الجذرية.

غزال لإنقاذ المدينة
يتوجه رئيس بلدية طرابلس نادر الغزال بصرخة مدوية من أجل إنقاذ طرابلس من الوضع الذي تتخبط فيه، ويعتبر أن همّ طرابلس كبير، وهو ما حدا باتحاد بلديات الفيحاء الى إطلاق الخطة الاستراتيجية لمدن الاتحاد (طرابلس والميناء والبداوي)، بهدف تغيير صورة المدينة المرتبطة بالإهمال والفقر والبطالة، وبالجانب الأمني أيضاً. وقد أضيف عليها في الفترة الأخيرة "الفقر الحضري" وهي هجرة المواطنين من الأرياف والسكن في محيط المدينة طلباً للرزق، ما شكل حزام فقر جديداً فوق حزام البؤس الذي تعاني منه أصلاً، وبخاصة في التبانة والقبة وأبي سمراء. لذلك كان التوجه نحو التخفيف من هذه المشكلة المتفاقمة.

وجدد الغزال مطالبته الحكومة بالعمل سريعاً لإطلاق مشاريع التنمية الخاصة بالمدينة والمنسية في الأدراج، لا سيما وأن وعوداً كثيرة أعطيت لنا منذ تسلمنا مسؤولية البلدية بأن هناك أكثر من 45 مشروعاً حيوياً لطرابلس، لو جرى تنفيذ نصف المشاريع التنموية لتبدل واقع المدينة وتحسنت صورتها وأمكن خلق بعض فرص العمل لأبنائها.

وأوضح الغزال أن معظم المؤسسات الاجتماعية الخاصة والشريكة تركز نشاطها في باب التبانة وجبل محسن، حيث سجلت مؤشرات الفقر والبطالة نسباً مرتفعة فيهما، لذلك يجب أن يتركز العمل الميداني على إنقاذهما من العبثية الدائرة فيهما وفتح مجال أوسع وأرحب أمام جيل الشباب، وهو ما تركز البلدية عليه لتفعيل دورها وحضورها في هذه المناطق للتخفيف من هول المآسي التي ترزح تحتها.

كيال: حدود الانهيار
أما أستاذة العلوم الاجتماعية مها كيال فتؤكد أن طرابلس في حال تدهور يومي على كل المستويات، وهي وصلت حدود الانهيار. لم يعد يوجد أمان في المدينة، مقارنة مع الأيام الماضية. وجع المدينة آخذ في التمدد. كنا في باب التبانة، وأصبحنا في القبة والسويقة والزاهرية والتل وابي سمراء.. مسلسل تخطى الحدود التقليدية، ومن شأنه "تطفيش" الناس، فإذا لم تحل القضية الأمنية، لا يمكن الحديث عن تنمية.

اسماعيل لخطة طوارئ
ناشد مستشار التنمية في اتحاد بلديات الفيحاء الدكتور عبد الرزاق اسماعيل بدوره الحكومة أن تأخذ بجدية ما صدر من أرقام عن ورشة العمل، لأنه في حال عدم الأخذ بهذه النتائج ستكون هناك كوارث لا يُعرف مداها في المدينة وبخاصة من النواحي الاجتماعية والمعيشية في حدود الأسابيع المقبلة. لا سيما أن هذا الواقع يتطلب خطة طوارئ عاجلة للحد من التدهور الذي سيطال جميع أبناء المدينة من دون استثناء ويترك مفاعيله السلبيه في كل اتجاه. وسأل اسماعيل الهيئة العليا للإغاثة إذا كانت تعلم بحال النازحين من أحياء المدينة سواء من التبانة أو منطقة الريفا أو المنكوبين والسويقة الى قلب طرابلس بعد أن تعرضت منازلهم للقصف والتدمير من قبل العابثين بأمن المدينة واستقرارهم.

غضب في الشمال لحرمان أهله من ثلاثة آلاف فرصة عمل، باسيل يتجه نحو إلغاء مناقصة معمل دير عمار.. وتهديد بالتصعيد (السفير)

ما إن رست مناقصة إنشاء معمل لإنتاج الطاقة الكهربائية في دير عمار بطاقة 500 ميغاوات، وبكلفة نحو 700 مليون دولار، على إحدى الشركات المحلية، حتى عم التفاؤل أكثرية مناطق محافظة الشمال، لا سيما في طرابلس والبداوي والمنية وعكار، إنطلاقا من أن تنفيذ المعمل على مدار 27 شهرا، ومن ثم تشغيله من شأنه أن يوفر نحو ثلاثة آلاف فرصة عمل، هذه المناطق بأمسّ الحاجة إليها اليوم في ظل ارتفاع نسب البطالة والفقر والتي تجاوزت كل الخطوط الحمراء.

وكانت إدارة شركة «بوتك» التي رست عليها المناقصة قد بدأت بإجراء سلسلة اتصالات مع مختلف المرجعيات السياسية ورؤساء البلديات وصولا الى العائلات الكبرى لإبلاغها بتوجهها بحصر التوظيفات بأبناء المناطق الشمالية، وذلك لتوفير كل الدعم اللازم لها، فضلا عن التسهيلات التي تساهم في الاسراع بإنجاز المشروع المنتظر والذي يساهم بتحسين التغذية الكهربائية في كل لبنان، بعد سنة ونصف السنة على البدء بالمشروع حيث يستطيع أن يوفر نحو 350 ميغاوات في مرحلته الأولى، على أن يستكمل بعد تسعة أشهر، ما سيؤدي الى رفع الانتاج الى 500 ميغاوات.

إلا أن هذا التفاؤل ما لبث أن تحول الى غضب عارم في صفوف المعنيين من أبناء طرابلس والبداوي والمنية وعكار، مع تردد معلومات مفادها بأن وزير الطاقة والمياه جبران باسيل يتجه لإلغاء هذه المناقصة بحجة عدم توافر الأموال اللازمة له، الأمر الذي ينذر باحتجاجات شعبية من العيار الثقيل من قبل أبناء المناطق المستفيدة والتي كانت تنتظر بدء هذا المشروع بفارغ صبر.

ومما يشير الى صحة المعلومات المتداولة هو أن الوزير باسيل أرسل مشروعي إنشاء منشأتين في معملي الجية والذوق لإنتاج الطاقة بواسطة المحركات الارتدادية الى ديوان المحاسبة تمهيدا للمباشرة بهما، في حين لم يرفع مشروع إنشاء معمل دير عمار الى الديوان.

وتؤكد المعلومات أن باسيل سيبلغ مجلس الوزراء قراره بإلغاء المناقصة، وسيعرض عليه الأسباب وأبرزها عدم قدرة المبلغ المرصود وهو 850 مليون دولار على تغطية المشاريع الثلاثة التي تحتاج الى مبلغ مليار وعشرة ملايين دولار، أي بزيادة 160 مليون دولار.

وتضيف المعلومات أن إعادة إجراء مناقصة جديدة بالنسبة لمعمل دير عمار ستستغرق في حدها الأدنى تسعة أشهر، لإعادة تنظيم دفتر الشروط وتوزيعه على الشركات الراغبة، هذا إذا لم تحصل أية عراقيل أو صعوبات تتعلق بالروتين الاداري المتبع في الدولة، فضلا عن أن ذلك سيؤدي الى تمديد أزمة النقص في التغذية بالتيار الكهربائي، وسيؤجل نحو ثلاثة آلاف فرصة عمل في المناطق الشمالية انطلاقا من العاصمة طرابلس الى الحدود مع سوريا.

ويقول المراقبون إنه كان الأجدر بالوزير باسيل أن يطلب تمويلا إضافيا لتنفيذ المشاريع الثلاثة المتعلقة بالمناقصات دفعة واحدة، أو إلغاء أحد مشروعي الجية أو الذوق، خصوصا أن مشروع الجية هو الأكثر كلفة والأقل جدوى اقتصادية في إطار تحسين زيادة الانتاج.

ويمكن القول إن حالة من الغليان الشعبي بدأت تجتاح مناطق طرابلس والبداوي والمنية وعكار احتجاجا على قرار باسيل بإلغاء مناقصة إنشاء معمل دير عمار، علما أن مناطق البداوي ودير عمار لا تزال تعبر عن غضبها الشديد بإقفال مداخل مصفاة طرابلس احتجاجا على قرار وزير الطاقة القاضي بتعيين 16 موظفا ليس أحد منهم من مدينة البداوي، فضلا عن احتجاجات سابقة لعدم مراعاته التوازن الطائفي والمناطقي في التعيينات.

لذلك فإن المعلومات التي وردت عن نية باسيل إلغاء مناقصة معمل دير عمار، قد نزلت كالصاعقة على الأهالي، وعلم أن ثمة اتصالات بدأت بين العديد من رؤساء البلديات والكوادر الشعبية لتنفيذ احتجاجات رفضا لإلغاء هذه المناقصة.

ويؤكد بعض الناشطين في هذا المجال، أن على الوزير باسيل اليوم أن يراعي حساسية هذه المنطقة التي باتت تعتبر أنه يستهدفها بقراراته، معتبرين أن قرار إلغاء المناقصة يعني حرمان أبناء طرابلس والشمال من ثلاثة آلاف فرصة عمل في وقت باتت تشكل البطالة أحد الأسباب الرئيسية للتوترات الأمنية والاجتماعية، وهذا يعني أيضا مزيدا من الإهمال والتهميش والفقر في صفوف عائلات تلك المناطق، وهذا ما يرفضه الناشطون ويؤكدون مواجهته بكل الوسائل المتاحة.