"خطر الفوضى قد يؤدي الى إنهيار إقتصاد المدينة"، لقاء طرابلسي حاشد يلوّح بالإضراب العام ضد الفلتان (السفير)
نشر بتاريخ 19/09/2012
"خطر الفوضى قد يؤدي الى إنهيار إقتصاد المدينة"، لقاء طرابلسي حاشد يلوّح بالإضراب العام ضد الفلتان (السفير)

استشعرت فعاليات طرابلس خطورة ما حصل يوم الجمعة الفائت على صعيد الفوضى الأمنية التي شهدتها المدينة وتخللها إحراق مطعمي «كنتاكي» و«هارديز»، وسقوط قتيل و25 جريحا.

هذه الفوضى تسببت بتشويه متعمد لصورة الفيحاء بدأ ينعكس سلبا على مؤسسات المدينة وصولا الى العصب التجاري والاقتصادي فيها، فكان قرار التئام اللقاء الطرابلسي الجامع مساء أمس في دار الفتوى.

تزامن ذلك مع دراسات واحصاءات لبعض الشركات والمؤسسات المحلية والدولية، بينت ارقامها حجم التراجع في الناتج المحلي الطرابلسي الذي بلغ 35 في المئة، فيما إرتفع خط الفقر المدقع الى 15 في المئة من العائلات التي تعيش بـ 2 دولار فقط في اليوم الواحد، فضلا عن إنعدام السياحة. وباتت نحو عشرة آلاف مؤسسة موجودة في طرابلس مهددة بالاقفال أو بصرف قسم من عمالها، وبالتالي رفع نسبة البطالة الى أكثر من 30 في المئة.

ووجدت الهيئات الاقتصادية أن إستمرار التوترات الأمنية في طرابلس على هذا النحو الذي بدأ يتخذ وجوها مختلفة ويخرج من أماكن الاشتباكات التقليدية وصولا الى إحراق المحلات والمؤسسات، «سيؤدي الى حالة إفلاس عامة لن تستثني أحدا، وستدفع بالاقتصاد الطرابلسي الى الهاوية» على حد تعبير أحد رجال الأعمال الشماليين.

لذلك لجأت هذه الهيئات الاقتصادية الى مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور مالك الشعار من أجل القيام بسلسلة خطوات عملية تضع القيادات السياسية والأمنية أمام مسؤولياتهم في رفع الغطاء بالكامل عن أي مخل بالأمن. كما طالبت بتوقيف كل مشارك أو محرض على إحراق المطاعم في المدينة وكشف هؤلاء وإظهار حجم العقوبة التي ستلحق بهم ليكونوا عبرة لغيرهم، ولكي يسري عامل الاطمئنان على أبناء المدينة وعلى كل من يرغب بالاستثمار فيها.

إنطلاقاً من هذا الواقع، وجهت الدعوة إلى مختلف أطياف المجتمع المدني في طرابلس للمشاركة في لقاء يرفع الصوت دفاعا عن طرابلس وعن صورتها وعن أمنها وإقتصادها، حيث ضاقت قاعة دار الفتوى بالحضور، أمس، وألقيت سلسلة مداخلات أكدت أن نصرة النبي والاحتجاج على الفيلم المشبوه لا تكون بأعمال تسيء الى الاسلام، وشددت على نزع السلاح المنتشر في المدينة ودعت القوى الأمنية الى الضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه العبث بالأمن أو تشويه صورة المدينة.

وتوافق المجتمعون على بيان ختامي تلاه المفتي مالك الشعار الذي أشار الى أن الموقف مما حصل تأخر بسبب تزامنه مع زيارة البابا بنديكتوس السادس عشر الى لبنان، ولإعطاء السياسيين الطرابلسيين من وزراء ونواب فرصة ليقوموا بواجبهم في استنكار هذا الفعل الآثم ومعالجة آثاره، مطالبا إياهم بأخذ دورهم الحقيقي تجاه طرابلس وهمومها ومشاكلها.

وشجب المجتمعون الفيلم المسيء، كما شجبوا ردات الفعل غير المنطقية وغير الشرعية التي نتجت عن هذه الاساءة التي ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، مطالبين المجتمع الدولي ممثلا بالأمم المتحدة بضرورة استصدار قانون دولي يجرم التعدي على المعتقدات والمقدسات الدينية.

وعبر المجتمعون عن «إستنكارهم الشديد لموجات العنف والتخريب المتعمد التي تشهدها طرابلس منذ فترة، في محاولة مفضوحة لإشعال فتيل العنف الطائفي، والذي كان من مظاهرها أمرٌ لم تعهده في تاريخها، وهو التعرض لمتاجر أبناء بلدنا من الطائفة العلوية بالحرق والسرقة، إمعانا من المجرمين في شق الصف الطرابلسي المتوحد ضد الفتنة وضد الظلم».

كما إستنكر المجتمعون عملية إحراق المطعمين، معتبرين أن هذا الإحراق يضع علامات استفهام على أدوار مشبوهة يقوم بها أناس بتغطية أمنية معينة. وعليه فإن الأجهزة مطالبة بإعلان أسماء الذين قاموا بهذا الفعل الإجرامي وبيان الجهات التي يتسترون خلفها».

وحمل المجتمعون بعض وسائل الاعلام مسؤوليةً أخلاقيةً ومهنيةً تتعلق في أن بعض برامجها تتعمد الإساءة إلى طرابلس، وطالبوا القيمين على الشأن السياسي العام بحماية أبناء طرابلس ومصالحهم، مهددين باللجوء إلى التصعيد المتمثل بدعوة أبناء طرابلس الفيحاء للإضراب العام احتجاجا على ما تعيشه البلد من فلتان أمني ما عاد يحتمل، وبخاصة أن طرابلس بجميع أطيافها تؤكد أنها ليست خارج الدولة، وأن على الدولة بكامل أجهزتها واجبُ احتضان هذه المدينة».

اعتصام أمام «KFC» غداً (السفير)

أعلن مسؤول لجنة مبادرة طرابلس مدينتي سامر دبليز عن تنفيذ اعتصام احتجاجي أمام مؤسسة KFC عند الخامسة والنصف من بعد عصر يوم غد، داعيا المجتمعين وعبرهم كل أبناء طرابلس إلى المشاركة الكثيفة تعبيرا عن الاستنكار والإدانة لهذا العمل الذي شوّه صورة طرابلس.

درع "الآداب والعلوم" لرئيس بلدية الميناء (المستقبل)

زار وفد من جمعية الاداب والعلوم، ضم رئيس الجمعية محمد ديب واعضاء اللجنة الادارية، القصر البلدي في الميناء، حيث كان في استقبالهم رئيس البلدية السفير المتقاعد الدكتور محمد عيسى. وتم خلال اللقاء البحث في سبل استمرار التعاون بين البلدية والجمعية.

وشكر ديب عيسى على ما قدمه من دعم ورعاية لنشاطات الجمعية خلال شهر رمضان المبارك ومهرجان عيد الفطر ولفت الى استعدادات للحفل السنوي الذي يقام تحت شعار شخصية العام في الشمال وهي مناسبة لتكريم وجوه شمالية ناجحة في مختلف الميادين، مشيرا الى ان اللجنة الادارية للجمعية سمت بالاجماع السفير محمد عيسى كشخصية العام 2012 بلدياً.

وقال عيسى: "ما اعلن من كلام طيب كاف بالنسبة لي، لانني عندما اعمل فانا اقوم بواجبي تجاه اهلي في الميناء، واود ان انوه بما تقوم به الجمعية من نشاطات هادفة، تشغل الشباب، نواة المستقبل وبناة الغد بما يفيدهم ويفيد محيطهم ومجتمعهم، وانا كرئيس بلدية على استعداد دائم لدعم كل ما فيه الخير للميناء وسكانها".

وفي ختام اللقاء قدم رئيس واعضاء اللجنة الادارية للجمعية درعاً لعيسى، تقديراً لجهوده.

حواجز محبة في طرابلس نصرة للنبي (المستقبل)

نصرة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) نظم نادي الفتيان للعلم والإيمان التابع لقطاع الشباب والناشئة في الجماعة الإسلامية في طرابلس حواجز محبة وزع عبرها على المارة والسيارات ملصقات كتب عليها محمد (صلى الله عليه وسلم) رحمة للأنام .. طريق الجنان", وذلك كتعبير حضاري من أبناء طرابلس لحبهم واقتدائهم بالرسول.

من جهة أخرى وكعادته في كل عام وعلى أبواب العام الدراسي نظم النادي معرضه السنوي للقرطاسية في كل من مركز الجماعة الإسلامية باب التبانة ومركز الرحمة الثقافي مبنى مسجد الرحمة القبة حيث تستفيد من هذه المعارض مئات العائلات من سكان المناطق الشعبية كونها تحتوي على مختلف أنواع الشنط المدرسية والقرطاسية بسعر الكلفة.

ووزع النادي مئات الشنط المدرسية مجاناً تقدمة من الجماعة الإسلامية. وتستمر هذه المعارض حتى الخامس من شهر تشرين الأول/أكتوبر المقبل.